جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   

تناول الأسبرين "مفيد" لعلاج الجلطات الدماغية الخفيفة


  

222       10:26 صباحاً       التاريخ: 20 / 5 / 2016              المصدر: BBC

أقرأ أيضاً
التاريخ: 22 / 11 / 2016 402
التاريخ: 17 / 2 / 2016 195
التاريخ: 22 / 9 / 2016 436
ينبغي التفكير في تناول الأسبرين فور التعرض لجلطة دماغية خفيفة لمنع، أو الحد من ضرر، الجلطات الأخرى، حسبما قال باحثون.
ويقول علماء في جامعة أكسفورد إنه على الرغم من أن الأطباء يُنصحون بتوجيه مرضاهم لتناول الأسبرين، فإن فوائد تناوله في وقت مبكرة أمر "يستهان به بدرجة كبيرة" إضافة إلى تأخر العلاج به.
ودعا العلماء في دراستهم المنشورة في مجلة "لانسيت" الطبية إلى ضرورة وجود دليل إرشادات عامة وطبية أكثر وضوحا.
وتقول هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا إنها ستبحث بعناية نتائج الدراسة.
ساعات حرجة وتحدث الجلطة الدماغية الخفيفة (نوبات فقر الدم المؤقتة أو الجلطات الصغيرة) عند توقف تدفق الدم إلى المخ.
وتسبب الجلطات الدماغية ضعفا في الأطراف ومشاكل في القدرة على الكلام والرؤية وعادة ما تختفي أعراضها خلال أيام.
غير أن احتمال تطور الحالة إلى الإصابة بجلطة شديدة، مع وجود المزيد من الأعراض الدائمة، يزداد خلال الأيام التي تلي الإصابة مباشرة.
وأشارت دراسات سابقة إلى أن الأسبرين يلعب دروا في الحد من هذا، لا سيما على المدى الطويل، من خلال الحد من مخاطر تكون جلطات الدم.
لكن فريق العلماء يقول إن نتائجهم تظهر أن معظم الفوائد تكمن في الساعات والأيام الحرجة الأولى بعد التعرض لجلطة خفيفة أو نوبات فقر الدم المؤقتة.
ويعتقد العلماء بأن العلاج المبكر بالأسبرين في هذا الوقت يمكنه الحد من خطر الإصابة بجلطة شديدة من خمسة في المئة إلى واحد في المئة يوميا.
وقال بيتر روثويل، كبير الباحثين في الدراسة، إن فوائد العلاج الفوري بالأسبرين "يُستهان به بدرجة كبيرة".
وأضاف: "نحن في حاجة إلى تشجيع الناس، إذا كانوا يشتبهون في وجود أعراض عصبية ربما تشير إلى جلطة خفيفة، على تناول الأسبرين فورا، إضافة إلى البحث عن رعاية طبية مثالية."
ويدعو الباحثون الآن إلى توفير خدمات طبية، من بينها توفير خطوط هاتفية مساعدة للتواصل مع هيئة الخدمات الصحية الوطنية والمسعفين، للتوصية بتناول العقار فورا في حالة الاشتباه في الإصابة بنوبات فقر الدم.
في غضون ذلك، يقول العلماء إنه من الضروري ألا يسمح للمرضى المصابين بجلطات خفيفة بالخروج من الطوارئ إلى منزلهم فحسب والنصح بإضافة الأسبرين إلى وصفاتهم الطبية التالية.
وراجع الفريق بيانات 15 تجربة تضم آلاف المصابين الذين تناولوا الأسبرين فور الإصابة بالجلطة أو تناوله كعلاج طويل المدى لمنع الإصابة بجلطة ثانية.
ووصف ديل ويب، من جمعية الجلطات الدماغية في بريطانيا، نتائج الدراسة بأنها "تطور مثير".
وأضاف أنه مع ذلك من المهم التنويه إلى أن تناول الأسبرين ليس بديلا عن البحث عن رعاية طبية.
وتابع أن "النتائج تشير إلى أن أي شخص لديه أعراض الجلطة، التي تشهد تحسنا أثناء انتظار الرعاية الطبية العاجلة، يمكنه إذا استطاع تناول الأسبرين".
وقال توني رود، المتخصص في الجلطات الدماغية بالهيئة الصحية الوطنية في بريطانيا "هذا التقرير يشمل بيانات يتعين دراستها بعناية، ومن ثم إجراء تغييرات مناسبة إذا دعت الحاجة إلى ذلك وإدخالها في دليل إرشادات للتعامل مع الجلطات الحادة ونوبات فقر الدم المؤقتة."
ويقول خبراء في مجال الصحة إنه لا يمكن للشخص تناول الأسبرين بصورة عامة دون استشارة الطبيب إذا كان يعاني من اضطرابات نزفية أو مشاكل في البلع، ويتعين تناوله بحذر إذا كان الشخص مصابا بالربو.
ومن المقرر تزويد الأطباء بدليل إرشادي للتعامل مع الجلطات في الخريف المقبل.
 
سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 2104
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1721
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1946
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1917
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 2130
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1141
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1057
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1163
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1175
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 800
التاريخ: 26 / 11 / 2015 721
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 817
التاريخ: 12 / 6 / 2016 631

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .