English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 18 / 10 / 2017 607
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1165
التاريخ: 28 / 7 / 2016 931
التاريخ: 643
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1723
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1752
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1454
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1635
ظاهرة الجدل العقيم في المجتمع الرومي  
  
796   11:53 صباحاً   التاريخ: 2 / 4 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏1،ص99-101.

المتعارف أن يعمد جماعةُ مِنَ البطّالين والفسقة إلى طرح سلسلة من القضايا والمسائل الخاوية والنقاش حولها بهدف التوصُّل إلى أغراض فاسدة فيستهلكون بذلك أوقات الناس ويهدرون أعمارهم على منحر الجدل العقيم وهي حالة لها مصاديق كثيرة وشواهد عديدة في كثير من بلاد المشرق ولسنا بصدد التوسّع فيه فعلا .. وقد كانت الروم تعاني يومئذ من مثل هذه الحالة اكثر من اي مكان آخر.

فقد كان ملوك الروم ورجال الحكم والسياسة تبعاً لمذاهب دينية كنسيّة يعتقدون بأن المسيح ذو طبيعتين ومشيئتين ولكن طائفة اُخرى من النصارى وهم اليعقوبية كانوا يقولون بانه : ذو طبيعة ومشيئة واحدة.

وقد وجهت هذه المسألة الباطلة نفسها والجدل الواهي حولها ضربة شديدة إلى وحدة الروم ومن ثم استقلالها واحدثت في صفوفها انشقاقاً عميقاً حيث كانت السلطات الحاكمة تضطر إلى الدفاع عن معتقداتها ولذلك كانت تضطهد معارضيها وتلاحقهم وهذا الاضطهادُ والضغطُ الروحيّ سبَّب في لجوء البعض إلى الدولة الايرانية كما كان هؤلاء همُ الذين تركوا المقاومة عند مواجهة الجيش الإسلامي وألقوا السلاح واستقبلوا جنود الإسلام بالاحضان.

كانت الرومُ تمرُّ آنذاك بظروف اشبه ما تكون بظروف القرون الاُوربية الوسطى الّتي ينقل عنها فلاماريون الفلكيّ الشهير القضايا التالية الّتي تدل على المستوى الفكريّ والثقافيّ لاُورُبا في القرون الوسطى : لقد كان كتابُ المجموعة اللاهوتية المظهر الكامل للفلسفة المدرسية في القرون الوسطى وقد بقي هذا الكتاب يُدرَّس في أوربة خلال أربعمائة سنة ككتاب رسمي ومعترف به.

وقد كان من الأبحاث المطروحة في هذا الكتاب البحث حول عدد الملائكة الّتي يمكنها ان تستقر على راس إبرَة؟! أو عدد الفراسخ بين العين اليسرى والعين اليمنى للاب الخالد؟! إلى غير ذلك من القضايا التافهة!!

إن الامبراطورية الرومية السيئة الحظ فيما كانت تعاني من الحروب الخارجية الكثيرة كانت تعاني كذلك من النزاعات والاختلافات الداخلية ـ الّتي كانت ـ على الاغلب ـ تتصف بالصبغة المذهبية والطائفية ـ وكانت تدفع بالبلاد إلى حافة الهاوية وتزيدها قربا إليها يوماً بعد يوم.

ولما رأى اليهود (وهي الزمرة الشريرة المتآمرة على الشعوب دائماً) تصاعد الاضطهاد والضغط الّذي يمارسه الامبراطور المسيحي الرومي خطّطت لأسقاط ذلك النظام فاحتلت مدينة انطاكية ذات مرة ومثلت بأسقف أنطاكية الاكبر فصلموا اُذنه وجدعوا أنفه فانتقمت حكومة الروم لهذه الجناية بعد مدة وقتلت اليهود في انطاكية في مذبحة عامة.

وقد تكرَّرت هذه الجرائم الفضيعة وهذه المذابح والمذابح الانتقامية المضادة بين اليهود والنصارى عدة مرات وربما سرت موجة الروح الانتقامية أحياناً إلى خارج البلاد فمثلا اشترى اليهود من ايران ذات مرة ثمانين الف مسيحي ثم حزوا رؤوسهم انتقاماً وتشفياً.

من هذا يستطيع القارئ الكريم أن يقف على الصورة القاتمة للوضع السيء والمتردّي الّذي كان عليه العالم إبان بزوغ شمس الإسلام ويذعن ـ مع المذعنين ـ بأن التعاليم الإسلامية الرفيعة التي انقذت العالم من ذلك الوضع المأساوي لم تكن أبداً وليدة الفكر البشريّ وان نسيم الوحدة الناعشة ونغمة السلام الّتي يهدف إليه الإسلام ويسعى إلى تحقيقه واقراره في الحياة البشرية ليس لها من مصدر إلا الغيب إذ كيف يمكن القول بان الإسلام الّذي يعترف حتّى للحيوانات بحق العيش والحياة نابع من تلك البيئة المغرقة في القسوة والوحشية وناشئ من ذلك المحيط المفحم بروح الانتقام والتشفي.

لقد أبطل الإسلامُ جميع تلك المجادلات العقيمة والمناقشات التافهة حول مشيئة عيسى وشخصيته وقال في نعته ووصفه : {مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ} [المائدة: 75].

إن هذه الآية انهت الكثير من أبحاث رجال الكنيسة الباطلة الخاوية حول الروح و المسيح ودمه وشخصيته وحقيقته كما ان الإسلام بفضل التعاليم الرفيعة واحياء السجايا والملكات الفاضلة انقذ البشرية من المنازعات الفارغة والمذابح الفضيعة .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 3568
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4508
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4305
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5335
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4308
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2766
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2304
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2153
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2552
هل تعلم

التاريخ: 17 / 5 / 2016 1557
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1798
التاريخ: 22 / 7 / 2016 2069
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1952

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .