English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7588) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / 4 / 2016 1401
التاريخ: 7 / 4 / 2016 1160
التاريخ: 24 / 12 / 2015 1105
التاريخ: 4 / 3 / 2019 59
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1797
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1689
التاريخ: 28 / 12 / 2015 1736
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1828
طلائع الفشل  
  
740   02:36 مساءً   التاريخ:
المؤلف : عباس محمود العقاد .
الكتاب أو المصدر : أبو الشهداء الحسين بن علي
الجزء والصفحة : ص56-66.

كان مقتل مسلم بن عقيل في التاسع من ذي الحجة ليلة العيد، وكان خروج الحسين من مكة قبل ذلك بيوم واحد، فلم يسمع بمقتله إلا وهو في آخر الطريق.
ولما شارف العراق أحب أن يستوثق مرة أخرى قبل دخوله، فكتب إلى أهل الكوفة كتابًا مع قيس بن سهر الصيداوي يخبرهم بمقدمه ويحضهم على الجد والتساند، فوافى قيس القادسية وقد رصد فيها شرط عبيد لله فاعتقلوه وأشخصوه إليه.  فأمره عبيد لله أن يصعد القصر فيسب »الكذاب بن الكذاب الحسين بن عليٍّ « وينهى الناس أن يطيعوه. 
فصعد قيس وقال : أيها الناس، إن هذا الحسين بن عليٍّ خير خلق لله، ابن فاطمة بنت رسول لله، وأنا رسوله إليكم! وقد فارقته بالحاجز فأجيبوه، والعنوا عبيد لله بن زياد وأباه .
فما كان منهم إلا أن قذفوا به من حالق، فمات.
وحدث مثل هذا مع عبد لله بن يقطر، فأبى أن يلعن الحسين، ولعن عبيد لله بن زياد، فألقوا به من شرفات القصر إلى الأرض فاندكت عظامه ولم يمت، فذبحوه.
وجعل الحسين كلما سأل قادمًا من العراق أنبأه بمقتل رسول من رسله أو داعية من دعاته، فأشار عليه بعض صحبه بالرجوع، وقال له غيرهم : ما أنت مثل مسلم بن عقيل، ولو قدمت الكوفة لكان الناس إليك أسرع .
ووثب بنو عقيل فأقسموا لا يبرحون حتى يدركوا ثأرهم أو يذوقوا ما ذاق مسلم.
 ولم ير الحسين بعد ذلك أن يصحب معه أحدًا إلا على بصيرة من أمره وما هو لاقيه إن تقدم ولم ينصرف لشأنه، فخطب الرهط الذين صحبوه وقال لهم : وقد خذلنا شيعتنا، فمن أحب منكم أن ينصرف فلينصرف، ليس عليه منا ذمام .
فتفرقوا إلا أهل بيته وقليلًا ممن تبعوه في الطريق.

 

شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2509
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 2431
التاريخ: 11 / 12 / 2015 2613
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2590
هل تعلم

التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 2041
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2062
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2202
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1992

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .