جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11373) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / آذار / 2015 م 273
التاريخ: 19 / 3 / 2016 211
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 279
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 274
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / آيار / 2015 م 436
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 406
التاريخ: 6 / 4 / 2016 302
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 430
شرائط التوبة  
  
447   07:46 صباحاً   التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م
المؤلف : أمين الاسلام الفضل بن الحسن الطبرسي
الكتاب أو المصدر : تفسير مجمع البيان
الجزء والصفحة : ج3 , 42-45


أقرأ أيضاً
التاريخ: 3 / 12 / 2015 299
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 476
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 409
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 428

 قال تعالى : {إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُولَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا (17) وَلَيْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الْآنَ وَلَا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا }[النساء : 17-18] .

وصف تعالى نفسه بالتواب الرحيم بين عقيبه شرائط التوبة فقال « إنما التوبة » و لفظة « إنما » يتضمن النفي و الإثبات فمعناه لا توبة مقبولة « على الله » أي عند الله إلا « للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب » و اختلف في معنى قوله « بجهالة » على وجوه 
( أحدها ) أن كل معصية يفعلها العبد جهالة و إن كان على سبيل العمد لأنه يدعو إليها الجهل و يزينها للعبد عن ابن عباس و عطاء و مجاهد و قتادة و هو المروي عن أبي عبد الله (عليه السلام) فإنه قال كل ذنب عمله العبد و إن كان عالما فهو جاهل حين خاطر بنفسه في معصية ربه فقد حكى الله تعالى قول يوسف لإخوته هل علمتم ما فعلتم بيوسف و أخيه إذ أنتم جاهلون فنسبهم إلى الجهل لمخاطرتهم بأنفسهم في معصية الله ( و ثانيها ) إن معنى قوله « بجهالة » أنهم لا يعلمون كنه ما فيه من العقوبة كما يعلم الشيء ضرورة عن الفراء ( و ثالثها ) أن معناه أنهم يجهلون أنها ذنوب و معاص فيفعلونها إما بتأويل يخطئون فيه و إما بأن يفرطوا في الاستدلال على قبحها عن الجبائي و ضعف الرماني هذا القول لأنه بخلاف ما أجمع عليه المفسرون و لأنه يوجب أن لا يكون لمن علم أنها ذنوب توبة لأن قوله « إنما التوبة » تفيد أنها لهؤلاء دون غيرهم و قال أبو العالية و قتادة أجمعت الصحابة على أن كل ذنب أصابه العبد فهو جهالة و قال الزجاج إنما قال الجهالة لأنهم في اختيارهم اللذة الفانية على اللذة الباقية جهال فهو جهل في الاختيار و معنى « يتوبون من قريب » أي يتوبون قبل الموت لأن ما بين الإنسان و بين الموت قريب فالتوبة مقبولة قبل اليقين بالموت و قال الحسن و الضحاك و ابن عمر القريب ما لم يعاين الموت و قال السدي هو ما دام في الصحة قبل المرض و الموت و روي عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنه قيل له فإن عاد و تاب مرارا قال يغفر الله له قيل إلى متى قال حتى يكون الشيطان هو المسحور و في كتاب من لا يحضره الفقيه قال قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) في آخر خطبة خطبها من تاب قبل موته بسنة تاب الله عليه ثم قال و إن السنة لكثيرة من تاب قبل موته بشهر تاب الله عليه ثم قال و إن الشهر لكثير من تاب قبل موته بيوم تاب الله عليه ثم قال و إن اليوم لكثير من تاب قبل موته بساعة تاب الله عليه ثم قال و إن الساعة لكثيرة من تاب قبل موته و قد بلغت نفسه هذه و أهوى بيده إلى حلقه تاب الله عليه و روى الثعلبي بإسناده عن عبادة بن الصامت عن النبي هذا الخبر بعينه إلا أنه قال في آخره و إن الساعة لكثيرة من تاب قبل أن يغرغر بها تاب الله عليه و روى أيضا بإسناده عن الحسن قال قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلّم) لما هبط إبليس قال و عزتك و جلالتك و عظمتك لا أفارق ابن آدم حتى تفارق روحه جسده فقال الله سبحانه و عزتي و عظمتي و جلالي لا أحجب التوبة عن عبدي حتى يغرغر بها « فأولئك يتوب الله عليهم » أي يقبل توبتهم « و كان الله عليما » بمصالح العباد « حكيما » فيما يعاملهم به « و ليست التوبة » التوبة المقبولة التي ينتفع بها صاحبها « للذين يعملون السيئات » أي المعاصي و يصرون عليها و يسوفون التوبة « حتى إذا حضر أحدهم الموت » أي أسباب الموت من معاينة ملك الموت و انقطع الرجاء عن الحياة و هو حال اليأس التي لا يعلمها أحد غير المحتضر « قال إني تبت الآن » أي فليس عند ذلك اليأس التوبة و أجمع أهل التأويل على أن هذه قد تناولت عصاة أهل الإسلام إلا ما روي عن الربيع أنه قال إنها في المنافقين و هذا لا يصح لأن المنافقين من جملة الكفار و قد بين الكفار بقوله « و لا الذين يموتون و هم كفار » و معناه و ليست التوبة أيضا للذين يموتون على الكفر ثم يندمون بعد الموت « أولئك أعتدنا » أي هيأنا « لهم عذابا أليما » أي موجعا و إنما لم يقبل الله تعالى التوبة في حال اليأس و اليأس من الحياة لأنه يكون العبد هناك ملجأ إلى فعل الحسنات و ترك القبائح فيكون خارجا عن حد التكليف إذ لا يستحق على فعله المدح و لا الذم و إذا زال عنه التكليف لم تصح منه التوبة و لهذا لم يكن أهل الآخرة مكلفين و لا تقبل توبتهم و من استدل بظاهر قوله تعالى « أعتدنا لهم عذابا أليما » على وجوب العقاب لمن مات من مرتكبي الكبائر من المؤمنين قبل التوبة فالانفصال عن استدلاله أن يقال إن معنى إعداد العذاب لهم إنما هو خلق النار التي هي مصيرهم فالظاهر يقتضي استيجابهم لدخولها و ليس في الآية أن الله يفعل بهم ما يستحقونه لا محالة و يحتمل أيضا أن يكون « أولئك » إشارة إلى الذين يموتون و هم كفار لأنه أقرب إليه من قوله « للذين يعملون السيئات » و يحتمل أيضا أن يكون التقدير أعتدنا لهم العذاب إن عاملناهم بالعدل و لم نشأ العوف عنهم و تكون الفائدة فيه إعلامهم ما يستحقونه من العقاب و أن لا يأمنوا من أن يفعل بهم ذلك فإن قوله (و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء) لا تتناول المشيئة فيه إلا المؤمنين من أهل الكبائر الذين يموتون قبل التوبة لأن المؤمن المطيع خارج عن هذه الجملة و كذلك التائب إذ لا خلاف في أن الله لا يعذب أهل الطاعات من المؤمنين و لا التائبين من المعصية و الكافر خارج أيضا عن المشيئة لأخبار الله تعالى أنه لا يغفر الكفر فلم يبق تحت المشيئة إلا من مات مؤمنا موحدا و قد ارتكب كبيرة لم يتب منها و قال الربيع إن الآية منسوخة بقوله (و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء) لأنه حكم من الله و النسخ جائز في الأحكام كما جاز في الأوامر و النواهي و إنما يمتنع النسخ في الأخبار بأن يقول كان كذا و كذا ثم يقول لم يكن أو يقول في المستقبل لا يكون كذا ثم يقول يكون كذا و هذا لا يصح لأن قوله « أعتدنا » وارد مورد الخبر فلا يجوز النسخ فيه كما لا يجوز في سائر الأخبار .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1101
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1049
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1110
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1119
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 785
شبهات وردود

التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 608
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 569
التاريخ: 30 / 11 / 2015 519
التاريخ: 11 / 12 / 2015 559
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 493
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 635
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 415
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 430

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .