English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
التاريخ
عدد المواضيع في القسم ( 2903) موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
السيرة النبوية

التاريخ: 1 / 5 / 2016 799
التاريخ: 27 / 7 / 2016 904
التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 1156
التاريخ: 20 / 4 / 2016 854
العصر الاشوري الوسيط  
  
46   09:40 صباحاً   التاريخ: 13 / 1 / 2017
المؤلف : رشا ثامر مزهر المهنا
الكتاب أو المصدر : التطورات السياسية للدولة الآشورية
الجزء والصفحة : ص27-29


أقرأ أيضاً
التاريخ: 24 / 10 / 2016 14
التاريخ: 14 / 1 / 2017 33
التاريخ: 12 / 1 / 2017 38
التاريخ: 24 / 10 / 2016 33

حدد المؤرخون العصر الآشوري الوسيط في المدة المحصورة من بداية حكم بوزر – آشور الثالث ( Puzur – Ashur III ) عام 1521 ق . م إلى بداية حكم أدد – نيراري الثاني ( Adad – nirari II ) عام 911 ق. م أي أنه دام زهاء ستة قرون (1) ، ويقابل بذلك العصر البابلي الوسيط في بلاد بابل الذي شغل معظمه بحكم السلالة الكاشية أو سلالة بابل الثالثة (1595  – 1162 ق . م ) (2).

وقبل الدخول بالمتغيرات التي حصلت في الدولة الآشورية في عصرها الحديث لابد لنا من معرفة أحوال الدولة في هذا العصر (3).

مرت بلاد آشور بتقلبات سياسية متعددة في العصر الآشوري الوسيط إذ كانت تارة فيه دولة ضعيفة تابعة وتارة أخرى دولة قوية مستقلة ، إلا إنها خرجت من كل تلك الظروف دولة عسكرية قوية استطاعت أن تثبت سلطانها وتفرض وجودها (4)، وبعد أن خضعت بلاد آشور مدة طويلة للسيطرة البابلية في العصر البابلي القديم ( 2004 – 1595 ق . م ) فإنها استقلت سياسياً بعد اجتياح بابل من الحثيين (5) عام 1595 ق . م بقيادة مورشليش الأول Murshalish I ( 1620 –  1590 ق . م ) ، الذي شن حملة عسكرية انطلق فيها من بلاده نحو سوريا واحتل مدينة حلب ثم توجه نحو أعالي الفرات ودخل مدينة ماري ودمرها واستمر في تقدمه متجهاً إلى بابل ودخلها في عهد آخر ملوكها سمسو – ديتانا ( Samsu – ditana ) (1626 – 1595 ق. م) وبذلك قضى على السلالة البابلية الأولى الحاكمة فيها (6) ، إلا إن مورشليش الأول لم يبق في بلاد بابل حيث انسحب منها نتيجة لحدوث مؤامرة ضده في البلاط الحثي ، فاستغل الكاشيون(7) ذلك الانسحاب واحتلوا بابل في عام 1595 ق . م (8). وبذلك استقلت بلاد آشور عن بلاد بابل في الحكم ، وانشغل الملوك الآشوريون في تقوية جبهتهم الداخلية وترصين حدودهم الخارجية (9) .

وكان لوجود تلك القوى السياسية تأثير كبير على بلاد آشور إذ حال دون توسعها إلى المناطق المجاورة لها وتقلصت حدودها إلى أدناها ، إلا أن الخطر الحقيقي الذي واجه بلاد آشور تمثل بالدولة الميتانية التي إستغلت ضعف الدولة الحثية فيما بعد ومدت نفوذها على بلاد آشور(10)، فمرت تلك البلاد بفترة مظلمة دامت زهاء القرن ونصف القرن ، حكم فيها أثنا عشرَ ملكاً ابتداءاً من بوزر – آشور الثالث ( 1521 – 1498 ق . م ) إلى بداية عهد الملك آشور – أوبلط الأول ( Ashur – uballit I ) كانت الدولة الآشورية فيها تابعة للميتانيين ويدفع الملوك الآشوريين فروض الطاعة والولاء لهم (11).

بلاد آشور في نهاية العصر الآشوري الوسيط:

لم تستمر الأوضاع المضطربة في بلاد الرافدين طويلاً ، إذ شهدت بلاد آشور نوعاً من الانتعاش في عهد آشور – دان الثاني ( Ashur – dan II ) ( 933 – 912 ق . م ) آخر ملوك العصر الآشوري الوسيط الذي شهد عصره نوعاً من الانتعاش نتيجة للأعمال التي قام بها لمواجهة الأزمة الخطيرة التي كانت تمر بها بلاد آشور حيث إنها تعرضت إلى عدة مشاكل تمثلت بإنهيار الإدارة المركزية للبلاد والتدهور الاقتصادي الذي تسبب في حصول مجاعة ومن ثم هجرة السكان إلى مناطق أخرى لذلك عمل هذا الملك على تقوية الجبهة الداخلية للبلاد ومعالجة الانهيار الاقتصادي عن طريق توطين السكان وتوفير مستلزمات المعيشة لهم مثل الأراضي الزراعية والأدوات المستخدمة في العملية الزراعية وكذلك البذور للتغلب على هذه المشكلة (12) . ولقد ذكر آشور – دان الثاني ذلك في نصوصه :

(( أعدت شعب آشور المنهك ، الذي هاجر من المدن والمنازل بسبب العوز والجوع ، والمجاعة إلى بلاد أخرى ... قمت بتوطينهم في المدن والمنازل الملائمة للسكن ... )) (13).

وقام هذا الملك بإعادة بناء بوابة الحرفين في مدينة آشور والتي كان تجلاثبليزر الأول ( 1115 – 1077 ق . م ) قد أنشأها ثم تهدمت من بعده(14) ، وهذه البوابة مشيدة على مصطبة من اللبن فوق كتف طبيعي من الحصى الصغير وتطل على الوادي المحاذي للسور الغربي ، وهي ذات ثلاثة مداخل وتتألف من وحدتين منفصلتين ومرتبطة بأحد أقسام السور المزدوج الغربي ، ويرتبط بالسور الخارجي مدخل عرضه أربعة أمتار يسير عبر قاعة مستطيلة الشكل ، ويتم الدخول للبوابة من منحدر صخري على جانبيه خندق وتركت أمام    البوابة صخرة مربعة منحدرة لحصر الأعداء (15) .

نستدل من ذلك على أهمية تلك البوابة وحصانتها بحيث إن إهمالها من الملوك السابقين يبين لنا حالة الإهمال التي أصابت دفاعات العاصمة الآشورية (16).

بعد توطيد الجبهة الداخلية للبلاد توجه آشور – دان الثاني نحو تثبيت سيطرته على المنطقة الممتدة من جهة طور عابدين(17) ، فقاد عدة حملات عسكرية إلى الجبهة الشمالية والشمالية الشرقية، تمكن من إرجاع بلاد كدموخ وبعض القبائل الجبلية فيها إلى السلطة المركزية للدولة الآشورية (18) .

إن هذه المنجزات العسكرية والسياسية والاقتصادية التي قام بها هذا الملك الآشوري أسست قاعدة متينة لقيام إمبراطورية آشورية قوية في العصر الآشوري الحديث فيما بعد .

____________________________

(1) باقر ، طه وآخرون ، تاريخ العراق القديم ، ج1،  ص 217 .

(2) باقر ، طه ، مقدمة ، ج1 ، ص 486 .

(3) سليمان ، عامر ، " العلاقات السياسية الخارجية " ، حضارة العراق ، ج2 ، بغداد ، 1985 ، ص 133 .

(4) سليمان ، عامر ، العراق في التاريخ ، ص 128 .

(5)  الحثيون : أحد الأقوام الهندية - الأوربية ، جاءوا إلى آسيا الصغرى عن طريق اليونان والبسفور ، وتمكنوا في عام 1800 ق . م من تأسيس مملكة حثية ، أطلق على بلادهم خاطي وعاصمتهم مدينة ( خاتي ) ماتوشاش أو خاتوشاش وهي اليوم بوغازكوي على بعد تسعين ميلاً شرقي أنقرة ، وبعد أستيطانهم في بلاد الأناضول عملوا على مد نفوذهم إلى سوريا ، ينظر :

 - Gibson ، J . ، "observations some important ethnic terms in the Pentateuch، " JNES، vol. 20 ، No. 4 ، 1961 ، pp. 224 – 225 .

- حتي ، فيليب ، تاريخ سورية ولبنان وفلسطين، ترجمة جورج حداد وعبد المنعم رافق ، ج1 ، بيروت ، ص 166 .  

- فرح ، نعيم ، معالم حضارات العالم القديم ، ص 275 .

(6)  أوتس ، جون ، بابل تاريخ مصور ، ترجمة سمير عبد الرحيم ، بغداد ، 1990 ، ص 130 .

- سليمان ، عامر ، موسوعة الموصل الحضارية ، المجلد الأول ، ص 76 .

(7)  الكاشيون : أحد الأقوام التي يرجح إنها هاجرت من منطقة بحر قزوين وجبال القفقاس إلى المنطقة الوسطى من سلسلة جبال زاكروس المعروفة الآن بـ ( بلورستان ) في حوالي نهاية القرن الثامن عشر ق .م، وأصل كلمة الكاشيون  كاشتو ، كما عرف اليونان تلك البلاد بأسم كاسسايا وأهل كاسسايوي ، ينظر :

- Sommer ، F . W .   ، " The Kassites of Ancient Mesopotamia : origins ، politics and culture" ، CANE ، New York ، 2000 ، p. 930 .

- الأحمد ، سامي سعيد ، " فترة العصر الكاشي " ، سومر ، مجلد 39 ، ج 1 + ج2 ، بغداد ، 1983 ، ص 134 – 135 .

(8) المصدر نفسه، ص 134 .

(9)  Tenen ، M . ، A . ،  Histories The Ancient world ، London ، 1937 ، p. 86))

(10) ساكز ، هاري ، عظمة بابل ، ص 93 – 94 .

(11) رو ، جورج ، المصدر السابق ، ص 344 .

(12)  ساكز ، هاري ، قوة آشور ، ص 106 .

(13) Grayson ، A . K.، ARI، vol. 2، p. 77.  )

(14)  ساكز ، هاري ، عظمة بابل ، ص 108 – 109.

(15)  الأحمد ، سامي سعيد ، المدينة والحياة المدنية ، ج1 ، ص 158 – 159 .

- سعيد ، مؤيد ، "العمارة العسكرية في العراق القديم القلاع أو الأسوار وأنواع المعسكرات" ، الجيش والسلاح ، ج2 ، بغداد ، 1987 ، ص 74 – 75 .

(16)  الأحمد ، سامي سعيد ، سمير أميس ، بغداد، 1989 ، ص 21 .

(17)  ساكز ، هاري ، قوة آشور ، ص 106 .

(18) Grayson ، A . K. ، ARI ، vol. 2 ، p. 76 .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 12 / 6 / 2016 3063
التاريخ: 28 / أيلول / 2015 م 4078
التاريخ: 8 / 4 / 2016 3621
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4344
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 3349
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1965
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2112
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2302
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2413
هل تعلم

التاريخ: 24 / 11 / 2015 1725
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1769
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1701
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1795

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .