English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الاسرة و المجتمع
عدد المواضيع في القسم ( 3400) موضوعاً
السيرة النبوية

التاريخ: 6 / 4 / 2016 1082
التاريخ: 16 / 3 / 2016 970
التاريخ: 5 / 11 / 2015 1061
التاريخ: 4 / 10 / 2017 553
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 1569
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1479
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1372
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1410
توجيهات لأسرة طفل ما قبل المدرسة  
  
174   12:11 مساءً   التاريخ: 28 / 4 / 2017
المؤلف : عبد التواب يوسف
الكتاب أو المصدر : تنمية ثقافة الطفل
الجزء والصفحة : ص78-89


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / 1 / 2016 518
التاريخ: 18 / 4 / 2016 316
التاريخ: 11 / 2 / 2017 177
التاريخ: 26 / 7 / 2016 1280

هناك توجيهات عامة ينصح بها كل من (جاكلين جروس، وليمونارد جروس) في كتاب (اجعل طفلك قارئا مدى الحياة) فيما يختص بطفل ما قبل المدرسة، وتدريبه وتعويده على الكلمات المكتوبة.. الكتاب ينصح بكتابه اسماء ادوات الطفل وممتلكاته عليها، كأن نكتب: (غرفة شريف)، (حقيبة سامية)، (سير محمود) الخ، وذلك بحروف كبيرة، يسرتها لنا الاقلام الكبيرة الحجم التي يستخدمها الرسامون (فلوماستر)، ويستطيع الصغير ان يلاحظها من على البعد.. ويجدر بنا استخدام خط النسخ لكتابة حروف ضخمة، وقد نبدأ ذلك بوضع علامة على الشيء.. ثم تتبعها الكتابة.. وفي استطاعتنا تدريب الصغار على معرفة لافتات المحلات، خاصة تلك التي ندخلها معه.. كلمات مثل (صيدلية.. حلاق.. مدرسة.. مخبز.. إلخ). مدخل طريف للعبة، وتسلية تستهدف الملاحظة السريعة و(القراءة) العابرة.. ومن المهم الربط بين المكان والكلمة المنطوقة، والكلمة المكتوبة ومحاولة افهامه تطابقها..

ومطلوب مع الاعمار الصغيرة جداً تقديم ادوات الكتاب اليهم، على ان هناك تحذيرا من محاولة تعليمه حتى كيف يمسك بالقلم.. له ان يستخدمه بطريقته، الى ان يستطيع ضبط مهارة تعاون اليد والعين والقوة المنظمة المحركة التي سيحتاجها لرسم الحروف..

كما أننا بحاجة لتوفير المكعبات والملصقات التي تحمل الكلمات مع صور الاشياء، وصولا الى الحروف، من اجل ان تتعود عليها عيناه، ويراها شيئا عاديا وطبيعيا..

والكتاب ينصح كذلك بضرورة وجود كتب تعليم المبتدئين. واذا لم تجد الاسرة الكتاب المناسب لطفلها، للاب او الام ان يحاولا (تأليف) كتاب خاصا لابنهما .. ومن اللطيف ان يشارك الكبير مع الطفل في قص بعض الحروف من عناوين الصحف والمجلات، وكأننا امام لعبة لطيفة.. قص اسم الطفل ان كان يتردد نشره، او اسم احد افراد الاسرة، او الاماكن التي يعرفها الاطفال، وما الى ذلك.. على ان يتم توضيح استخدامات الحروف بشكل مختلف في اول الكلام، وفي وسطه، وفي نهايته.. والحروف التي ترتبط بالأخرى، والتي لا ترتبط.. الراء مثلا ترتبط بما قبلها، ولكنها لا تلتصق بما بعدها، والفاء تختلف حين تكون في بداية الكلمة عما هي عليه في اخرها... وهكذا.. ومن الضروري ان نشارك بالمعرفة في هذا السبيل، دون ان نفرضها عليه، الى ان نصل الى الجمل والعبارات القصيرة، كما وصلنا اليها نطقا بعد الاصوات، فالكلمات.. وهناك ما يحمل شحنات عاطفية، مثل (أنا أحبك) أو (ماما فخورة بك) .. كل ذلك يقودنا الى المرحلة التالية .. مرحلة التعليم الاساسي التي تستهدف تنمية الكفاءة والثقة..

ـ المنافسة بين الكتاب ووسائل الاعلام وشغل الفراغ :

وكثيرا ما يسألنا الاب او الام :

- لماذا لا يقبل ابننا على القراءة ؟

ويرد البعض: هل تقرأ انت؟ هل عندك مكتبة؟. هل هناك غرفة مكتبة، او مكان للكتب في بيتكم، وهل هناك رف لكتب الصغير؟ ومن المهم ان نشير هنا الى ان الابوين قدوة، لكن علينا ان ننتبه لشيء : ان الاب والام كانا من القراء المداومين على القراءة، عليهما ان يتوقعا ان يشب ابنهما قارئا، مقلدا لهما، دون ان يبذلا جهداً من اجل ذلك..

بعد ان يتعلم طفلك (فك الخط) ـ كما نقول في اللهجة الدارجة ـ علينا ان نساعده على تكوين مهارات خاصة لتجميع حصيلة من الكلمات والصيغ الادبية، وفي هذه الفترة يحتاجون من الاسرة ان تواصل القراءة لهم وعليهم، لكي تنفتح شهيتهم اليها، مع الاهتمام بتوجيههم لكي يصبحوا قراء شغوفين بالقراءة، مقبلين عليها، لديهم حوافزهم الخاصة لذلك، معتمدين على انفسهم، مكتفين بذواتهم بلا مساعدة من احد، ساعين الى المتعة التي تمنحها اياهم القراءة، او باحثين عن انجاز اشياء يريدون ان ينهضوا بها..

الطفل في هذه المرحلة يقضي بعيدا عن الاسرة بالمدرسة ساعات طوالا.. ولم يعد ممكنا اللقاء الثلاثي الجميل : الكتاب، والطفل، والاب او الام، ويبدأ الطفل لونا من الحياة الاستقلالية تظهر من خلال نمط شخصيته، وهنا يجد الابوان بعض الصعوبة، فقد لا يتقبل الطفل ان يقرا له الاخرون، بل وهناك مقاومة لما نتوخاه منه، وتصبح عملية استهواء القراءة بعيدة عن ان تكون لعبة كما كانت في الماضي، ولابد من تغيير التعامل معه بأسلوب واع ومبرمج، وخاصة ان هناك منافسة حادة من التلفزيون الذي اطلق عليه (بنيامين بلوم) لقب : (لص الوقت).. لان مشاهدته غالبا ما تحول بين الطفل وبين القيام بعمل اخر، ومن المؤكد انه سيقوم بتحجيم الوقت المقرر للقراءة، لذلك فهي فترة حرجة بالنسبة اليها، ولا بد من قرارات حاسمة لتحجيم وقت مشاهدة التلفزيون .. وخاصة ان الاحصائيات تقول: ان طفلنا يجلس اليه ما يزيد على 120 ساعة سنويا، بينما لا يقضي في حجرة الدراسة اكثر من نصف هذا الوقت (المعدل العالي الذي يقضيه اطفال البلاد المتقدمة 1238 ساعة)..

الطفل في حاجة الى التدرب على اختيار ما يشاهد على الشاشة الصغيرة، وغير مسموح ان يظل التلفزيون (بيبي ستر) جليسا للطفل.. وهناك ورقة حول استثمار الاذاعة مرئية ومسموعة لحفز الاطفال على القراءة. ولكي لا تتحول الى منافس لها، قادرة على ان تهزم الكتاب بضربة قاسية، اذا نحن سمحنا لها بذلك. وقد تضمن كتاب (فصول حول الطفل والقراءة) دار يمان بعمان ـ الأردن - هذه الدراسة الهامة، التي لابد من الرجوع اليها في هذا الشأن، ولا نرى مبررا لإيراد ما سبق ان ألمحنا اليه، وتحدثنا عنه بشيء من الاستفاضة بهدف ترشيد الاطفال في التعامل مع الاذاعة..

ـ فارق بين القراءة المدرسية والقراءة الاسرية :

ان علينا ان نتأكد من المهارات والمعرفة التي يحتاجها الطفل لكي يستمر قارئا، ويصبح كذلك على مدى العمر.. وهناك امور ضرورية لتحقيق ذلك نوردها واحدة بعد الاخرى..

بداية لابد من توسيع واستثمار الاهتمامات الادبية لدى الطفل، وهذا سوف يجعل من القراءة تجربة مرضية تحفزه على مواصلتها، لأنها تحفز ذهنه، وتثير مشاعره، وتهز عواطفه، توسع من خياله..

وهم ما بين السادسة والثانية عشرة مشوقون الى ان يرفع الستار ليروا الحياة من خلال ما يقرؤون، وهم يميلون الى اللغة الجميلة التي لها طابعها الرفيع المستوى، ويتجهون الى المواقف التي تهزهم : ضحكا وبكاء..

ومما لا شك فيه ان قراءاتهم المدرسية غالبا ما تكون بعيدة عما يهمهم ويستهويهم، بدلا من القصص المكتوبة بحساسية عالية التي يقرؤها الابوان، يجد الطفل نفسه امام نصوص كتبت لتعليمه (المطالعة) لموضوعات قد يراها ثقيلة الظل، وعليه ان يجيب عن اسئلة المعلمين عليها، مما يجعله لا يرتاح اليها، ان لم ينفر منها، فتضعف اقباله على القراءة، ورغبته فيها، والسبيل لمواجهة هذا ان نضع بين يديه في البيت كتبا ترضيه عقليا وعاطفيا، والتي تتردد اسماء ابطالها على الشاشة، وبين زملائه، وهناك قصص كلاسيكي عالمي لابد ان يجاري ابناؤها اطفال العالم في قراءته، وقد كان لنا مشروع رائع لترجمة هذه الاعمال، لكن شريراً اثما وقف بينها وبين ان ترى النور، بينما هي متاحة في عشرة مجلدات ضخمة لدى الطبعة السادسة والخمسين منها، ونشرت عام 1964م.. وتجاوزت الان الطبعة المئة، واغلب اعمالها لم تنقل مع الاسف الى لغتنا، وملعون في كل كتاب ذلك الذي حال بينها وبين الوصول الى ايدي اطفالنا؛ لغرض في نفس يعقوب.

وفي هذه الفترة يمكن للطفل ان يعيد قراءة ما سبق ان قرأه عليه الابوان، استهلالا للاعتماد على النفس، وربما قام بقراءتها على من هم اصغر منه؛ لأنها غالبا ما تكون اقل من سنة عقليا، لكنه سيقبل عليها؛ لان لديه ذكريات عنها، وعلى معرفة مسبقة بها.. ويحلوا للأطفال في هذه المرحلة ايضا قراءة القصص الشعبي، الذي يبدأ : (صلوا على النبي.. عليه الصلاة والسلام.. كان ياما كان).. ويختتم بان البطل تزوج البطلة، (وعاشوا في ثبات ونبات، وخلفوا صبيان وبنات)..

وبالطبع لن يحب كل الاطفال القصص الخرافية، والجن والسحرة، والديناصورات، والتنين الذي له الف ذراع، وقد نجد انفسنا امام طفل يفضل القراءة عن شخصيات حقيقية، ولا ضير من تهيئة هذا اللون من الكتب له..

وكثيرا ما يقبل الاطفال في هذه المرحلة على (السلاسل) أي الكتب ذات البطل الواحد، او الموضوع الواحد.. وربما احبوا بعض المغامرات.. وقصص الخيال العلمي.. المهم ان يمتلئ رف او رفوف الكتب بالوان منها خاصة بالصغير، عليها بطاقة تحمل اسمه، ليختار بنفسه منها ما يقرؤه او يعيد قراءته.

ـ قراءات وظيفية تشد الطفل الى القراءة :

والاسرة مطالبة في الوقت نفسه بتوسيع الاهتمامات غير الادبية واستثمارها، وتفاعل تجارب الحياة مع التجارب الادبية سيوسع من رغبة الطفل في القراءة وتحثه عليها، وفي هذه المرحلة يجدر بالأبوين ان يضعا بين يدي طفلهما كتبا تتضمن مادة مطبوعة تحقق هدفا ما .. كأن يكون عن متحف، ويزوره.. او عن معبد فرعوني، او قلعة، او محافظة ما، او مسجد، اذ ان الربط بين الكتاب وبين الحياة يعزز رغبة الصغير في القراءة، وتجميع الوان من المعرفة، قد تكون محل تفوقه في مجالي : مصر الفرعونية، ثم العصر الاسلامي .. ولعل حدائق الحيوان كتاب رائع ومفتوح، خاصة اذا استعد الطفل لها بالقراءة عما رآه او سيراه.. والحقول والزراعة والمتحف الزراعي فرصة اخرى.. والحدائق العامة، ودنيا النبات.. وما الى ذلك.. ان هذه القراءة التي يمكن ان تكون وظيفتها معرفية ـ اساساً - تجعل الطفل يدرك ان ما يراه - اذا هو قرأ عنه، اكبر بكثير مما يراه الاخرون، وسيعمق شعوره بالمعرفة، ويتفاعل معها داخليا، لتترك اثرا لا ينمحي.. وهو اذا قرأ قبل الرحلة، وكانت الاسرة معه، فسيكون خبيرا ومرشدا لها خلال الزيارة، الامر الذي يحقق فيه ذاته، مدركاً ان القراءة كانت وراء ذلك.

وهناك كتب الهوايات.. وهي ايضا متعة .. وتعين على اختيار ما يستهويه منها، خاصة تلك التعليمات التي تكتب من اجل ممارسة لعبة، او صنع طائرة ورقية، او شيء من هذا القبيل.. وربما كانت كتب الطهي مساعدة له في هذا السبيل، للولد والبنت معاً..

وعودة للاب، هناك أعمال ادبية رائعة وجدت طريقها الى الاذاعة المرئية والمسموعة، وقد يقرؤها الطفل قبل سماعها او مشاهدتها.. وربما حفزه ذلك الى قراءتها .. سيجد بعض الاختلافات، وسيدفعه ذلك الى ان يفكر.. ويقارن.. وهذه الاعمال تزيده ارتباطا بالقراءات ذات الطابع الادبي.. بل والمعرفي ايضاً.

ـ اجتياز الهوة بين قراءات الاطفال والقراءة الناضجة :

تأتي بعد ذلك مرحلة اخرى.. ما بعد الثانية عشرة من اعمارهم.. البعض يظن ان الاطفال اذا وصلوا الى هذه المرحلة من العمر وهم ليسوا شغوفين بالقراءة فلا أمل في تحبيبها اليهم؛ لان القطار قد فاتهم..

والواقع انه من الممكن في هذه المرحلة جذب الاطفال للقراءة، اذ كانوا لم يقبلوا عليها بشكل نرضى عنه، وذلك ايضا يفيد من احبوها، اننا مطالبون بان نأخذ بيدهم الى توعية القراءة المتصلة بهم شخصيا، ونعزز الاحساس بالكلمة المكتوبة، كوسيلة للمعرفة، واكتساب الخبرة، وان نعينهم على كسب صحبة الكتاب ادبيا كان ام معرفيا، وخاصة اننا سنجد من الصعوبة بمكان في سن المراهقة دفعهم الى الاتجاه الذي نريده لهم، والمتوقع ان يمضوا عكسه، واذا ما اردنا ان نمضي معهم بالفاعلية نفسها، وان تكون كلمتنا لديهم مقبولة، واقتراحاتنا غير مرفوضة، فعلينا ان نتعامل معهم بطريقة يرتضونها، ولا تمس رغبتهم في الاستقلال.

والسبيل الى ذلك ان تكون الاسرة اكثر حساسية لحالاتهم الذهنية، واهتماماتهم الشخصية، اذ هم ينظرون الى داخلهم لقياس نموهم ومشاعرهم وتفكيرهم في الوقت نفسه الذي ينظرون فيه الى الخارج بحثا عن حلول لمشاكلهم، ومخارج لمخاوفهم، وهنا تلعب القراءة دورا بالغ الاهمية، خاصة الادبية منها، اذ تساعد على فهم المشاعر، وتنقيتها، وتضفي واقعية على الحياة، وتقترح حلولا للصعوبات، لكنهم ينجذبون الى التجربة المباشرة، والحفلات، واللقاءات، والاصدقاء؛ مما قد يصرفهم عن القراءة اذا لم تيسر لهم سبل العثور على الكتب الجديرة بالقراءة في هذه المرحلة الدقيقة.. التي يسيئون خلالها اختيار المواد القرائية، فينجذبون الى البوليسيات الفارغة، والكتب الرديئة بصفة عامة... نحن بحاجة الى جهد خارق من اجل اجتياز الهوة ما قراءة الطفولة والقراءة الناضجة.. والبعض يحاول ان يحول بينهم وبين قراءة الوان من الكتب ندرك اثرها السني عليهم، وقد يصرون عليها اذا نحن ابدينا الاستهجان لها، والسبيل الوحيد هو (البديل) الذي يجب ان تتعرف عليه الاسرة من خلال قراءتها، اذ سوف تدرك ما هو بناء منها، وما هو هدام..

وفي فترة ما نسميها (عبادة البطل) وميسور ان نجد الكثير من سير الابطال نقدمها اليهم، وهم ابطال حقيقيون من التاريخ، او ابطال اسطوريون من الخيال، وهؤلاء يتسمون غالبا باعتناق قيم جليلة نحرص على ان تكون بين ما يتصف به الابناء.. والنمو العقلي هنا يتيح لنا الفرصة لتقديم اعمال ادبية معقدة بعض الشيء وليست في سلاسة ما قرؤوه اطفالاً. وليس ابهج من ان يشارك كل افراد الاسرة في قراءة عمل واحد، يتناقشون فيه، وكل منهم يدلي بوجهه نظرة فيه.. والاسرة قادرة بروابطها على ان تحفز اطفالها الى القراءة، وعلى ان تجعلهم يتعلقون بها، ليصبحوا قراء شغوفين بالكتب على مدى العمر.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3542
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3152
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3365
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5118
التاريخ: 8 / 4 / 2016 3625
هل تعلم

التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1612
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 1713
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 1645
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1631

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .