English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / شباط / 2015 م 1155
التاريخ: 20 / 10 / 2015 1160
التاريخ: 14 / 8 / 2017 514
التاريخ: 6 / 9 / 2017 511
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / 11 / 2015 1521
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1388
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1734
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1288
عهد عثمان بن عفَّان  
  
463   11:33 صباحاً   التاريخ: 14 / 11 / 2017
المؤلف : سليمان كتَّاني
الكتاب أو المصدر : الإمام الحسين في حِلَّة البرفير
الجزء والصفحة : ص88-94.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 25 / 3 / 2016 887
التاريخ: 22 / 3 / 2016 794
التاريخ: 25 / 3 / 2016 971
التاريخ: 22 / 3 / 2016 806

لقد أصبحت المُعاناة عند الحسين في هذا العهد الثالث مِن تألُّب الأحداث كأنَّها حوملة منها ولا تقتات إلاّ مِن ذاتها . 
إنَّها مع بداية إطلالته على رجولة مُكتهلة بنضجها وعُمق اختلائها بجوهر الذات تفاعلٌ جديدٌ أبداً بلونه وحقيقة كشفه عن الأحداث وربطها بالتيَّار الفاعل الذي تصدر عنه وتتخبَّأ به النوايا والمقاصد .
لقد اتَّضح له الآن والأحداث أمام عينيه تتكرَّر حاملةً ذات المقصد وإنْ بنمطٍ مُنوَّعٍ بوتيرةٍ أُخرى . إنَّ تنويع الأنماط للوصول إلى المقصد هو ذكاء الدُّهاة في استنباط الوسائل بتمويهها بالإخفاء والحَذر حتَّى لا يكون للآخرين تحضير مُعاكس يُخرِّب الطريق إلى المقصد ويمنع عنه الحصول .
لقد شرح له أبوه عليٌّ كيف كان دهاء ابن الخطاب في استعمال سقيفة بني ساعدة سقفاً لنمط بلغ به فنُّ الدهاء سَحْب كرسيٍّ مِن تحت صاحبها وتركيز دعيٍّ آخر عليها بأنَّها حَقُّه في الجلوس ذلك كان النمط الأوَّل في الوصول إلى الهدف .
أمَّا النمط الثاني فإنَّه امتطى البراءة وقفز بها سريعاً إلى الهدف تدليلاً بأنَّ الكرسي هي حتماً للجالس فيها وهو صاحب الرأي في منحها لمَن يُريد وهكذا تصرَّف أبو بكر وخلعها على ابن الخطَّاب أو بالأحرى ردَّها إليه بنمط كأنَّه زيارة ورُدَّت بزيارة أو كأنَّها سِلفة مُقترضة رُدَّت إلى مَن أقرضها بالشكر والامتنان .
أمَّا النمط الثالث لبلوغ القصد فكان مُمرَّغاً بفنٍّ مُتمتِّع بكثير مِن مظاهر الإبداع الذي أغرى القبائل بروح القبليَّة فكان المجلس الاستشاري السُّداسي قدَّمه ابن الخطَّاب قبل أنْ يلفظ أنفاسه وجيَّره إلى عُهدة عبد الرحمان بن عوف بعد أنْ كتب الأسماء الستَّة بحروف صغيرة فأكبر فأكبر على أنْ يكون انتقاء واحد مِن الستة مُشاراً إليه بالحرف الأبرز والأجسم وهذا هو النمط الجديد الثالث الذي نفَّذ القصد وأوصل الخلافة إلى ابن عفَّان على حساب عليِّ بن أبي طالب .
لو أنَّ البراءة أو الغِيرة على كرسيِّ الخلافة كانتا ضِلعين في الميزان لهان الأمر وطاب الرضوخ للمقصد الأشرف ولكنَّ الرؤية الآن عند الحسين هي التي تُشاهد تَعدُّد الأنماط وتوحِّدها في المَخرج الواحد إلى المقصد الواحد ...
ليس في العمليَّة الملعوب بها أيَّة براءة على الإطلاق إنَّما هنالك بالعكس نيَّة مُبيَّتة تنام على ما سينام عليه بيت موزون مِن الشعر قيل : مُطابقاً بعد عِدَّة قُرون لمعنى ما يحدث الآن : 
إنَّ الأفاعي وإنْ لانت ملامسها        عند التقلُّب في أنيابها العَطَبُ !! 
لقد تجلَّى للحسين أنَّ كرسيَّ الخلافة ليست وحدها في المقصد الخطير إنَّما أهل البيت بالذات وهم الطالبيُّون الأمجدون بالتخصيصهُمْ المقصودون في عمليَّة سيبقى لها التمادي الأحقر والأبلغ إجراماً !!! فليكن منهم الرسول أو النبي لا فرق . 
إنَّ الإبادة هي المقصد وهي في العطش المُزمن الأوفى والأروى !! لقد أصبح الدليل الشاهد على النيَّة السوداء بارزاً في الساحة التي راح يرقص فيها الآن عثمان بن عفَّان . 
إنَّ العصيَّ التي سينهالون الآن بها على رؤوس الطالبيِّين المُجرَّدين منها تجمَّعت كلُّها في أيدي بني حرب . 
إنَّهم الأُمويُّون الأعداء التقليديُّون الذين زرعهم أبو بكر وعمر بعُهدة أقدرهم وأبرزهم مُعاوية في ارض الشام وها هو الآن ابن عفَّان يُجاهر بهم ويَعتزُّ بما أحرزوه مِن مال وعتادٍ وسُلطان فليُدافع الطالبيُّون عن أنفسهم إذا قدروا لقد سبق في ظنِّه السيف العذل !!!
تلك هي المُعاناة المُستقية مِن مُعاناته التي كان يحيا بها في سنوات طفولته الواسعة التي تَعزَّز وتَدلَّل بها في هؤلاء الأحضان الذين هُمْ : كُلُّ جَدِّه العظيم وكُلُّ نفسه المُفتخرة وكُلُّ أمله الكبير في الحياة وكلُّ أركان الأُمَّة التي بُنيت جديداً للتفاخر والتباهي ... 
فكيف له أنْ يُشاهد خطَّاً أصيلاً باهراً مِن خُطوط كيانه مُهدَّدا بمثل هذا الانهيار تعمل على طَمرهم فيه تلك القبليَّة الرَّعناء التي وصفها له أبوه بالأمس : بأنَّها أخطر ما تتلامس بها أصابع الأبالسة وألسنة الشياطين ؟!!!
ما كانت قد اكتملت بعد رجولة الحسين عندما كان يُعاني ثِقلاً ما عانى بعد مِن نوعه حتَّى هذه اللحظة مِن عمره عندما اشتعلت ثروة صغيرة حطَّمت الكرسيَّ على رأس عثمان ونبَّهت في بال الأُمَّة عِرقاً صغيراً مِن الوعي والرفض وراحت تبحث عمَّن يُنقذها مِن التشرُّد الجديد وما كادت تتلقَّط بذيل عليٍّ حتَّى أمسكت به وجرَّته جرَّاً إلى الكرسيِّ الذي تهرَّأت قوائمه بسُوسٍ أصبحت بؤرته واسعة في أرض الشام .
ولكنَّ مُعاناة الحسين هي التي تتلقَّط أيضاً بخيط جديد سيمدُّها بالانتعاش ولو إلى عِدَّة لحظات إنَّ الله مع الصابرين المؤمنين .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3853
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3511
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4869
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3101
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3978
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2079
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2086
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2113
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1999
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1677
التاريخ: 18 / 5 / 2016 1454
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1747
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1611

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .