English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
التاريخ
عدد المواضيع في القسم ( 3251) موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
السيرة النبوية

التاريخ: 9 / 10 / 2017 957
التاريخ: 28 / 4 / 2017 1194
التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 1444
التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 1798
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1995
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2006
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1949
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1976
ابن خلدون  
  
287   02:44 مساءً   التاريخ: 2 / 5 / 2017
المؤلف : جاسم سلطان
الكتاب أو المصدر : أداة فلسفة التاريخ
الجزء والصفحة : ص 12


أقرأ أيضاً
التاريخ: 11 / 9 / 2016 134
التاريخ: 12 / 9 / 2016 195
التاريخ: 2 / 5 / 2017 232
التاريخ: 11 / 9 / 2016 232

ابن خلدون

"هو عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرمي التونسي(732-808هجرية). أصله من حضر موت، ولكن أجداده نزحوا إلى بلاد المغرب أثناء الفتح الإسلامي للأندلس، وولد في تونس عام 732 هـ الموافق 1332م.

قضى العشرين سنة الأولى من عمره متعلماً للعلوم الدينية واللغوية والفلسفية والطبيعية والرياضية. وقضى خمسة وعشرين سنة أخرى من عمره موظفاً حكومياً بدول شمال أفريقيا، وكانت هذه الفترة فترة اضطراب سياسي من عام 1350 إلى 1374م. ثم عاش أربع وعشرين سنة في القاهرة معلماً وقاضياً ومؤلفاً. ووافته المنية في القاهرة عام 808هـ الموافق 1406م.

وقد نشأ في بيت علم ودين، فكان أبوه معلمه الأول، ثم تتلمذ على يد مجموعة من العلماء حتى صارت ثقافته موسوعية.

واستهواه العمل السياسي مع الأمراء والملوك سواءً في تونس أو في تلمسان وغيرها من مدن شمال أفريقيا.

و كتب مقدمته المشهورة والتي أصبحت فيما بعد أساس "علم العمران" لاعتماده على الاستقراء والتحليل والاستنتاج والنقد للحوادث التاريخية، لا من حيث هي وقائع مروية يكتفى بالنظر في سندها فحسب وإنما باعتبارها مؤشرات ودلالات ينتظمها سياق يقود ربطها وتحليلها من داخل تلك المنظومة لإدراك مغازيها واحتمالات تأثيراتها الحاضرة والمستقبلية."

وابن خلدون هو أول من بدأ يقرأ التاريخ قراءة مختلفة، فبينما كان التاريخ قبل ابن خلدون يدرس على أنه حوادث متفرقة ومتتابعة؛ جعل بن خلدون التاريخ مجالاً للاستقراء والتحليل والاستنتاج، وكان يريد أن يستنتج القوانين التي تحكم الحراك التاريخي. حتى يمكن استخدامها في مجالات أخرى. فاعتبر الوقائع التاريخية والإسناد في التاريخ وتحقيق الحادثة التاريخية هو مجال صناعة المادة الخام. أما وظيفة ابن خلدون فكانت استخدام المادة الخام واستخراج القوانين منها.

ومن خلال هذه الدراسة تمكن من أن يستخلص نظرية حول نشوء الدول واستقرارها، وتحللها واندثارها، ملاحظاً الدورة من الظفر إلى الانقراض، ومؤكداً على نظرية العصبية القائمة على الدم أو الدين أو أي رابطة اجتماعية أخرى في جميع مراحل الدولة.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 11 / 12 / 2015 6243
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5944
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4766
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4969
التاريخ: 8 / 12 / 2015 6799
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3113
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 3537
التاريخ: 13 / 12 / 2015 3005
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4676
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2291
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2862
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2170
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2227

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .