English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 974
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1237
التاريخ: 15 / آيار / 2015 م 1082
التاريخ: 6 / آذار / 2015 م 1085
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1598
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 1441
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1460
التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 1370
الذنب وهلاك المجتمعات  
  
1307   02:54 مساءاً   التاريخ: 7 / 4 / 2016
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الأمثل
الجزء والصفحة : ج6 ، ص96-98.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1508
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1492
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1437
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1456

قال تعالى : {وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُفْتَرُونَ (50) يَا قَوْمِ لَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى الَّذِي فَطَرَنِي أَفَلَا تَعْقِلُونَ (51) وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ} [هود : 50 - 52] .

أنّ القرآن يقيم رابطة بين المسائل المعنوية والماديّة ، فيعدّ الإِستغفار من الذنب والتوبة إِلى الله أساس العمران والخصب والخضرة والنضرة وزيادة في القوة والاقتدار.

هذه الحقيقة نلمسها في كثير من آيات القرآن الكريم ، من هذه الآيات ما ورد في سورة نوح على لسان هذا النّبي العظيم لقومه ، حيث تقول الآيات {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا} [نوح : 10 ، 12] .

الطريف هنا أنّنا نقرأ في الرّوايات الإسلامية أنّ الربيع بن صبيح : قال : كنت عند الحسن بن علي (عليهما السلام) فجاءه رجل وشكا له من الجدب والقحط ، فقال له الحسن (عليه السلام) : استغفر اللّه ، فجاءه آخر فشكا له من الفقر ، فقال : استغفر اللّه ، فجاءه ثالث وقال له : ادع لي أن يرزقني اللّه ولداً ، فقال الحسن (عليه السلام) : استغفر اللّه ، يقول الربيع بن صبيح : فتعجبت وقلت له : ما من أحد يأتيك ويشكو إليك أمره ويطلب النعمة إلاّ أمرته بالإستغفار والتوبة إلى اللّه..

فأجابه : «إنّ ما قلته لم يكن من نفسي ، وإنّما استفدت ذلك من كلام اللّه الذي يحكيه عن لسان نبيّه نوح» ، ثمّ تلا الآيات المتقدمة . (1)

بعض الاشخاص أعتادوا على المرور بهذه المسائل مرور الكرام بأن يقيمون ارتباطاً معنوياً وعلاقة «غير معروفة» بين هذه الأُمور ويُريحون أنفسهم من كل تحليل. ولكن إِذا دققنا النظر أكثر نجد بين هذه الأُمور علائق متقاربة تشد المسائل المادية بالمعنوية في المجتمع كالخيط الذي يربط بين قطع القماش مثلا.

فأيّ مجتمع يكون ملوّثاً بالذنب والخيانة والنفاق والسرقة والظلم والكسل وأمثال ذلك ، ثمّ يكون هذا المجتمع عامراً كثير البركات !؟

وأي مجتمع ينزع عنه روح التعاون ويلجأ إِلى الحرب والنزاع وسفك الدماء ، ثمّ تكون أرضه خصبة خضراء ، ويكون مرفهاً في وضعه الاقتصادي أيضاً؟!

وأي مجتمع يغرق أفراده في دوامة الهوى والميول النفسيّة ، ثمّ في الوقت ذاته يكون قويّاً راسخ القدم ويثبت أمام عدوّه ؟!

ينبغي القول بصراحة أنّه ما من مسألة أخلاقية إلاّ ولها أثر مفيد ونافع في حياة الناس المادّية ، ولا يوجد اعتقاد وإِيمان صحيح إلاّ وكان لهما نصيب في بناء مجتمع عامر حرّ مستقلّ وقوي ..

الافراد الذين يفصلون المسائل الأخلاقية والإِيمان بالدين والتوحيد عن المسائل الماديّة لا يعرفون المسائل المعنوية حقّاً ولا المسائل الماديّة.

وإِذا كان الدين عبارة عن سلسلة من التشريعات والآداب الظاهرية والخالية من المحتوى بين الناس ، فمن البديهي أن لا يكون له تأثير في النظام المادي.

ولكن حين تكون الإِعتقادات المعنوية والروحانيّة نافذة في روح الإِنسان إِلى درجة تظهر آثارها على يده ورجله ولسانه وأذنه وعينه وجميع ذرات وجوده ، فإِنّ الآثار البنّاءة لهذه الإِعتقادات في المجتمع لا تخفى على أحد.

وقد لا نستطيع إِدراك علاقة الإِستغفار بنزول البركات المادية جيداً ، ولكن دون شك فإِنّ قسماً كبيراً منها يمكن أن ندركه!

لقد شاهدنا في مواجهات المسلمين الثائرين مع الكفار في هذا العصر والزمن ـ جيداً ـ أنّ الإِعتقادات الإِسلامية والقوى الأخلاقية والمعنوية استطاعت أن تنتصر على أحدث الأسلحة المعاصرة وأقوى الجيوش والقدرات الإِستعمارية ، وإِن دلّ ذلك على شيء فإِنّما يدل على أثر العقائد الدينية الإِيجابية والمعنوية إِلى أقصى حدّ في المسائل الإِجتماعيّه والسياسيّة.

_____________________

1. تفسير مجمع البيان ، ج1 ، ص361 ، وسائل الشيعة ، ج7 ، ص177 ، ح9055.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5820
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3546
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3587
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3187
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3555
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2156
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2081
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2291
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2618
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1768
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1761
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1691
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1786

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .