English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 1165
التاريخ: 21 / 8 / 2016 1166
التاريخ: 14 / 4 / 2016 1026
التاريخ: 15 / 10 / 2015 1016
مقالات عقائدية

التاريخ: 13 / 12 / 2015 1598
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1386
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1456
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1579
اضواء على السّنّة المحمّديّة  
  
1102   04:04 مساءاً   التاريخ: 13 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج 5,ص15-22


أقرأ أيضاً
التاريخ: 20 / 10 / 2015 1188
التاريخ: 13 / 4 / 2016 1005
التاريخ: 13 / 4 / 2016 955
التاريخ: 7 / شباط / 2015 م 1111

ألقى الإمام علي (عليه السلام) الأضواء بصورة موضوعية وشاملة على رواة الأحاديث النبوية وعرض بتحليل رائع لدوافع رواياتهم عن النبيّ (صلى الله عليه واله) التي هي متباينة كأشدّ ما يكون التباين فقد عمد بعضهم إلى وضع الأحاديث وافتعالها وسها آخرون عن نصوص الأحاديث فرووا ما يغايرها إلى غير ذلك من الدوافع والأغراض ومن المؤكّد أنّ المسلمين لو علموا أو ميّزوا الأحاديث المفتعلة لتبرّؤا منها وما سجّلها الثقات في السنن والصحاح.

وعلى أي حال فيعتبر حديث الإمام (عليه السلام) في هذا الموضوع من أروع الدراسات العلمية عن الأحاديث النبوية وقد روى ذلك الثقة الزكي سليم بن قيس الهلالي قال : قلت لأمير المؤمنين : إنّي سمعت من سلمان الفارسي والمقداد وأبي ذرّ شيئا من تفسير القرآن وأحاديث عن النبيّ (صلى الله عليه واله) غير ما في أيدي الناس ثمّ سمعت منك تصديق ما سمعت منهم ورأيت في أيدي الناس أشياء كثيرة من تفسير القرآن ومن الأحاديث عن نبيّ الله (صلى الله عليه واله) أنتم تخالفونهم فيها وتزعمون أنّ ذلك كلّه باطل أفترى الناس يكذبون على رسول الله (صلى الله عليه واله) متعمّدين ويفسّرون القرآن بآرائهم؟

لقد طلب سليم من الإمام (عليه السلام) أن يوضّح له الحال في شأن بعض الأخبار وتفسير بعض آيات الذكر الحكيم التي ينقلها حماة الإسلام أمثال سلمان الفارسي وأبي ذرّ والمقداد والإمام يقرّها وهناك طائفة من الأخبار وتفسير بعض الآيات والإمام ينكرها فما هو الصحيح منهما؟

فأجابه الإمام بهذا الجواب الرائع قائلا : قد سألت فافهم الجواب إنّ في أيدي النّاس حقّا وباطلا وكذبا وناسخا ومنسوخا وعامّا وخاصّا ومحكما ومتشابها وحفظا ووهما وقد كذب على رسول الله (صلى الله عليه واله) على عهده حتّى قام خطيبا فقال : أيّها النّاس قد كثرت عليّ الكذّابة فمن كذب عليّ متعمّدا فليتبوّأ مقعده من النّار ؛ ثمّ كذب عليه من بعده ، وإنّما أتاكم الحديث من أربعة ليس لهم خامس : رجل منافق يظهر الايمان متصنّع بالإسلام لا يتأثّم ولا يتحرّج أن يكذب على رسول الله (صلى الله عليه واله) متعمّدا فلو علم النّاس أنّه منافق كذّاب لم يقبلوا منه ولم يصدّقوه ولكنّهم قالوا : هذا قد صحب رسول الله (صلى الله عليه واله) ورآه وسمع منه  وأخذوا أي الناس عنه وهم لا يعرفون حاله وقد أخبره الله عن المنافقين بما أخبره ووصفهم بما وصفهم فقال عزّ وجلّ : {وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ } [المنافقون: 4] ثمّ بقوا بعده فتقرّبوا إلى أئمّة الضّلالة والدّعاة إلى النّار بالزّور والكذب والبهتان فولّوهم الأعمال وحملوهم على رقاب النّاس وأكلوا بهم الدّنيا وإنّما النّاس مع الملوك والدّنيا إلاّ من عصم الله .

وحكى هذا المقطع من حديث الإمام عليّ (عليه السلام) امورا بالغة الأهمّية وهي :

أولا : أنّ ما بأيدي الناس من الأحاديث التي يروونها عن رسول الله (صلى الله عليه واله) متباينة لا يعرفون واقعها فبعضها صدق وبعضها كذب وهي بين عامّ وخاصّ ومحكم ومتشابه وناسخ ومنسوخ وقد جهلوا ذلك ولم يميّزوا بعضها عن بعض.

ثانيا : أنّ الكذب على رسول الله (صلى الله عليه واله) لم يحدث بعد وفاته وإنّما كان في حياته ممّا دعا النبيّ (صلى الله عليه واله) أن يحذّر الكاذبين وشدّد عليهم النكير وبشّرهم بنار جهنّم.

ثالثا : ذكر أنّ نقلة الحديث أربعة أشخاص وذكر القسم الأوّل وهم المنافقون الذين يظهرون الإسلام بألسنتهم وقلوبهم مطوية على الكفر والإلحاد وهؤلاء لا يتحرّجون من الكذب على رسول الله (صلى الله عليه واله) وافتعال الأحاديث الباطلة ونسبتها له ولو علم الناس بافتعال أحاديثهم لما أخذوا بها واجتنبوها لقد اغترّ الناس بهم لأنّهم رأوا رسول الله (صلى الله عليه واله) وصحبوه وسمعوا منه وظنّ الناس بهم خيرا ولم يعرفوا واقعهم أنّهم على ضلال وهؤلاء المنافقون أمثال سمرة بن جندب وعمرو بن العاص ومروان بن الحكم وأشباههم من المنافقين.

رابعا : أنّ المنافقين من الرواة قد تقرّبوا إلى السلطة الأموية الظالمة وأخذوا ينشرون بين الناس الأحاديث المنكرة تقرّبا للأمويين فمنحتهم السلطة الوظائف المهمّة في الدولة وحملوهم على رقاب الناس وهؤلاء الصنف الأوّل من الرواة ؛ ثمّ يأخذ الإمام (عليه السلام) في بيان بقية أصناف الرواة قائلا : ورجل سمع من رسول الله (صلى الله عليه واله) شيئا لم يحمله على وجهه ووهم فيه ولم يتعمّد كذبا فهو في يده يقول به ويعمل به ويرويه ولو علم هو أنّه وهم لرفضه .

وهذا الصنف الثاني من الرواة الذين سمعوا من رسول الله حديثه إلاّ أنّهم على غفلة ووهم فإنّهم لم يحملوا الحديث على وجهه وظاهره وأخذوا بالوهم منه وهؤلاء لم يتعمّدوا الكذب ولا افتعال الحديث فحديثهم مرفوض لأنّهم لم يأخذوا بظاهره وتأوّلوه ثمّ يأخذ الإمام في بيان الصنف الثالث من رواة الحديث قائلا : ورجل ثالث سمع من رسول الله (صلى الله عليه واله) شيئا أمر به ثمّ نهى عنه وهو لا يعلم أو سمعه ينهى عن شيء ثمّ أمر به وهو لا يعلم فحفظ منسوخه ولم يحفظ النّاسخ ولو علم أنّه منسوخ لرفضه ولو علم المسلمون إذ سمعوه منه أنّه منسوخ لرفضوه .

الصنف الثالث من الرواة أنّهم سمعوا حديثا من رسول الله (صلى الله عليه واله) قد أمر به ثمّ نهى عنه فحفظوا ما أمر به وأشاعوه بين الناس ولم يحفظوا ناسخه وهم كانوا على حسن نيّة لم يتعمّدوا الكذب وافتعال الحديث إلاّ أنّهم غافلون وهؤلاء ينبغي التوقّف في حديثهم وعدم الأخذ به.

ويستمر الإمام (عليه السلام) في بيان الصنف الرابع من رواة الحديث قائلا : وآخر رابع لم يكذب على رسول الله (صلى الله عليه واله) مبغض للكذب خوفا من الله وتعظيما لرسول الله (صلى الله عليه واله) لم ينسه أي الحديث بل حفظ ما سمع على وجهه فجاء به كما سمع لم يزد فيه ولم ينقص منه وعلم النّاسخ من المنسوخ فعمل بالنّاسخ ورفض المنسوخ فإنّ أمر النّبيّ(صلى الله عليه واله) مثل القرآن ناسخ ومنسوخ وخاصّ وعامّ ومحكم ومتشابه قد يكون من رسول الله(صلى الله عليه واله) الكلام له وجهان كلام عامّ وكلام خاصّ مثل القرآن وقال الله عزّ وجلّ في كتابه : {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا } [الحشر: 7] فيشتبه على من لم يعرف ولم يدر ما عنى الله به ورسوله .

الصنف الرابع من الرواة وهم المتحرّجون في دينهم الذين يخافون الله ولا يكذبون وهم الذين يحفظون الحديث على وجهه ويشيعونه بين الناس قد عرفوا الناسخ من المنسوخ والخاصّ من العامّ والمحكم من المتشابه وهؤلاء حديثهم من أرقى أصناف الحديث ومن أكثره صدقا ويجب الأخذ به .

ويستمر الإمام (عليه السلام) في حديثه قائلا : وليس كلّ أصحاب رسول الله (صلى الله عليه واله) كان يسأله عن الشّيء فيفهم وكان منهم من يسأله ولا يستفهمه حتّى أن كانوا ليحبّون أن يجيء الأعرابيّ والطّاري فيسأل رسول الله(صلى الله عليه واله) حتّى يسمعوا .

تحدّث الإمام (عليه السلام) في هذه الكلمات عن أصحاب رسول الله (صلى الله عليه واله) وأنّهم ليسوا على مستوى واحد من الإدراك والفهم فبعضهم يسأل عن الشيء فيجيبه الرسول (صلى الله عليه واله) فيفهم الجواب والبعض الآخر يسأل ولا يعرف الجواب وأنّهم كانوا بشوق لمجيء أعرابي أو غريب ليسألا رسول الله (صلى الله عليه واله) فيجيبهما فيقفوا على ما دار بينهما ويفهموا ما أراد الرسول (صلى الله عليه واله) . ويستمر الإمام في حديثه فيعرب عن سموّ منزلته وعظيم مكانته عند الرسول (صلى الله عليه واله) قائلا : وقد كنت أدخل على رسول الله (صلى الله عليه واله) كلّ يوم دخلة وكلّ ليلة دخلة فيخلّيني فيها أدور معه حيث دار وقد علم أصحاب رسول الله (صلى الله عليه واله) أنّه لم يصنع ذلك بأحد من النّاس غيري فربّما كان في بيتي يأتيني رسول الله (صلى الله عليه واله) أكثر ذلك ، وكنت إذا دخلت عليه بعض منازله أخلاني وأقام عنّي نساءه فلا يبقى عنده غيري وإذا أتاني للخلوة معي في منزلي لم تقم عنّي فاطمة ولا أحد من بنيّ ، وكنت إذا سألته أجابني وإذا سكتّ عنه وفنيت مسائلي ابتدأني ، فما نزلت على رسول الله (صلى الله عليه واله) آية من القرآن إلاّ أقرأنيها وأملاها عليّ فاكتتبتها بخطّي وعلّمني تأويلها وتفسيرها وناسخها ومنسوخها ومحكمها ومتشابهها وخاصّها وعامّها ودعا الله أن يعطيني فهمها وحفظها فما نسيت آية من كتاب الله ولا علما أملاه عليّ وكتبته منذ دعا الله لي بما دعا ، وما ترك شيئا علّمه الله من حلال ولا حرام ولا أمر ولا نهي كان أو يكون ولا كتاب منزل على أحد قبله من طاعة أو معصية إلاّ علّمنيه وحفظته فلم أنس حرفا واحدا، ثمّ وضع يده على صدري ودعا الله أن يملأ قلبي علما وفهما وحكما ونورا فقلت : يا نبيّ الله بأبي أنت وأمّي منذ دعوت الله لي بما دعوت لم أنس شيئا ولم يفتني شيء لم أكتبه أفتتخوّف عليّ النّسيان فيما بعد؟ فقال : لا لست أتخوّف عليك النّسيان والجهل .

وأعرب الإمام (عليه السلام) بهذه الكلمات عن شدّة اتّصاله بالنبيّ (صلى الله عليه واله) وأنّه من ألصق الناس به وأقربهم إليه وأنّ الرسول (صلى الله عليه واله) أفاض عليه علومه ومعارفه وأنّه قد دعا له بأن لا ينسى ما علّمه وقد استجاب الله دعاءه فكان الإمام (عليه السلام) لا ينسى أي شيء عهد به النبيّ (صلى الله عليه واله) إليه .

ونال هذا الحديث الدرجة القطعية من الصحّة فقد عرضه بنصّه أبان على الإمام أبي جعفر الباقر (عليه السلام) بعد موت أبيه الإمام علي بن الحسين (عليهما ‌السلام) فاغرورقت عينا الإمام وقال : صدق سليم ما قد أتى يعني سليم أبي بعد قتل جدّي الحسين (عليه السلام) وأنا قاعد عنده فحدّثه بهذا الحديث بعينه فقال له أبي : صدقت قد حدّثني أبي وعمّي الحسن (عليهما ‌السلام) بهذا الحديث عن أمير المؤمنين صلوات الله عليه وعليهم فقالا له : صدقت قد حدّثك بذلك ونحن شهود .

وبهذا ينتهي بنا المطاف عن الأضواء التي ألقاها الإمام (عليه السلام) على الأحاديث النبوية فقد عرض لها بصورة موضوعية وشاملة .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5541
التاريخ: 8 / 4 / 2016 3778
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4303
التاريخ: 22 / 3 / 2016 3631
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4361
هل تعلم

التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 1789
التاريخ: 3 / 4 / 2016 1715
التاريخ: 22 / كانون الاول / 2014 م 1972
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1653

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .