جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الاسرة و المجتمع
عدد المواضيع في القسم ( 2970) موضوعاً
السيرة النبوية

التاريخ: 18 / 10 / 2015 562
التاريخ: 14 / 4 / 2016 455
التاريخ: 4 / 5 / 2017 318
التاريخ: 18 / 10 / 2015 676
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 883
التاريخ: 3 / 12 / 2015 938
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1044
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 856
التربية لها أصولها الاجتماعية والثقافية  
  
76   12:54 مساءً   التاريخ: 30 / 11 / 2017
المؤلف : د. عبد القادر شريف
الكتاب أو المصدر : التربية الاجتماعية والدينية في رياض الاطفال
الجزء والصفحة : ص19-20


أقرأ أيضاً
التاريخ: 12 / 4 / 2017 71
التاريخ: 25 / 1 / 2016 134
التاريخ: 2 / 1 / 2017 96
التاريخ: 26 / 7 / 2016 133

إن هذه الأصول تستمد من علم الاجتماع وعلم الانثروبولوجي اي علم دراسة الانسان، وهذه الاصول هي التي حولت التربية من عملية فردية الى عملية اجتماعية ثقافية ذلك ان المدخل الى فهم التربية ينبغي ألا يكون من زاوية الفرد وحده ، او من زاوية المجتمع مجردا عن حياة الأفراد ، بل يجب أن يكون هذا المدخل متكاملا يقوم على الدراسة العضوية بين الفرد وبيئته التي تعني غيره من الافراد ، وما يعيشون فيه من انظمة وعلاقات وقيم وتقاليد ومفاهيم فالتربية تستمد مقوماتها من المجتمع الذي تعمل فيه كما انها تهدف الى تحويل الفرد من مواطن بالقوة بحكم مولده في المجتمع الى مواطن بالفعل يفهم ادواره الاجتماعية وسط الجماعة التي يعيش بينها ويعرف مسؤولياته ويؤديها على الوجه الاكمل والتربية هي السبيل الى استمرار الثقافة مهما كان الطابع لهذه الثقافة ودرجة تطورها فهي تحدث في المدرسة بطريقة مباشرة والثقافة لا تولد مع الافراد ولا تنتقل اليهم بيولوجيا كما هو الحال بالنسبة للون الشعر او البشرة وانما يكتسبونها بالتعليم والتدريب والممارسة في دوائر ومؤسسات الحياة الاجتماعية التي يعيشون فيها.

والتربية تدور في وسط ثقافي ، ينشط فيه الفرد فتنمو شخصيته بفعل تفاعله بعناصره ، وعن طريقة تنظيم خبراته وتعميقها وتوسيع نطاقها.

وتتعمق وظيفة التربية ومؤسساتها من خلال العلوم التي تستند إليها ، فالمدرسة لا يمكن ان تنفصل عن المجتمع ، ومنهجها ومحتواها لابد ان يتأثر باتجاهات المجتمع ويعالج مشكلاته ، كما ان التخطيط للتعليم صفة عامة يقوم أساساً على دراسة طبيعة المجتمع ومشكلاته ونوعية المرحلة التاريخية التي يمر بها.

وإقامة التربية على هذه الأصول تعني كذلك تغير النظرة الى المعرفة التي تتناولها المؤسسات التعليمية في توجيه نمو التلاميذ وفي تحقيق أهدافها الاجتماعية فالمعرفة ليست فردية او ذاتية ولكنها تنشأ في الخبرة الاجتماعية التي تعني تفاعلات مستمرة بين الفرد وبيئته حيث تأتي من جهد الانسان في مواجهة مشكلات الحياة وبحثه عن حلول لها. لذلك فالمعرفة صفة اجتماعية ووظيفة اجتماعية مما يتطلب من المعلم أن يكون واعيا بوظيفة مادته الدراسية في ثقافة مجتمعه وفي العلاقة بينها وبين غيرها في ضوء التغيرات الثقافية والإطار الاجتماعي الذي تؤثر فيه وتتأثر به.

سؤال وجواب

التاريخ: 13 / 12 / 2015 2133
التاريخ: 5 / 4 / 2016 2359
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2252
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2481
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2412
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1469
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1363
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1380
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1483
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1163
التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 982
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1223
التاريخ: 11 / 3 / 2016 930

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .