جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الاسرة و المجتمع
عدد المواضيع في القسم ( 2978) موضوعاً
السيرة النبوية

التاريخ: 11 / 5 / 2017 318
التاريخ: 22 / 11 / 2015 485
التاريخ: 5 / آذار / 2015 م 608
التاريخ: 12 / 8 / 2016 508
مقالات عقائدية

التاريخ: 21 / 12 / 2015 805
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 888
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 825
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 896
وسائل الاعلام  
  
32   10:32 صباحاً   التاريخ: 11 / 2 / 2018
المؤلف : د. عبد القادر شريف
الكتاب أو المصدر : التربية الاجتماعية والدينية في رياض الاطفال
الجزء والصفحة : ص103-106

تعتبر وسائل الاعلام كالإذاعة والتلفزيون والسينما، والمسرح، والكتب والمجلات، والصحافة من اخطر المؤسسات الاجتماعية في التنشئة الاجتماعية للطفل بما تتضمنه من معلومات مسموعة او مرئية او مقروءة.

وإذا أحسن توجيه وسائل الإعلام فإنها تعد أداة فعالة قوية في إرساء القواعد الخلقية لمجتمع فاضل، وتستطيع هذه الوسائل أيضاً أن تسمو بالفعل لتخرج أحسن ما به من تفكير وابتكار وخيال خصب منتج، فهي بذلك خيرة إذا أحسن توجيهها وشريرة إذا أسيء استخدامها.

ويقصد من إرساء إذاعتها على الناس إحداث واحد او اكثر من التأثيرات التالية:

1ـ إحاطة الناس علماً بموضوعات ومعلومات متعددة في جميع نواحي الحياة.

2ـ إستمالة الناس وجذب انتباههم لموضوعات وسلوكيات مرغوب فيها.

3ـ إتاحة فرصة للترفيه والترويح وقضاء وقت الفراغ.

هذا ولوسائل الاعلام خصائص عامة فيما يتصل بدورها في التنشئة الاجتماعية من اهمها:

1ـ انها غير شخصية، أي انه لا يحدث تلاق او تعامل او تفاعل بين اصحابها وبين الاطفال كما هو الحال في الأسرة أو المدرسة.

2ـ انها تعكس جوانب من الثقافة العامة للمجتمع على جانب كبير من التفوق والصدق، ولا يستطيع اي وسيط اخر للتنشئة الاجتماعية ان يؤديها فهي تعرض انماطا من العلاقات غير مألوفة للطفل، كأن يعرض التلفزيون نمط العلاقات الريفية على ابناء المدينة.

إن اهميتها وجاذبيتها تتزايد بالنسبة للطفل في المجتمعات الحديثة فقد اصبحت تمثل جانبا كبيرا من وقته واهتمامه.

وبالنسبة لبرامج الاطفال يجب ان تتوفر سياسة ثابتة لها تأخذ في اعتبارها وتنفذ في عملها ما تؤكده الدراسات العلمية المتخصصة في التنشئة الاجتماعية وفي تربية الطفل بشكل متكامل ومن بين المبادئ الواضحة: العمل على رفع المستوى الاخلاقي للأطفال وبث القيم والفضائل في شخصياتهم والابتعاد عن الموضوعات التي تسبب اضرارا نفسية واخلاقية للأطفال.

ويعتبر الكتاب الوسيلة الاولى للثقافة مهما تعددت وتنوعت اجهزتها لان التثقيف الذاتي عملية ارادية جادة تتهيأ لها النفس وبصفة عامة فان قراءة الكتب تعمل على تنمية الوعي الجماعي وروح التعاون عند الاطفال وبالتالي ينمو الطفل من حالة التمركز حول ذاته الى كائن اجتماعي يتمركز حول الاخرين كما تعمل على اسعاد الاطفال وتسليتهم وتطور وعيهم وتزيد من فهمهم للحياة وتنمي ادراكهم الروحي وتسعى الى تنمية الروح الجمالية وروح المرح كما تعمل على توسيع قاموس اللغة للطفل.

وتعد الصحف والمجلات الوسيلة الجماهيرية الثانية في ترتيب ظهورها بعد الكتاب اذ تعتبر الصحيفة المصدر الاول امام الطفل لمتابعة ما يجري حوله في شيء من الافاضة والشرح والتفسير مع احساس حقيقي بالمتعة والتسلية وما مجلة الطفل الحديثة الا كتاب دوري يجمع بين مظهر التقاليد ومظاهر الصحيفة الحديثة والمجلة اقدر على تبسيط المعلومات وتحويلها الى شيء سهل الفهم فهي تستطيع ان تمد الطفل بالكثير من الحقائق دون مجهود كما تمنحه التذوق والتعود على التفكير ومن ثم تهدف الصحف والمجلات الى تنوير الاطفال واصلاح شانهم وتقويم معين سلوكياتهم وبالتالي فهما اداتان قويتان في تشكيل راي الاطفال وتغيير عاداتهم.

ومن هنا تلعب الصحف والمجلات دورا مهما في عملية التنشئة الاجتماعية للأطفال وتؤثر بشكل او باخر في تعديل سلوكياتهم وتفتح عقولهم وتنمية مهاراتهم العملية حتى يصبحوا افرادا مقبولين في المجتمع يسهمون في بنائه وتقدمه.

وهناك مؤسسات اخرى تسهم في عملية التنشئة الاجتماعية للطفل إلا انها غير متخصصة منها دور العبادة والاندية فهذه المؤسسات تعتبر وسائط تربوية فعالة تؤثر في الافراد والجماعات وتشكل مفاهيمهم واتجاهاتهم وانماط شخصياتهم الاجتماعية وتتميز تلك المؤسسات بانها غير شخصية بمعنى عدم حدوث التلاقي بين اصحابها والاطفال وانها تعكس جوانب من الثقافة العامة للمجتمع على جانب كبير من التنوع وتزداد اهميتها وجاذبيتها بالنسبة لطفل المجتمعات الحديثة وغالبا ما يمضي امامها الكثير من الوقت ومن هنا تأتي خطورة ومسؤولية القائمين على توجيه واعداد كل ما هو موجه للأطفال من كتابات ومشاهد.

هذا ويتوقف مدى تأثير وسائل الاعلام بصفة عامة في التنشئة الاجتماعية للطفل على العوامل الاتية:

1ـ عامل السن: إذ تتوقف ردود فعل الطفل على ما يتعرض له من وسائل الاعلام المختلفة الى سنه.

2ـ خصائص الطفل الشخصية: تؤثر هذه الخصائص بما تحققه من اشباع او عدم اشباع لحاجاته في مدى ودرجة تأثره بما يتعرض له من وسائل الاعلام.

3ـ المستوى الاجتماعي الثقافي للطفل : يتحدد مدى ونوع تأثر الطفل بما يتعرض له من وسائل الاعلام بالمستوى الاجتماعي الثقافي الذي ينتمي اليه فيحدث الادراك الانتقائي وتحدث اثار الافكار المختلفة يحدث هذا كله متأثرا بالظروف الاجتماعية والثقافية التي يعيش فيها الاطفال.

وهكذا نجد ان وسائل الاعلام بجميع فروعها المسموعة والمرئية والمقروءة لها تأثيرات قوية وفعالة في توجيه الاطفال والتأثير فيهم بطريقة مباشرة او غير مباشرة عن طريق ما يرونه وما يقرؤونه من برامج ومسلسلات وقيم وتوعية دينية ثقافية شاملة كل ذلك له اكبر الأثر في مساعدتهم اجتماعيا وتنشئتهم تنشئة اجتماعية سليمة.

سؤال وجواب

التاريخ: 27 / 11 / 2015 1806
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2003
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 2787
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1979
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2295
شبهات وردود

التاريخ: 11 / 12 / 2015 1317
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1341
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1441
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1529
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 928
التاريخ: 3 / 4 / 2016 917
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 1163
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1114

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .