English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 21 / 8 / 2017 620
التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 1199
التاريخ: 12 / 4 / 2016 1017
التاريخ: 11 / 4 / 2016 1154
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 1460
التاريخ: 18 / 12 / 2015 1458
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1633
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1369
دعاء الامام (عليه السلام) في توحيد الله والثناء عليه  
  
1065   09:42 صباحاً   التاريخ: 19 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج4, ص23-27.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 14 / 4 / 2016 841
التاريخ: 20 / 4 / 2016 892
التاريخ: 20 / 4 / 2016 893
التاريخ: 20 / 4 / 2016 936

معظم أدعية الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) قد حفلت بتوحيد الله تعالى والثناء عليه وهي تحمل طابع الإخلاص والعبودية المطلقة لله الواحد القهّار فقد حكت أدعيته مدى تذلّله أمام الله وتضرّعه إليه ومعرفته به وهذه نماذج منها :

الحمد لله أوّل محمود وآخر معبود وأقرب موجود البدئ بلا معلوم لأزليّته ولا آخر لأوّليّته والكائن قبل الكون بغير كيان والموجود في كلّ مكان بغير عيان والقريب من كلّ نجوى بغير تدان علنت عنده الغيوب وضلّت في عظمته القلوب فلا الأبصار تدرك عظمته ولا القلوب على احتجابه تنكر معرفته تمثّل في القلوب بغير مثال تحدّه الأوهام أو تدركه الأحلام ثمّ جعل من نفسه دليلا على تكبّره عن الضّدّ والنّدّ والشّكل والمثل فالوحدانيّة آية الرّبوبيّة والموت الآتي على خلقه مخبر عن خلقه وقدرته ثمّ خلقهم من نطفة ولم يكونوا شيئا دليل على إعادتهم خلقا جديدا بعد فنائهم كما خلقهم أوّل مرّة ...

وحكى هذا المقطع مدى تعظيم الإمام (عليه السلام) لله تعالى فقد نعته بهذه النعوت التي تنمّ عن معرفته بتلك الحقيقة المذهلة للعقول فهو تعالى الكائن قبل كلّ شيء والموجود في كلّ مكان والقريب من كلّ نجوى فتعالى أن تدركه الأحلام أو تعرف واقعة العقول التي هي محدودة في إدراكها وتصوّرها فكيف تصل إلى إدراكه تعالى؟ ويستمرّ الإمام في دعائه فيقول :

والحمد لله ربّ العالمين الّذي لم يضرّه بالمعصية المتكبّرون ولم ينفعه بالطّاعة المتعبّدون الحليم عن الجبابرة المدّعين والممهّل للزّاعمين له شريكا في ملكوته الدّائم في سلطانه بغير أمد والباقي في ملكه بعد انقضاء الأبد والفرد الواحد الصّمد والمتكبّر عن الصّاحبة والولد رافع السّماء بغير عمد ومجري السّحاب بغير صفد  قاهر الخلق بغير عدد لكن الله الأحد الفرد الصّمد الّذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ؛ والحمد لله الّذي لم يخل من فضله المقيمون على معصيته ولم يجازه لأصغر نعمه المجتهدون في طاعته الغنيّ الّذي لا يضنّ برزقه على جاحده ولا ينقص عطاياه أرزاق خلقه خالق الخلق ومفنيه ومعيده ومبديه ومعافيه عالم ما أكنّته السّرائر وأخبته الضّمائر واختلفت به الألسن وآنسته الأزمن الحيّ الّذي لا يموت والقيّوم الّذي لا ينام والدّائم الّذي لا يزول والعدل الّذي لا يجور والصّافح عن الكبائر بفضله والمعذّب من عذّب بعدله لم يخف الفوت فحلم وعلم الفقر إليه فرحم وقال في محكم كتابه : {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ} [فاطر: 45] ...

وحفل هذا المقطع من دعاء الإمام (عليه السلام) بالثناء على الله تعالى وذكر بعض صفاته العظيمة التي طبق سناها ما في السموات والأرض ؛ ويستمرّ إمام المتّقين في دعائه قائلا :

أحمده حمدا أستزيده في نعمته وأستجير به من نقمته وأتقرّب إليه بالتّصديق لنبيّه المصطفى لوحيه المتخيّر لرسالته المختصّ بشفاعته القائم بحقّه محمّد (صلى الله عليه واله) وعلى أصحابه وعلى النّبيّين والمرسلين والملائكة أجمعين وسلّم تسليما ؛ إلهي! درست الآمال وتغيّرت الأحوال وكذبت الألسن واخلفت العدة إلاّ عدتك فإنّك وعدت مغفرة وفضلا ؛ اللهمّ صلّ على محمّد وآله وأعطني من فضلك وأعذني من الشّيطان الرّجيم ؛ سبحانك وبحمدك ما أعظمك! وأحلمك! وأكرمك! وسع بفضل حلمك تمرّد المستكبرين واستغرقت نعمتك شكر الشّاكرين وعظم حلمك عن إحصاء المحصين وجلّ طولك عن وصف الواصفين كيف حلمت عمّن خلقته من نطفة ولم يك شيئا فربّيته بطيّب رزقك وأنشأته في تواتر نعمك ومكّنت له في مهاد أرضك ودعوته إلى طاعتك فاستنجد على عصيانك بإحسانك وجحدك وعبد غيرك في سلطانك؟ كيف أمهلتني وقد شملتني بسترك وأكرمتني بمعرفتك وأطلقت لساني بشكرك وهديتني السّبيل إلى طاعتك وسهّلتني المسلك إلى كرامتك وأحضرتني سبيل قربتك فكان جزاؤك منّي أن كافأتك عن الإحسان بالإساءة حريصا على ما أسخطك متنقّلا فيما أستحقّ به المزيد من نقمتك سريعا إلى ما هو أبعد عن رضاك ، مغتبطا بغرّة الأمل معرضا عن زواجر الأجل لم ينفعني حلمك عنّي وقد أتاني توعّدك بأخذ القوّة منّي حتّى دعوتك على عظيم الخطيئة أستزيدك في نعمك غير متأهّب لما قد أشرفت عليه من نقمتك مستبطئا لمزيدك ومتسخّطا لميسور رزقك مقتضيا جوائزك بعمل الفجّار كالمراصد رحمتك بعمل الأبرار مجتهدا أتمنّى عليك العظائم كالمدلّ الآمن من قصاص الجرائم فإنّا لله وإنّا إليه راجعون ...

وحكى هذا المقطع مدى ألطاف الله وعظيم فضله وإحسانه على عباده ؛ مع ما يصدر منهم من سوء الأعمال والتنكّر لألطافه ونعمه عليهم وهو مع ذلك يقابلهم بالمزيد من برّه وفضله ويأخذ الإمام بالتضرّع إليه تعالى قائلا :

مصيبة عظم رزؤها وجلّ عقابها بل كيف أرجو إقالتك وقد جاهرتك بالكبائر مستخفيا عن أصاغر خلقك؟ فلا أنا راقبتك وأنت معي ولا راعيت حرمة سترك عليّ بأيّ وجه ألقاك؟ وبأيّ لسان اناجيك؟ وقد نقضت العهود والأيمان بعد توكيدها وجعلتك عليّ كفيلا ثمّ دعوتك مقتحما في الخطيئة فأجبتني ودعوتني وإليك فقري؟ فوا سوأتاه وقبح صنيعاه! سبحانك أيّة جرأة تجرّأت وأيّ تغرير غرّرت نفسي؟ سبحانك! فبك أتقرّب إليك وبحقّك أقسم عليك ومنك أهرب إليك بنفسي استخففت عند معصيتي لا بنفسك وبجهلي اغتررت لا بحلمك وحقّي أضعت لا عظيم حقّك ونفسي ظلمت ولرحمتك الآن رجوت وبك آمنت وعليك توكّلت وإليك أنبت وتضرّعت فارحم إليك فقري وفاقتي وكبوتي لحرّ وجهي  وحيرتي في سوأة ذنوبي إنّك أرحم الرّاحمين.

وحكت هذه الفقرات من دعاء الإمام مدى خوفه من الله تعالى وتضرّعه إليه وإنابته وانقطاعه إليه وأنّه لا يرجو غيره ولا يأمل سواه وهذا غاية الطاعة ومنتهى الإخلاص ؛ ويستمر الإمام في دعائه فيقول :

يا أسمع مدعوّ! وخير مرجوّ! وأحلم مغض! وأقرب مستغاث! أدعوك مستغيثا بك استغاثة المتحيّر المستيئس من إغاثة خلقك فعد بلطفك على ضعفي واغفر لي بسعة رحمتك كبائر ذنوبي وهب لي عاجل صنعك إنّك أوسع الواهبين لا إله إلاّ أنت سبحانك إنّي كنت من الظّالمين يا الله يا أحد يا الله يا صمد يا من لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد ، اللهمّ! أعيتني المطالب وضاقت عليّ المذاهب وأقصاني الأباعد وملّني الأقارب وأنت الرّجاء إذا انقطع الرّجاء والمستعان إذا عظم البلاء واللّجاء في الشّدّة والرّخاء فنفّس كربة نفس إذا ذكّرها القنوط مساوئها أيست من رحمتك ولا تؤيسني من رحمتك يا أرحم الرّاحمين .

لقد تجرّد الإمام من كلّ نزعة مادية ولم يعد له أي التقاء مع متع الدنيا ورغائبها وانقطع إلى الله انقطاعا كاملا فلا يرى غيره ملجأ ومفزعا وهكذا كانت حياته كلّها مع الله تعالى .

سؤال وجواب

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3365
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4618
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3831
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3833
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4185
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2342
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2550
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2247
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 2213
هل تعلم

التاريخ: 5 / 4 / 2016 1572
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1766
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1680
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1652

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .