جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 800
التاريخ: 5 / آذار / 2015 م 801
التاريخ: 21 / 4 / 2016 655
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 752
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1168
التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 1202
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1126
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1116
نزول اللباس !  
  
1321   06:20 مساءاً   التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج4 ، ص339-340 .


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1400
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1338
التاريخ: 17 / 7 / 2016 1416
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1369

نلاحظ في آيات متعددة من القرآن الكريم أنّ الله سبحانه يقول في صعيد توفير اللباس للبشر : «وأنزلنا» وهو بمعنى الإرسال من مكان عال إلى الأسفل ، إذ يقول : {قَدْ أَنْزَلْنَا عَلَيْكُمْ لِبَاسًا} [الأعراف : 26] في حين أنّ اللباس كما هو المعلوم أمّا أنّه يُتَّخَذ من الصوف ، أو يتّخذ من مواد نباتيّة وما شاكل ذلك من أشياء الأرض.

كما أننا نقرأ في الآية (6) من سورة الزمر {وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ } [الزمر : 6] وفي سورة الحديد الآية (35) {وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ} [الحديد : 25] فماذا يعني هذا ؟

يصرّ كثير من المفسّرين على تفسير مثل هذه الآيات بالنّزول المكاني أي من فوق إلى تحت ، مثلا يقولون : إنّ ماء المطر ينزل من السماء إلى الأرض فتروى منه النباتات والحيوانات ، من هنا تكون مواد اللباس قد نزلت ـ بهذا المعنى ـ من السماء إلى الأرض.

وفي مجال الحديد أيضاً يقولون : إنّ الأحجار والصخور السماوية العظيمة التي تحتوي على عناصر الحديد قد انجذبت إلى الأرض.

ولكن النّزول ربّما استعمل بمعنى النّزول المقامي ، وقد استعملت هذه اللفظة في المحاورات اليومية بهذا الشكل كثيراً ، فيقال مثلا : أصدر الحاكم أمره إلى أمرائه ومعاونيه ، أو يقال : رفعت شكواي إلى القاضي ، لهذا لا داعي إلى الإصرار على تفسير هذه الآيات بالنّزول المكاني.

فحيث أنّ النعم الإلهية قد صدرت من المقام الرّبوبي الرفيع إلى البشر ، لهذا عُبّرَ عن هذا المفهوم بهذا اللفظ ، وهو تعبير يدركه الإنسان بدون إشكال أو صعوبة.

ويُشبه هذا الموضوع ما نلاحظه في ألفاظ الإشارة القريبة والبعيدة أيضاً ، فقد يكون شيء ما ذا بال أو موضوع مهمّ في متناول أيدينا ، ولكنّه ـ لما كان من حيث الشأن ـ يتمتّعِ بمقام مهمّ رفيع ، فإنّنا نشير إليه بإسم الإشارة البعيد ، فنقول في محاوراتنا مثلا : تلك الشّخصية ، ونحن نقصد رجلا حاضراً قريباً ، وقد جاء في القرآن الكريم : {ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ} [البقرة : 2]. والمقصود من الكتاب المشار إليه بالإشارة البعيدة القرآن الحاضر ، ولكن تعظيماً له أستعيض في الإشارة إليه عن أداة الإشارة القريبة بأداة الإشارة البعيدة.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4172
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2687
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 2621
التاريخ: 8 / 4 / 2016 2920
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3364
شبهات وردود

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2013
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3426
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1863
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1649
هل تعلم

التاريخ: 18 / 4 / 2016 1648
التاريخ: 11 / 3 / 2016 1260
التاريخ: 18 / 5 / 2016 5375
التاريخ: 17 / 4 / 2016 1254

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .