English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / 5 / 2016 808
التاريخ: 10 / نيسان / 2015 م 981
التاريخ: 5 / 5 / 2016 772
التاريخ: 21 / 12 / 2017 356
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1353
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 1397
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1263
التاريخ: 21 / تموز / 2015 م 1356
تفسير الآية (84-85) من سورة ال عمران  
  
128   01:08 مساءً   التاريخ: 11 / 4 / 2018
المؤلف : اعداد : المرجع الإلكتروني للمعلوماتية
الكتاب أو المصدر : تفاسير الشيعة
الجزء والصفحة : ......

قال تعالى : {قُلْ آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84) وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [آل عمران: 84، 85].

تفسير مجمع البيان
- ذكر الطبرسي في تفسير هذه الآيات (1) :

{قل آمنا بالله} خطاب للنبي " صلى الله عليه وآله وسلم " وأمر له بأن يقول عن نفسه، وعن أمته: آمنا بالله. {وما أنزل علينا} الآية. كما يخاطب رئيس قوم بأن يقول عن نفسه، وعن رعيته. وقد سبق معنى الآية في سورة البقرة.

فإن قيل: ما معنى قوله {ونحن له مسلمون} بعد ما سبق من الإقرار بالإيمان على التفصيل؟ قلنا: معناه ونحن له مسلمون بالطاعة والانقياد في جميع ما أمر به، ونهى عنه. وأيضا فإن أهل الملل المخالفة للإسلام، كانوا يقرون كلهم بالإيمان، ولكن لم يقروا بلفظ الاسلام. فلهذا قال: {ونحن له مسلمون}. {ومن يبتغ غير الاسلام} أي: يطلب {دينا} يدين به {فلن يقبل منه} بل يعاقب عليه. ويدل عليه قوله: {وهو في الآخرة من الخاسرين} أي: من الهالكين، لأن الخسران ذهاب رأس المال. وفي هذه الآية دلالة على أن من ابتغى الاسلام دينا، يقبل منه. فدل ذلك على أن الدين والإسلام والإيمان واحد، وهي عبارات من معبر واحد.

__________________

1ـ مجمع البيان ، الطبرسي ، ج2، ص337.

 

تفسير الكاشف
- ذكر محمد جواد مغنية في تفسير هاتين الآيتين (1) :

آمَنَّا بِجميع الأنبياء :

مرّت الآية الأولى مع تفسيرها في الآية 136 من سورة البقرة ، والخلاصة ان كلا من اليهود والنصارى يؤمنون ببعض الأنبياء ، ويكفرون ببعض ، أما المسلمون فإنهم يؤمنون بالجميع لأن دعوة الأنبياء واحدة ، وهدفهم واحد ، فالتفرقة بينهم من حيث الايمان بنبوتهم حكم على الشيء الواحد بالسلب والإيجاب في آن واحد .

أما الآية الثانية ، وهي قوله تعالى : { ومَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ } فيعرف المراد منها من مراجعة تفسير قوله تعالى :{ إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ }الآية 19 من هذه السورة .

وتجمل الإشارة إلى اني رأيت البعض يستدل بالآية 62 من سورة البقرة :

{ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا والَّذِينَ هادُوا والنَّصارى والصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ والْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ ولا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ ولا هُمْ يَحْزَنُونَ } يستدل البعض بهذه الآية على انه لا فرق بين المسلم واليهودي والنصراني ما دام كل منهم يؤمن باللَّه واليوم الآخر . . وهذا خطأ من وجهين : الأول ان المراد بالمذكورين في الآية كل من مات على الايمان والعمل الصالح من أهل الأديان السابقة على محمد ( صلى الله عليه واله ) . وقد بيّنا ذلك مفصلا عند تفسير الآية . الثاني ان لفظ الآية وان كان عاما بظاهره لكل زمان الا ان قوله تعالى : { ومَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ } يخصص آية اليهود والنصارى بالمؤمنين منهم قبل عصر محمد ( صلى الله عليه واله ) ، أما من آمن باللَّه واليوم الآخر ، ولم يؤمن بمحمد بعد بعثته مع بلوغه دعوته فإن إيمانه ليس بشيء { وهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِينَ }.

___________________
1ـ الكاشف ، محمد جواد مغنية ، ج2 ، ص102-103.

تفسير الميزان
- ذكر الطباطبائي في تفسير هاتين الآيتين (1)  :

قوله تعالى: {قل آمنا بالله وما أنزل علينا}، أمر النبي أن يجري على الميثاق الذي أخذ منه ومن غيره فيقول عن نفسه وعن المؤمنين من أمته: {آمنا بالله وما أنزل علينا }"الخ".

وهذا من الشواهد على أن الميثاق مأخوذ من الأنبياء وأممهم جميعا كما مرت الإشارة إليه آنفا.

قوله تعالى: {وما أنزل على إبراهيم وإسماعيل} إلى آخر الآية، هؤلاء المذكورون بأسمائهم هم الأنبياء من آل إبراهيم، ولا تخلو الآية من إشعار بأن المراد بالأسباط هم الأنبياء من ذرية يعقوب أو من أسباط بني إسرائيل كداود وسليمان ويونس وأيوب وغيرهم.

وقوله: {والنبيون من ربهم}، تعميم للكلام ليشمل آدم ونوحا ومن دونهما، ثم جمع الجميع بقوله: {لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون}.

قوله تعالى: {ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه} "الخ" نفي لغير مورد الإثبات من الميثاق المأخوذ، وفيه تأكيد لوجوب الجري على الميثاق.

____________________

1ـ تفسير الميزان ، ج3 ، ص 290-291.

 

تفسير الامثل
- ذكر الشيخ ناصر مكارم الشيرازي في تفسير هاتين الآيتين  (1)

{قل آمنّا بالله وما أُنزل علينا...}.

في هذه الآية يأمر الله النبيّ والمسلمين بأنّهم، فضلاً عن إيمانهم بما أُنزل على رسول الإسلام، عليهم أن يظهروا إيمانهم بكلّ الآيات والتعليمات التي نزلت على الأنبياء السابقين، وأن يقولوا : إنّنا لا نفرّق بينهم من حيث صدقهم وعلاقتهم بالله. إنّنا نعترف بالجميع، فهم جميعاً كانوا قادة إلهيّين، وهم جميعاً بُعثوا لهداية الناس. إنّا نسلم بأمر الله من جميع النواحي، وبذلك نقطع أيدي المفرّقين.

{ومن يبتغِ غير الإسلام ديناً فلن يُقبل منه}.

«يبتغ» من «الإبتغاء» بمعنى الطلب والسعي، ويكون في الأُمور المحمودة وفي الأُمور المذمومة. هنا يختتم البحث المذكور باستنتاج نتيجة كلّيّة، وهي أنّ الدين الحقيقي هو الإسلام، أي التسليم لأمر الله بمعناه العام، وأمّا بمفهومه الخاصّ فهو الانتقال إلى الدين الإسلامي الذي هو أكمل الأديان، فتقول الآية : أنه لا يقبل من أحد سوى الإسلام مع الأخذ بنظر الإعتبار احترام سائر الشرايع الإلهيّة المقدسة. فكما أن طلاّب الجامعة في نفس الوقت الذي يحترمون فيه الكتب الدراسية للمراحل السابقة من الابتدائية والمتوسطة والإعدادية، فإنه لا يقبل منهم سوى دراسة الكتب والدروس المقررة للمرحلة النهائية، فكذلك الإسلام. وأمّا الذين يتّخذون غير هذه الحقيقة ديناً، فلن يقبل منهم هذا أبداً، ولهم على ذلك عقاب شديد {وهو في الآخرة من الخاسرين} ذلك لأنّه تاجر بثروة وجوده مقابل بضع خرافات وتقاليد بالية، وعصبيّات جاهلية وعنصرية، ولا شكّ أنّه هو الخاسر في هذه الصفقة. وإذا ما خسر الإنسان ثروة وجوده، وجد نتيجة ذلك حرماناً وعذاباً وعقاباً يوم القيامة.

وذكر بعض المفسّرين أن هذه الآية نزلت في اثني عشر من المنافقين الذين أظهروا الإيمان، ثمّ ارتدوا ، وخرجوا من المدينة إلى مكّة، فنزلت الآية وانذرتهم بأنه من اعتنق غير الإسلام فهو من الخاسرين(2).

وفي الدرّ المنثور في قوله تعالى : {ومن يبتغ غير الإسلام ديناً} الآية أخرج أحمد والطبراني في الأوسط عن أبي هريرة قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) :تجيء الأعمال يوم القيامة فتجيء الصلاة فتقول : يا ربّ أنا الصلاة فيقول : إنّك على خير، وتجيء الصدقة فتقول يا ربّ أنا الصدقة فيقول : إنّك على خير، ثمّ يجيء الصيام فيقول : أنا الصيام فيقول : إنّك على خير، ثمّ تجيء الأعمال كلّ ذلك يقول الله : إنّك على خير، ثمّ يجيء الإسلام فيقول : يا رب أنت السلام وأنا الإسلام فيقول الله : إنّك على خير; بك اليوم آخذ، وبك أُعطي. قال الله في كتابه : {ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين}(3).

____________________

1ـ الامثل ، ناصر مكارم الشيرازي ، ج2، ص346-348.

2ـ تفسير روح الجنان ،ج ،ص100.

3 ـ تفسير الدر المنثور : ج 2 ص 48، نقلاً عن معجم الأوسط : ج 8 ص 296 حديث 7607.

 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3707
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3472
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 4201
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3178
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4037
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1999
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2026
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1995
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2074
هل تعلم

التاريخ: 8 / 12 / 2015 1582
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1502
التاريخ: 31 / 5 / 2016 1292
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 1632

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .