جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   

باحثون يطورون نسيجا بلاستيكيا يبرد الجسم


  

253       07:18 صباحاً       التاريخ: 6 / 9 / 2016              المصدر: dw.com
كيف تستغني عن استخدام المراوح أو أجهزة تكييف الهواء وتوفر الطاقة؟ علماء أمريكيون يكتشفون نسيجا بلاستيكيا قادر على تبريد جسم الإنسان بواقع أربع درجات مقارنة بالملابس المستخدمة حاليا.
طور فريق من المهندسين بجامعة ستانفورد الأمريكية نوعية من النسيج المصنوع من البلاستيك قادر على تبريد الجسم بفعالية أعلى بكثير مقارنة بأنواع النسيج الطبيعية أو الصناعية المستخدمة حاليا. ويقول فريق البحث إن خامة النسيج الجديدة يمكن أن تصبح الأساس الذي يعتمد عليه الناس في تبريد أجسامهم في المناطق الحارة دون الحاجة إلى استخدام أجهزة تكييف الهواء. ويقول يي سيو الأستاذ المساعد بقسم علوم الخامات والهندسة بجامعة ستانفورد في تصريحات أوردها الموقع الإلكتروني "ساينس ديلي"، المعني بالأبحاث والابتكارات العلمية، أنه إذا استطاع الشخص تبريد نفسه بدلا من المبنى الذي يعيش أو يعمل فيه، فإنه سيوفر بذلك الطاقة.
ويعمل النسيج الجديد عن طريق السماح للجسم بالتخلص من حرارته بطريقتين مما يجعل الشخص الذي يرتدي هذا النسيج يشعر أن جسمه أبرد بواقع أربع درجات فهرنهايت مقارنة بارتداء الملابس القطنية المستخدمة حاليا. ويسمح النسيج الجديد للجسم بتبخير العرق عبر خيوطه، وهو ما تحققه بعض أنواع النسيج المستخدمة حاليا، ولكن الآلية الجديدة التي يعمل بها هذا النسيج تتمثل في أنه يسمح للحرارة أن تنبعث عبر خيوطه البلاسكيتية في صورة أشعة تحت الحمراء.
ويوضح فريق البحث أن جميع الأشياء بما في ذلك أجسامنا تنبعث منها الحرارة في صورة أشعة تحت الحمراء، وهي أشعة غير مرئية، مشيرا إلى أن أغطية الفراش توفر لنا الحرارة عن طريق احتجاز هذه النوعية من الأشعة التي تنبعث بالقرب من أجسامنا، وهو ما يشعرنا بالدفء. ويقول شان هوي فان المشارك في الدراسة أن ما بين أربعين إلى ستين في المائة من حرارة الجسم تنبعث في صورة أشعة تحت الحمراء بينما نجلس في مكاتبنا، ولكن حتى الآن لم يكن هناك أبحاث بشأن ابتكار نوعيات من النسيج تسمح بالتعامل مع هذه النوعية من الإشعاع الحراري. وأكد الباحثون أن ارتداء الملابس القطنية ترفع درجة حرارة الجسم بواقع 3 فاصلة 6 درجة فهرنهايت أكثر مقارنة بارتداء ملابس مصنوعة من النسيج الجديد، وأشاروا إلى هذا الفارق يجعل الشخص الذي يرتدي النسيج الجديد أقل ميلا لاستخدام المراوح أو أجهزة تكييف الهواء.
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1010
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 974
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1011
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1011
هل تعلم

التاريخ: 5 / 4 / 2016 686
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 844
التاريخ: 8 / 12 / 2015 854
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 786

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .