English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 1152
التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م 1128
التاريخ: 23 / 5 / 2017 580
التاريخ: 30 / 7 / 2016 957
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1415
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1366
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1451
التاريخ: 8 / 7 / 2016 1247
رائد العلم والتقوى الى جنة الفردوس الاعلى  
  
836   05:29 مساءاً   التاريخ: 10 / 8 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الباقر(عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏2،ص391-392.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / 8 / 2016 876
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 1147
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 1165
التاريخ: 10 / 8 / 2016 925

تفاعل السم في بدن الامام أبي جعفر (عليه السلام) وأثر به تأثيرا

بالغا وأخذ يدنو إليه الموت سريعا وقد اتجه في ساعاته الأخيرة بمشاعره وعواطفه نحو الله تعالى فأخذ يقرأ القرآن الكريم ويستغفر الله وبينما لسانه مشغول بذكر الله إذ وافاه الاجل المحتوم فارتفعت روحه العظيمة إلى خالقها تلك الروح التي أضاءت الحياة الفكرية والعلمية في الاسلام والتي لم يخلق لها نظير في عصره.

وقد انطوت بموته أروع صفحة من صفحات الرسالة الاسلامية أمدت المجتمع الاسلامي بعناصر الوعي والتطور والازدهار.

قام الامام الصادق (عليه السلام) بتجهيز الجثمان المقدس فغسله وكفنه وهو يذرف أحر الدموع على فقد أبيه الذي ما أظلت مثله سماء الدنيا في عصره علما وفضلا وحريجة في الدين.

نقل الجثمان العظيم من الحميمة تحت هالة من التهليل والتكبير قد حفت به الجماهير والسعيد من الناس الذي يلمس نعش الامام ... وسارت مواكب التشييع وهي تعدد مناقب الامام أبي جعفر (عليه السلام) والطافه وعائدته على هذه الأمة وأنتهي بالجثمان المقدس إلى بقيع الغرقد فحفر له قبر بجوار الامام الأعظم أبيه زين العابدين (عليه السلام) وبجوار عم أبيه الامام الحسن سيد شباب أهل الجنة (عليه السلام) وأنزل الامام الصادق أباه في مقره الأخير فواراه فيه وقد وارى معه العلم والحلم والمعروف والبر بالناس.

لقد كان فقد الامام أبي جعفر (عليه السلام) من أفجع النكبات التي مني بها المسلمون في ذلك العصر فقد خسروا القائد والرائد والموجه الذي جهد على نشر العلم وبلورة الوعي الفكري والثقافي بين المسلمين.


المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .