جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 705
التاريخ: 5 / 4 / 2016 866
التاريخ: 28 / 4 / 2017 520
التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 896
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3645
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 1160
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1109
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1536
غزوة الحنين  
  
878   03:35 مساءً   التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ الائمة والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص123-126.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 823
التاريخ: 21 / 6 / 2017 450
التاريخ: 28 / 5 / 2017 549
التاريخ: 17 / 5 / 2017 454

أسلمت أكثر قبائل العرب بعد فتح مكة لكن قبيلتي هوازن و ثقيف- و فيهما رجال أبطال- تكبرت و أبت أن تسلم، و تعاهدوا على قتال النبي (صلّى اللّه عليه وآله ) فأخذ مالك بن عوف النصري- رئيس هوازن- بتجهيز الجيش و التهيؤ للقتال و ساقوا معهم أموالهم و نساءهم و ذراريهم، و كانوا أربعة آلاف مقاتل، فبعث مالك رسولا الى قبيلة بني سعد و استنصرهم فأبوا وقالوا: انّ محمدا رضيعنا وربي فينا، فلا نحاربه، ولكن بتكرار الرسل والكتب و بالخدعة أغوى مالك جمعا منهم فالتحقوا به.

وأخذ مالك يستعد و يجمع الرجال و المقاتلين من اكناف البلاد حتى بلغ عددهم ثلاثين الف مقاتل بطل، فخرج بهم و نزل في وادي حنين.

فلمّا بلغ ذلك رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله ) أخذ بالاستعداد و التهيؤ للقتال وخلّف عتاب بن اسيد على مكة و أمر معاذ بن جبل بالبقاء معه لتعليم الناس وارشادهم ثم خرج في الفي رجل من أهل مكة وعشرة آلاف ممن كان معه فكان المجموع اثني عشر الف رجل، وقيل كانوا ستة عشر الف رجل، و أخذ مائة درع و بعض أدوات الحرب من صفوان بن أميّة عارية وذهب الى حنين.

وفي رواية انّ ابا بكر أعجبته كثرة الجيش فقال: لن نغلب اليوم من قلة فعانهم‏  بعجبه بهم، قال اللّه تعالى: {لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ} [التوبة: 25] ‏ .

ومن ناحية أخرى، فقد أمر مالك بن عوف جمعا من رجاله بأن يكمنوا في طريق جيش المسلمين كي يهجموا عليهم بغتة.

أما رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله) فانه عقد اللواء الاكبر بعد الفجر و دفعه الى أمير المؤمنين (عليه السّلام)ووزّع ما بقى من الرايات بين قوّاد الجيش و انحدر في وادي حنين، فكان خالد بن الوليد اوّل من وصل الى الوادي و معه جمع من المسلمين و لم يكن معهم سلاح، و كان في طريق المسلمين‏ مضيق لم يمكنهم العبور منه بأجمعهم، فتفرقوا بسببه و أخذ كل فوج منهم طريقا.

فهجمت هوازن بغتة وخرجت من كمينها لمّا رأت تمزّق جيش المسلمين و أخذت تضربهم بالسهام فأول من انهزم من المسلمين فوج خالد بن وليد و معه قبيلة بني سليم و انهزم بعدهم مشركوا قريش الذين أسلموا حديثا ثم انهزم بعدهم أصحاب الرسول (صلّى اللّه عليه وآله) بعد ما أصابهم الضعف.

وكان النبي (صلّى اللّه عليه و آله) جالسا على بغلة بيضاء، و قيل كان جالسا على (الدلدل) فلمّا رأى انهزام الجيش أخذ يناديهم و يقول: الى أين أيها الناس.

فانهزم جميع الجيش و لم يبق مع النبي (صلّى اللّه عليه وآله) الا عشرة نفر، تسعة من بني هاشم وعاشرهم أيمن ابن أم ايمن الذي قتل على يد مالك، و بقي هؤلاء التسعة، منهم العباس بن عبد المطلب و كان على يمين الرسول (صلّى اللّه عليه وآله)، والفضل بن العباس على يساره.

وكان أمير المؤمنين (عليه السّلام ) يقاتل بين يديه و يدفع عنه المشركين، و كان أبو سفيان بن الحارث وربيعة بن الحارث وعبد اللّه بن الزبير بن عبد المطلب و عتبة و معتب ابنا ابي لهب، حول النبي (صلّى اللّه عليه و آله ).

فلمّا رأى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله) ذلك أخذ يقاتل القوم و هو على بغلته و يرتجز:

أنا النبي لا كذب‏          أنا بن عبد المطّلب‏

ولم يقاتل (صلّى اللّه عليه وآله) في حرب قط الّا في هذه الغزوة، «في رواية عن الفضل بن العباس انّه قال: ضرب عليّ (عليه السّلام) يومئذ أربعين مبارزا كلّهم يقدّه حتى أنفه وذكره (أي ينشق أنفه وذكره الى شقين)، قال: و كانت ضرباته مبتكرة»  أي يقتلهم بالضربة الاولى ولا يحتاج الى الثانية.

وكان رجل من هوازن يقال له: أبو جرول أمام القوم على جمل أحمر و بيده راية سوداء في رأس رمح طويل، اذا ادرك ظفرا من المسلمين أكبّ عليهم ثم يرفع رايته فيتبعه المشركون و كان يرتجز و يقول:

أنا أبو جرول لا براح‏              حتى نبيح اليوم أو نباح‏

فصمد له أمير المؤمنين (عليه السّلام) فضرب عجز بعيره فصرعه، كما فعل ببعير أصحاب الجمل، ثم ضرب أبا جرول فقدّه نصفين و قال:

قد علم القوم لدى الصباح‏                  انّي لدى الهيجاء ذو نضاح‏

 

فضعف المشركون بعده و كانت هزيمتهم بقتله، فنادى العباس و كان رجلا جهوريّا صيّتا: يا معشر الانصار، يا أصحاب بيعة الشجرة، يا أصحاب سورة البقرة، فرجع المسلمون و لحقوا المشركين.
فأخذ(صلّى اللّه عليه وآله) قبضة من التراب و نثرها على الاعداء فقال: «شاهت الوجوه» و قال أيضا: «اللّهم انّك أذقت اوّل قريش نكالا فأذق آخرها نوالا» .

 

وفي رواية انّه نزلت خمسة آلاف من الملائكة يومذاك لنصرة المسلمين.

ففرّ مالك بن عوف و معه جمع من هوازن و ثقيف الى الطائف و ذهب جمع آخر الى الاوطاس- موضع يبعد عن مكة ثلاثة منازل- و فرّ بعضهم الى بطن النخلة و نادى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله)من قتل كافرا فله سلاحه ولباسه.

قيل انّ ابا طلحة قتل عشرين رجلا و سلبهم و استشهد أربعة من المسلمين في هذه الحرب، و بعد ما انهزم المشركون تبعهم الف و خمسمائة رجل مقاتل من المسلمين فقتلوا كل من وجدوه الى ثلاثة ايّام حتى سبوا جميع نسائهم و أموالهم.

فأمر رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله) أن توضع الغنائم بأرض الجعرانة كي تقسم على الجميع بالسوية، و كانت ستة آلاف أسير واربعة وعشرين الف ناقة وأكثر من أربعين الف شاة و أربعين كيلو فضة، و كانت من بين الاسرى شيماء (على وزن حمراء) بنت حليمة، أخت النبي (صلّى اللّه عليه وآله) رضاعا فلمّا عرّفت نفسها تلطّف (صلّى اللّه عليه وآله) إليها و نزع بردته و بسطها لها فأجلسها عليها ثم أكبّ عليها يسألها و يتكلّم معها، ثم خيّرها (صلّى اللّه عليه وآله) بين البقاء معه والذهاب الى عشيرتها فاختارت الرجوع‏ الى الوطن فأعطاها غلاما و قيل أعطاها جارية و ناقتين وشياه.

وبعد هذا تكلمت مع النبي (صلّى اللّه عليه وآله) في شفاعة قومها والاسرى من هوازن فقال (صلّى اللّه عليه وآله): امّا نصيبي و نصيب بني عبد المطلب فهو لك، و امّا ما كان للمسلمين فاستشفعي بي عليهم فلمّا صلّوا الظهر قامت فتكلّمت فوهب لها الناس أجمعون رعاية لحق رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله) الا الاقرع بن حابس و عيينة بن حصن فانّهما أبيا أن يهبا، فأقرع رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله) بينهم ثم قال: اللهم توّه سهميهما (أي أجعله حقيرا) فأصاب أحدهما خادما لبني عقيل و أصاب الآخر خادما لبني نمير فلمّا رأيا ذلك وهبا ما منعا.

ثم أمر رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله ) مناديا ينادي في وادي أوطاس حينما قسمت النساء ان لا توطأ الحبالى حتّى يضعن ولا غير الحبالى حتى يستبر أن بحيضة و أحرم رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله) من الجعرانة وقد بقي من ذي القعدة اثنا عشر يوما فذهب الى مكة و طاف بالبيت وأتمّ العمرة و أبقى عتاب بن أسيد حاكما على مكة و كان يعطيه في كل يوم درهما من بيت المال، و كثيرا ما كان يخطب عتاب و يقول: «ايّها الناس أجاع اللّه كبد من جاع على درهم فقد رزقني رسول اللّه (صلّى اللّه عليه وآله ) درهما كل يوم فليست بي حاجة الى أحد» .

وتوفّت في هذه السنة زينب بنت رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) زوجة أبي العاص بن الربيع (قيل انّه صنع لها تابوتا و هو أوّل تابوت صنع في الاسلام) وولدت له ولدين، احدهما عليّ و قد مات قبل بلوغه والثانية أمامة التي تزوجها أمير المؤمنين (عليه السّلام ) بعد وفاة المظلومة فاطمة الزهراء(عليها السّلام )حسب وصيّتها له وفي هذه السنة أيضا ولد للنبي (صلّى اللّه عليه وآله) ابراهيم .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2665
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3703
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3153
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4443
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3201
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1894
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1861
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1780
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1716
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1704
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1310
التاريخ: 27 / 11 / 2015 1487
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1398

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .