English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11727) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / 10 / 2017 1171
التاريخ: 24 / 12 / 2015 1498
التاريخ: 11 / 8 / 2016 1620
التاريخ: 15 / 10 / 2015 1653
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2663
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2556
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 2496
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2594
المقصود من قوله تعالى : (أمتنا اثنتين) و (أحيينا اثنتين)  
  
2659   02:16 صباحاً   التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج12 ، ص36-38


أقرأ أيضاً
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2489
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2454
التاريخ: 21 / 12 / 2015 2489
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 2568

 هناك ثلاثة آراء نقف عليها فيما يلي :

أوّلا : أن يكون المقصود من {أَمَتَّنَا اثْنَتَيْنِ} [غافر: 11] هو الموت في نهاية العمر، والموت في نهاية البرزخ . أمّا المقصود من {وَأَحْيَيْتَنَا اثْنَتَيْنِ} [غافر: 11] فهي الإحياء في نهاية البرزخ والإحياء في القيامة .

ولتوضيح لذلك ، نرى أنّ للإنسان حياة اُخرى بعد الموت تسمى الحياة البرزخية ، وهذه الحياة هي نفس حياة الشهداء التي يحكي عنها قوله تعالى : {بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ} [آل عمران : 169] ، وهي نفس حياة النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) والأئمّة من أهل البيت(عليهم السلام) ، حيث يسمعون سلامنا ويردون عليه.

وهي أيضاً نفس حياة الطغاة والأشقياء كالفراعنة الذين يعاقبون صباحاً ومساءً بمقتضى قوله تعالى: {النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا} [غافر: 46].

ومن جانب آخر نعرف أنّ الجميع، من الملائكة والبشر والأرواح ، ستموت في نهاية هذا العالم مع أوّل نفخة من الصور: {فَصَعِقَ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ} [الزمر: 68]. ولا يبقى أحد سوى الذات الإلهية (بالطبع على خلاف ما أوضحناه في نهاية الآية (86) من سورة الزمر بين موت وحياة الملائكة والأرواح ، وبين موت وحياة الإنسان).

وعلى هذا الأساس فإنّ هناك حياة جسمانية وحياة برزخية، ففي نهاية العمر يحل الموت بحياتنا الجسمانية ; لكن في نهاية العالم يحل بحياتنا البرزخية.

يترتب على ذلك أن تكون هناك حياتان بعد هذين الموتتين: حياة برزخية، وحياة في يوم القيامة.

وهنا قد يطرح البعض هذا السؤال: إنّنا في الواقع نملك حياة ثالثة هي حياتنا في هذه الدنيا، وهي غير هاتين الحياتين ، وقبلها أيضاً كنّا في موت قبل أن نأتي إلى هذه الدنيا، وبهذا سيكون لدينا ثلاث موتات وثلاثة إحياءات.

ولكن الجواب يتوضح عند التدقيق في نفس الآية، فالموت قبل الحياة الدنيا (أي في الحالة التي كنّا فيها تراباً) يعتبر «موتاً» لا «إماتة» وأمّا الحياة في هذه الدنيا فالبرغم من أنّها مصداق للإحياء ، إلاّ أنّ القرآن لم يشر إلى هذا الجانب في الآية أعلاه ، لإنّ هذا الإحياء لا يشكّل عبرة كافية بالنسبة للكافرين ، إذ الشيء الذي جعلهم يعون ويعترفون بذنوبهم هو الحياة البرزخية أوّلا ، والحياة عند البعث ثانياً.

ثانياً : إنّ المقصود بالحياتين ، هو الإحياء في القبر لأجل بعض الأسئلة ، والإحياء في يوم القيامة، وإنّ المقصود بالموتتين، هما الموتة في نهاية العمر، والموتة في القبر.

لذلك اعتبر بعض المفسّرين هذه الآية دليلا على الحياة المؤقتة في القبر.

أمّا عن كيفية حياة القبر، وفيما إذا كانت جسمانية أو برزخية أو نصف جسمانية، فهذه كلّها بحوث ليس هنا مجال الخوض فيها.

ثالثاً : إنّ المقصود بالموتة الأولى، هو الموت قبل وجود الإنسان في هذه الدنيا، إذ أنّه كان تراباً في السابق، لذا فإنّ الحياة الأولى هي الحياة في هذه الدنيا، والموت الثّاني هو الموت في نهاية هذا العالم، فيما الحياة الثانية هي الحياة عند البعث.

والذين يعتقدون بهذا التّفسير يستدلون بالآية (28) من سورة «البقرة» حيث قوله تعالى : { كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنْتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } [البقرة : 28].

إلاّ أنّ الآية التي نبحثها تتحدث عن إماتتين، في حين أنّ آية سورة البقرة تتحدّث عن حياة واحدة وإماتة واحدة (1).

يتّضح من مجموع التفاسير الثّلاثة هذه أنّ التّفسير الأوّل هو الأرجح.
_____________________
1- احتمل بعض المفسّرين أنّ الآية أعلاه تشير إلى «الرجعة» إلاّ أنّ مراعاة عمومية الآية وشمولها جميع الكافرين ، وعدم ثبوت عمومية الرجعة لهم جميعاً، يجعل هذا التّفسير قابلا للنقاش.
سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 11281
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 10255
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 8859
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 13007
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 9740
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4569
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 4639
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4674
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4504
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 3005
التاريخ: 7 / 4 / 2016 7711
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2966
التاريخ: 8 / 7 / 2016 2769

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .