جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 950
التاريخ: 30 / 3 / 2016 811
التاريخ: 25 / كانون الثاني / 2015 821
التاريخ: 28 / 6 / 2017 438
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 1170
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1230
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1384
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1223
غزوة الخندق ( الأحزاب )  
  
566   11:00 صباحاً   التاريخ: 28 / 5 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏2،ص248-250.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 5 / 11 / 2015 1113
التاريخ: 2 / 7 / 2017 443
التاريخ: 23 / 5 / 2017 593
التاريخ: 7 / 6 / 2017 509

أجلى رسول الله (صلى الله عليه واله) يهود بني النضير في السنة الرابعة من الهجرة كما قلنا بسبب نقضهم للميثاق، وسيطر على قسم من أموالهم وممتلكاتهم، واضطرّت بنو النضير إلى أن تذهب الى خيبر  وتسكن هناك، أو تسير الى الشام.

وقد كان إجراء النبيّ (صلى الله عليه واله) هذا متطابقا مع ما جاء في الميثاق المعقود بينه وبين يهود يثرب.

وقد دفع هذا الإجراء بسادة بني النضير وزعمائهم الى التآمر ضدّ الإسلام، فقدموا مكة، وحرّضوا قريشا على حرب رسول الله (صلى الله عليه واله) وإليك مفصل هذه الغزوة : عبّأ المشركون العرب، واليهود قواهم في هذه المعركة ضدّ الاسلام.

فقد شكّلوا اتّحادا نظاميا قويا وحاصروا المدينة مدة شهر واحد، وبما أن أحزابا مختلفة اشتركت في هذه المعركة سميت هذه المعركة بمعركة الأحزاب، وربما سمّيت بمعركة الخندق  لأن المسلمين احتفروا خندقا حول المدينة عظيما، دفاعا عنها، ومنعا للكفار عن اجتياحها.

ولقد كان زعماء بنى النضير وبنى وائل ـ كما أسلفنا ـ هم المحرّكون الأصليّون لهذه الحرب، والمشعلون الرئيسيون لفتيلها.

فانّ الضربة القوية التي تلقاها يهود بني النضير من المسلمين، والتي اضطرّوا على أثرها الى مغادرة المدينة، فسكن بعضهم خيبر، دفعهم إلى ان يخطّطوا بصورة جهنمية ودقيقة لاستئصال شأفة الاسلام، والقضاء عليه. وانها لخطّة عجيبة حقا، فقد جعلوا المسلمين يواجهون طوائف متعددة وأحزاب مختلفة لم يعرف لها تاريخ العرب مثيلا!!

كما أن في هذه الخطة كان اليهود هم أنفسهم المموّلون الاساسيون لطوائف العرب العديدة، فقد أمدّوهم بأموال كبيرة، وهيّئوا كل ما يحتاجون إليه من حاجات ومعدات!!

وكانت الخطة كالتالي : قدم جماعة من سادة بني النضير مثل سلام بن أبي الحقيق  و حيي بن أخطب  في نفر من بني النضير على قريش مكة، فدعوهم إلى حرب رسول الله (صلى الله عليه واله) وقالوا : إنا سنكون معكم عليه حتى نستأصله، فلقد جئنا لخالقكم على عداوة محمّد وقتاله.

وقال حيي بن أخطب : إن محمّدا قد وتركم ووترنا وأجلانا من المدينة من ديارنا وأموالنا، وأجلا بني عمّنا بني قينقاع فسيروا في الأرض، واجمعوا حلفاءكم وغيرهم حتى نسير إليهم، فقد بقي من قومي بيثرب سبعمائة مقاتل وهم بنو قريظة، وبينهم وبين محمّد عهد وميثاق وأنا أحملهم على نقض العهد بينهم وبين محمّد ويكونون معنا عليهم، فتأتونه انتم من فوق وهم من أسفل.

فأثّرت كلمات اليهود وما قاله حيي بن اخطب  في نفوس المشركين الحانقين على رسول الله، واصحابه، واستحسنوا خطتهم، وابدوا استعدادهم للخروج إلى رسول الله (صلى الله عليه واله) وقتاله. ولكنهم قبل أن يوافقوا اليهود على ذلك الرأي سألوهم قائلين : يا معشر اليهود انكم أهل الكتاب الأوّل، والعلم، أخبرونا عما اصبحنا نحن فيه ومحمّد، افديننا خير أم دين محمّد؟

ويجب أن نرى الآن بما أجابت هذه الطائفة ( التي كانت ولا تزال تعد نفسها حامل لواء التوحيد، الوحيد في العالم ) اولئك المشركين الجهلة الذين وصفوا اليهود بالعلم والمعرفة، وطلبوا منهم حل مشكلتهم؟! أجل لقد قال اليهود بوقاحة كبيرة : بل دينكم خير من دينه، وأنتم أولى بالحق، إنكم لتعظّمون هذا البيت، وتقومون على السقاية، وتنحرون البدن، وتعبدون ما كان عليه آباؤكم، فانتم أولى بالحق منه!!!.

ولقد أضافت اليهود بهذه الاجابة الوقحة وصمة عار اخرى الى سجلّهم الاسود، وزادوا تاريخهم المشؤوم سوادا، وسوء.

ولقد كانت هذه الغلطة فضيعة، وقبيحة الى درجة أنّ الكتّاب اليهود تأسّفوا لوقوعها، في ما بعد.

فهذا هو الدكتور اسرائيل يكتب في كتابه : ( تاريخ اليهود في بلاد العرب ) حول هذا الموقف المشين جدا قائلا : كان من واجب هؤلاء ألا يتورّطوا في مثل هذا الخطأ الفاحش، والا يصرّحوا امام زعماء قريش بأن عبادة الاصنام أفضل من التوحيد الاسلامي ولوأدى بهم الأمر الى عدم اجابة مطالبهم كان من واجبهم أن يضحّوا بحياتهم وكل عزيز لديهم في سبيل ان يخذلوا المشركين، هذا فضلا عن أنهم بالتجائهم إلى عبدة الاصنام انما كانوا يحاربون أنفسهم ويناقضون تعاليم التوراة .

وفي الحقيقة أن هذا المنطق هو الذي يتوسّل به الساسة الماديون اليوم لإنجاح مقاصدهم، وتحقيق مآربهم. فهم يعتقدون ـ بكل جدّ ـ أن عليهم ـ لتحقيق أهدافهم ـ التوسل بكل وسيلة ممكنة مشروعة كانت أو غير مشروعة، وهذا هو مقولة الغاية تبرر الوسيلة  التي طرحها ميكافيلي، وبالتالي فان الاخلاق  في منظور هذه الجماعة هو ما يخدم مصالحهم ويحقق أغراضهم ليس إلاّ.

إن القرآن الكريم يتحدث عن هذه الواقعة المرة فيقول : { أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوتُوا نَصِيبًا مِنَ الْكِتَابِ يُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَالطَّاغُوتِ وَيَقُولُونَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا هَؤُلَاءِ أَهْدَى مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا سَبِيلًا * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَمَنْ يَلْعَنِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِيرًا } [النساء: 51-52].

ولقد ترك كلام أدعياء العلم والدين هؤلاء، أثرا عجيبا في نفوس المشركين وعبدة الاوثان، فأظهروا موافقتهم على خطّة اليهود الجهنمية وهو تأليف جيش من قبائل متعددة لمقاتلة المسلمين وحدّدوا معهم موعدا للتوجه الى المدينة، لتحقيق ذلك الغرض المشؤوم.

فخرج مثيرو الفتنة ومشعلو الحرب ( اليهود ) من مكة بقلوب مملوءة سرورا، وغبطة، وساروا الى نجد، ليتصلوا بقبيلة غطفان ـ وكانت من اعدى اعداء الاسلام ـ فاستجلبوا موافقة قبائل غطفان : بني فزار، وبني مرّة، وبني اشجع، شريطة أن يعطونهم تمر خيبر، لمدة سنة، بعد الانتصار على المسلمين، ولكن تحركات قريش في مجال ضمّ القبائل الى ذلك الجيش لم ينته الى هذا الحد فقد راسلت قريش حلفاءها من بني سليم وراسلت غطفان حلفاءها من بني اسد، ودعوهم إلى المشاركة في هذه الحرب، فاستجابت لهم تلك القبائل، وتحركت جميع هذه الفئات والاحزاب في جيش كبير هائل قدمت عناصره من مختلف نقاط الجزيرة، نحو المدينة في يوم معين وهي تبغي اجتياح مركز الاسلام، واستئصال شأفته!!.

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2006
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1995
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1909
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1836
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1371
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1424
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1521
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1555

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .