جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11483) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 11 / 5 / 2017 121
التاريخ: 12 / 4 / 2016 361
التاريخ: 11 / 8 / 2016 267
التاريخ: 26 / كانون الثاني / 2015 385
مقالات عقائدية

التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 606
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 544
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 746
التاريخ: 3 / 12 / 2015 620
تأثيرات الشيطان على الإنسان  
  
659   05:16 مساءاً   التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج4 ، ص343-344 .


أقرأ أيضاً
التاريخ: 8 / 12 / 2015 657
التاريخ: 18 / 4 / 2016 1084
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 729
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 776

إنّ الخطوات الأُولى نحو الشيطان إنّما يخطوها الإنسان نفسه ، وهو الذي يسمح للشيطان بأن يتسلل إلى مملكة جسمه. فالشيطان لا يستطيع إجتياز حدود الروح ويعبرها إلاّ بعد موافقة من الإنسان نفسه ، فاذا أغلق الانسان نوافذ قلبه في وجه الشياطين والأبالسة ، فسوف لا تتمكن من النفوذ إلى باطنه.

إن الآيات القرآنية الأُخرى شاهدة أيضاً على هذه الحقيقة ، ففي سورة النحل في الآية (100) نقرأ {إِنَّمَا سُلْطَانُهُ عَلَى الَّذِينَ يَتَوَلَّوْنَهُ وَالَّذِينَ هُمْ بِهِ مُشْرِكُونَ} [النحل : 100] ، فالذين يتعشقون الشيطان ويسلمون إليه زمام أمرهم ويعبدونه هم الذين يتعرضون لسيطرته ووساوسه.

وفي الآية (47) من سورة الحجر نقرأ { إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ} [الحجر : 42].

وبعبارة أُخرى : صحيح أنّنا لا نرى الشيطان وجنوده وأعوانه ، إلاّ أننا نستطيع أن نرى آثار أقدامهم ، ففي كل مجلس معصية ، وفي كل مكان تهيّأت فيه وسائل الذنب ، وفي كل مكان توفرت فيه زبارج الدنيا وبهارجها ، وعند طغيان الغرائز ، وعند اشتعال لهيب الغضب ، يكون حضور الشيطان حتمياً ومسلَّماً ، وكأنَّ الإنسان يسمع في هذه المواقع صوت وساوس الشيطان بآذان قلبه ، ويرى آثار قدمه بأُمّ عينيه.

وقد روي ـ في هذا الصعيد ـ حديث رائع عن الإمام الباقر(عليه السلام) إذ يقول :

«لما دعا نوحٌ ربّه عزوجل على قومه أتاه إبليس لعنة الله فقال : يا نوح إنّ لك عندي يداً! أُريد أن أكافئك عليها. فقال نوح : إنّه ليبغض إليّ أن يكون لك عندي يد ، فما هي؟

قال : بلى دعوت الله على قومك فأغرقتهم ، فلم يبق أحد أغويه ، فأنا مستريح حتى ينشأ قرن آخر وأغويهم .فقال نوح : ما الذي تريد أن تكافيني به؟

قال : أُذكرني في ثلاثة مواطن ، فإنّي أقرب ما أكون إلى العبد إذا كان في أحدهن :

اُذكرني إذا غضبتَ؟

واُذكرني إذا حكمت بين اثنين!

واُذكرني إذا كنتَ مع امرأة خالياً ليس معكما أحد!»(1).

النقطة الأُخرى التي يجب الإنتباه إليها هنا ، هي أنّ ثلّة من المفسّرين استنبطوا من هذه الآية أنّ الشيطان غير قابل للرؤية للإنسان مطلقاً ، في حين يستفاد من بعض الرّوايات أنّ هذا الأمر ممكن أحياناً(2).

ولكن الظاهر أنّ هذين الإتجاهين غير متعارضين ، لأنّ القاعدة الأولية والأصلية هي أن لا يُرى ، ولكن لهذه القاعدة ـ كغيرها ـ استثناءات ، فلا تناف.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- بحار الانوار ، ج11 ، ص318
2- نفس المصدر ، ج18 ، ص111

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1953
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1839
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1969
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1797
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1390
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 893
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1059
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 975
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 912
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 775
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 683
التاريخ: 26 / 11 / 2015 797
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 740

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .