English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 20 / كانون الثاني / 2015 964
التاريخ: 18 / آيار / 2015 م 1508
التاريخ: 13 / 4 / 2016 1305
التاريخ: 9 / 10 / 2017 478
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1432
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1424
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1539
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1391
أعظم معاهدة تاريخية  
  
707   02:25 مساءً   التاريخ: 11 / 5 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏2،ص22-27.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / 5 / 2017 676
التاريخ: 4 / 5 / 2017 647
التاريخ: 11 / 5 / 2017 645
التاريخ: 11 / 5 / 2017 708

بسم الله الرحمن الرحيم

هذا كتاب من محمّد النبيّ (صلى الله عليه واله) بين المؤمنين والمسلمين من قريش ويثرب ومن تبعهم، فلحق بهم، وجاهد معهم.

البند الاوّل

1 ـ إنّهم أمّة واحدة من دون الناس، المهاجرون من قريش على ربعتهم ( أي على الحال التي جاء الاسلام وهم عليها ) يتعاقلون بينهم ( أي يدفعون دية الدم ) وهم يفدون عانيهم ( أسيرهم ) بالمعروف والقسط بين المؤمنين.

2 ـ وبنو عوف على ربعتهم يتعاقلون معاقلهم الاولى، كلّ طائفة تفدي عانيها بالمعروف والقسط بين المؤمنين، وهكذا بنو ساعدة وبنو الحارث، وبنو جشم، وبنو النجار، وبنو عمرو بن عوف وبنو النبيت، وبنو الأوس كلّ على ربعتهم

 ( والحال التي جاء الاسلام وهم عليها من حيث التعاون على الديات الى اولياء المقتول، ودفع الفدية معا لفك الأسير ).

(عليها السلام) ـ وإنّ المؤمنين لا يتركون مفرحا ( أي مثقلا بالدين وكثير العيال ) بينهم أن يعطوه بالمعروف في فداء أو عقل ( أي دفع دية او فداء أسير ).

4 ـ وإنّ المؤمنين المتقين ( يد واحدة ) على من بغى منهم، او ابتغى دسيعة ( عظيمة ) ظلم أو إثم أو عدوان أو فساد بين المؤمنين، وأنّ أيديهم عليه جميعا ولو كان ولد احدهم.

5 ـ وأن لا يحالف مؤمن مولى ( أي عبد ) مؤمن دونه ( أي دون إذنه ).

6 ـ وأن لا يقتل مؤمن مؤمنا في كافر ( أي قصاصا لمقتل كافر على يدي ذلك المؤمن ) ولا ينصر كافرا على مؤمن.

7 ـ وانّ ذمة الله واحدة ( تشمل جميع المسلمين بلا استثناء ) يجير عليهم أدناهم ( فاذا أجار عبد مسلم كافرا قبلت إجارته واحترم أمانه ).

8 ـ وإنّ المؤمنين بعضهم موالي بعض دون الناس.

9 ـ وإنّه من تبعنا من يهود فانّ له النصر والاسوة غير مظلومين، ولا متناصرين عليهم.

10 ـ وإنّ سلم المؤمنين واحدة لا يسالم مؤمن دون مؤمن في قتال في سبيل الله إلاّ على سواء وعدل بينهم ( فلا يجوز لأحد أن ينفرد بعقد معاهدة صلح مع أحد من غير المسلمين إلاّ بموافقة المسلمين ).

11 ـ وإنّ كلّ غازية غزت معنا يعقّب بعضها بعضا ( أي يتناوب المسلمون في المشاركة في الجهاد )، وانّ المؤمنين يبيء بعضهم على بعض بما نال دماءهم في سبيل الله ( أي يراق منهم الدم على السواء لا أن يتعرض للقتل بعض دون بعض ).

12 ـ وإنّ المؤمنين المتقين على أحسن هدى وأقومه.

13 ـ وأن لا يجير مشرك ( من مشركي المدينة ) مالا لقريش، ولا نفسا، ولا يحول دونه على مؤمن ( أي لا يمنعه من مؤمن ).

14 ـ وإنّه من اعتبط مؤمنا ( أي قتل من المؤمنين مؤمنا بلا جناية منه توجب قتله ) قتلا عن بيّنة فانّه قود به ( أي يقتل بقتله قصاصا ) إلاّ أن يرضى وليّ المقتول ، وانّ المؤمنين عليه كافّة، ولا يحلّ لهم إلاّ قيام عليه.

15 ـ وإنّه لا يحلّ لمؤمن أقرّ بما في هذه الصحيفة، وآمن بالله واليوم الآخر، أن ينصر محدثا ( صاحب بدعة ) ولا يؤويه وأنه من نصره، وآواه فعليه لعنة الله وغضبه يوم القيامة، ولا يؤخذ منه صرف ولا عدل.

16 ـ وإنكم مهما اختلفتم فيه من شيء فان مرده إلى الله عزّ وجلّ وإلى محمّد (صلى الله عليه واله).

البند الثاني

17ـ وإنّ اليهود ينفقون مع المؤمنين ما داموا محاربين ( ودفاعا عن المدينة ).

18 ـ وإنّ يهود بني عوف أمة من المؤمنين ( وبنو عوف قبيلة من قبائل الأنصار ) لليهود دينهم وللمسلمين دينه، مواليهم وأنفسهم، إلاّ من ظلم واثم، فانه لا يوتغ ( لا يهلك ) الاّ نفسه وأهل بيته ( والسبب في هذا هو أن أهل بيت الرجل يتبعونه ويؤيّدونه في فعله غالبا وعادة ).

والمراد من هذا الاستثناء هو أن العلاقات والاتحاد يبقى قائما بين تلك الطائفة من اليهود وبين المسلمين ما دام لم يكن ثمة ظالم ومعتد.

19 ـ وإنّ ليهود بني النجار، وبني الحارث وبني ساعدة، وبني جشم، وبني الأوس وبني ثعلبة، وبني الشطيبة مثل ما ليهود بني عوف، من الحقوق والامتيازات.

وإن جفنة بطن من ثعلبة ( أي تلك القبيلة فرع من هذه )، وانّ لبني الشطيبة مثل ما ليهود بني عوف.

20 ـ وإنّ البرّ دون الإثم ( أي أن يغلب حسناتهم على سيّئاتهم ).

21 ـ وإنّ موالي ثعلبة ( أي المتحالفين معهم ) كأنفسهم.

22 ـ وإنّ بطانة يهود ( أي خاصتهم ) كأنفسهم.

23 ـ وأنه لا يخرج منهم أحد ( من هذه المعاهدة ) إلاّ باذن محمّد (صلى الله عليه واله).

24 ـ وإنّه لا ينحجر على ثأر جرح ( اي لا يضيع دم حتى الجرح )، وان من فتك ( بأحد ) فبنفسه فتك، وأهل بيته إلاّ من ظلم ( أي إلاّ إذا كان المفتوك به ظالما ).

25 ـ وإنّ على اليهود نفقتهم، وعلى المسلمين نفقتهم، وانّ بينهم النصر على من حارب أهل هذه الصحيفة ( أي أن على كل جماعة من المسلمين واليهود أن يقوم بنصيبه من نفقات الحرب ).

26 ـ وإنّ بينهم النصح والنصيحة ( أي أن تكون العلاقات على هذا الاساس ) والبر دون الاثم.

27 ـ وإنّه لم يأثم امروء بحليفه ( أي لا يحق لأحد أن يظلم حليفه وأن النصر للمظلوم ( لو فعل أحد ذلك ).

28 ـ وإنّ يثرب حرام جوفها لأهل هذه الصحيفة ( أي أنّ داخل المدينة حرم ومأمن لجميع من وقّع على هذه الصحيفة ).

29 ـ وإنّ الجار ( وهو من يدخل في أمان أحد ) كالنفس غير مضارّ ولا آثم، ( فلا يجوز إلحاق ضرر به ).

30 ـ وإنّه لا تجار حرمة إلاّ باذن أهلها.

31 ـ وإنّه ما كان بين أهل هذه الصحيفة من حدث أو اشتجار يخاف فساده فان مردّه إلى الله عزّ وجلّ وإلى محمّد رسول الله (صلى الله عليه واله)، وإنّ الله على اتّقى ما في هذه الصحيفة وأبرّه ( أي انّه تعالى ناصر وولي لمن التزم بهذه المعاهدة ).

32 ـ وإنّه لا تجار قريش ولا من نصرها.

البند الثالث

33 ـ وإن بينهم ( أي بين اليهود والمسلمين ) النصر على من دهم يثرب ( فعليهم معا أن يدافعوا عن المدينة ضدّ المعتدين ).

34 ـ واذا دعوا ( أي دعي المسلمون اليهود ) الى صلح يصالحونه، ويلبسونه، فانهم يصالحونه ويلبسونه.

وإنّهم اذا دعوا ( أي اذا دعى اليهود المسلمين ) الى مثل ذلك ( الصلح ) فانه لهم على المؤمنين إلاّ من حارب في الدين.

فعلى اليهود أن يوافقوا على كل صلح يعقده المسلمون مع الأعداء، وهكذا على المسلمين أن يقبلوا بكل صلح يعقده اليهود مع الاعداء إلاّ إذا كان ذلك العدوّ ممن يخالف الاسلام ويعاديه ويتآمر عليه.

35 ـ وإنّ يهود الأوس مواليهم وأنفسهم على مثل ما لأهل هذه الصحيفة.

البند الرابع

36 ـ وإنّه لا يحول هذا الكتاب دون ظالم وآثم. ( فلا يمكن لأحد أن يتستر وراءه ليتخلّص من العقاب إذا ارتكب خطيئة وجناية ).

37 ـ وإنّه من خرج ( من المدينة ) آمن، ومن قعد آمن بالمدينة إلاّ من ظلم أو أثم.

ثم ختمت هذه المعاهدة بالعبارة التالية :

وإنّ الله جار لمن برّ واتّقى، ومحمّد رسول الله (صلى الله عليه واله) .

إنّ هذه المعاهدة السياسية التاريخية التي أدرجنا هنا أهم مقاطعها تعدّ نموذجا كاملا لرعاية الاسلام، وحرصه على مبدأ حرّية الفكر والاعتقاد، ومبدا الرفاه الاجتماعي العام، وضرورة التعاون في الامور العامة، بل وتوضّح هذه المعاهدة ـ فوق كلّ ذلك ـ حدود صلاحيّات واختيارات القائد، ومسئوليّة كلّ الموقّعين عليها، وعلى أمثالها.

على أنه وإن لم يشترك يهود بني قريظة  و بني النضير  و بني قينقاع  في إبرام هذه المعاهدة والتوقيع عليها، بل شارك فيها يهود الأوس والخزرج فقط، إلاّ أنّ تلك الطوائف اليهودية ( الثلاث ) قد وقعت فيما بعد مع قائد المسلمين وزعيمهم على معاهدات مماثلة أهم بنودها هي :

أن لا يعينوا على رسول الله (صلى الله عليه واله) ولا على أحد من أصحابه بلسان ولا يد ولا بسلاح ولا بكراع ( أي الخيل وغيرها من المراكب ) في السر والعلانية لا بليل ولا بنهار، الله بذلك عليهم شهيد، فإن فعلوا فرسول الله في حلّ من سفك دمائهم، وسبي ذراريهم، ونسائهم، وأخذ أموالهم.

وقد كتب رسول الله (صلى الله عليه واله) لكلّ قبيلة منهم كتابا على حدة على هذا الغرار، ثم وقع عليها حي بن أخطب  عن قبيلة بني النضير، و كعب بن أسد  عن بني قريظة، و المخيريق  عن قبيلة بني قينقاع.

وبهذا ساد الأمن يثرب وضواحيها بعد أن اعتبرت المنطقة حرما آمنا.

والآن جاء دور أن يعالج رسول الله (صلى الله عليه واله) المشكلة الاولى، يعني قريش لأنه ما دام هذا العدوّ يعرقل حركة الدعوة، ويقف سدّا أمام تبليغ الاسلام، فلن يوفّق لنشر هذا الدين وتطبيق أحكامه، وتعاليمه المباركة.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3364
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3987
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5309
التاريخ: 27 / 11 / 2015 2782
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5357
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2069
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2026
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2126
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2282
هل تعلم

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1571
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1767
التاريخ: 25 / 11 / 2015 3130
التاريخ: 8 / 7 / 2016 1282

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .