English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م 925
التاريخ: 18 / 8 / 2016 811
التاريخ: 21 / 8 / 2017 552
التاريخ: 6 / آذار / 2015 م 1083
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1407
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1364
التاريخ: 3 / 12 / 2015 1358
التاريخ: 6 / 12 / 2015 1505
[طبيعة الغدر والتذبذب في مواقف الكوفيين]  
  
971   04:33 مساءاً   التاريخ: 6 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج2, ص421-424.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 6 / 4 / 2016 903
التاريخ: 6 / 4 / 2016 910
التاريخ: 6 / 4 / 2016 849
التاريخ: 6 / 4 / 2016 854

الظاهرة الاُخرى في المجتمع الكوفي الغدر فقد كان مِنْ خصائصهم التي اشتهروا بها وقد ضُرِبَ بهم المثل فقيل : أغدر مِنْ كوفيّ  كما ضُرِبَ المثل بعدم وفائهم فقيل : الكوفي لا يوفي ؛ وقد وصفهم أمير المؤمنين (عليهم السّلام) بقوله : اُسود روّاغة وثعالب روّاغة ، وقال فيهم : إنّهم اُناس مجتمعة أبدانهم مختلفة أهواؤهم وإنّ مَنْ فاز بهم فاز بالسهم الأخيب ، وإنّه أصبح لا يطمع في نصرتهم ولا يصدق قولهم .

لقد كان الجانب العملي في حياتهم هو التقلّب والتردّد والتخاذل وقد غرّوا زيد بن علي الثائر العظيم فقالوا له : إنّ معك مئة ألف رجل مِنْ أهل الكوفة يضربون دونّك بأسيافهم  وقد أحصى ديوانه منهم خمسة عشر ألفاً كانوا قد بايعوه على النصرة  ثمّ لمّا أعلن الثورة هبط عددهم إلى مئتي وثمانية عشر رجلاً ؛ وقد نصح داود بن علي زيداً بأنْ لا ينخدع بأهل الكوفة فقال له : يابن عمّ إنّ هؤلاء يغرّونك مِنْ نفسك ؛ أليس قد خذلوا مَنْ كان أعزّ عليهم منك جدّك علي بن أبي طالب حتّى قُتِلَ؟ والحسن مِنْ بعده بايعوه ثمّ وثبوا عليه فانتزعوا رداءه مِنْ عنقه وانتهبوا فسطاطه وجرحوه؟ أو ليس قد أخرجوا جدّك الحُسين وحلفوا له بأوكد الأيمان ثمّ خذلوه وأسلموه ثمّ لمْ يرضوا بذلك حتّى قتلوه ؟

وكانوا ينكثون البيعة بعد البيعة وقد ألمع إلى هذه الظاهرة أعشى همدان الذي كان شاعر ثورة محمّد بن الأشعث الذي ثار على الحجّاج يقول داعياً على أهل الكوفة :

أبى اللهُ إلاّ أنْ يتمّمَ نورَهُ          ويُطفئَ نورَ الفاسقين فيخمدا

ويُنزل ذلاً بالعراقِ وأهلهِ         لما نقضوا العهد الوثيق المؤكّدا

وما أحدثوا مِنْ بدعةٍ وعظيمةٍ    مِن القول لمْ تصعد إلى الله مصعدا

وما نكثوا مِن بيعةٍ بعد بيعةٍ      إذا ضمنوها اليوم خاسوا بها غدا

وقد عرفوا بهذا السمت عند جميع الباحثين ويرى فلهوزن إنّهم متردّدون متقلّبون وإنّهم لمْ يألفوا النظام والطاعة وإنّ الإخلاص السياسي والعسكري لمْ يكنْ معروفاً لهم على الإطلاق وأكّد ذلك الباحث وزتر شنين يقول : إنّ مِنْ صفاتهم المميّزة البارزة الهوائية والتقلّب ونقص الثقة بأنفسهم.

ولمْ يكنْ هذا التذبذب في حياتهم مقتصراً على العامّة وإنّما كان شائعاً حتّى عند رجال الفكر والأدب ؛ فسراقة الشاعر المعروف وقف في وجه المختار واشترك في قتاله يوم جبّانة السبيع فلمّا انتصر المختار وقع سراقة أسيراً بين يدي أصحابه فزُجّ به في السجن فأخذ سراقة يستعطفه وينظم القصيد في مدحه ويذكر مبادئ ثورته ويبالغ في تمجيده فكان ممّا قاله فيه :

نُصرتَ على عدوِّك كلّ يومٍ         بكلّ كتيبةٍ تنعى حُسينا

كنصرِ محمّد في يوم بدرٍ        ويوم الشِّعبِ إذ لاقى حُنينا

فأسجح  إذ ملكت فلو ملكنا     لجرنا في الحكومةِ واعتدينا

تقبّل توبةً منّي فإنّي             سأشكرُ إنْ جعلتَ النقد دينا

ولمّا عفا عنه المختار خرج مِن الكوفة فلمْ يبعد عنها قليلاً حتّى أخذ يهجو المختار ويحرّض عليه وقد قال في هجائه :

ألا أبلغ أبا إسحاقَ أنّي         رأيتُ البلقَ دهماً مصمتاتِ

كفرتُ بوحيكُمْ وجعلتُ نذراً         عليّ قتالكمْ حتّى المماتِ

أرى عينيّ ما لمْ تُبصراهُ                 كلانا عالمٌ بالترّهاتِ

إذا قالوا أقولُ لهم كذبتمْ          وإنْ خرجوا لبستُ لهم أداتي

لقد مضى يصبّ ثورته وسخريته على المختار وأصحابه في نفس الوزن الذي نظم فيه قصيدته السابقة ومِن الطبيعي إنّ هذا التناقض في حياتهم كان ناجماً مِن الاضطراب النفسي وعدم التوازن في السلوك.

ومِن غرائب ذلك التناقض أنّ بعضهم كان يحتاط في أبسط الاُمور ولا يتحرّج مِن اقتراف أعظم الموبقات! فقد جاء رجل مِنْ أهل الكوفة إلى عبد الله بن عمر يستفتيه في دم البعوض يكون على الثوب أطاهر أم نجس فقال له ابن عمر : مِنْ أين أنت؟

ـ مِنْ أهل العراق.

فبُهر ابن عمر وراح يقول : انظروا إلى هذا يسألني عن دم البعوض وقد قتلوا ابن بنت رسول الله (صلّى الله عليه وآله)! وقد سمعته يقول فيه وفي أخيه : هما ريحانتاي مِن الدنيا !

ويعزو بعضهم السبب في هذا الاضطراب إلى الظروف السياسية القاسية التي مرّت عليهم ؛ فإنّ الحكم الاُموي كان قد عاملهم بمنتهى القسوة والشدّة فرماهم بأقسى الولاة وأشدّهم عنفاً أمثال المغيرة بن شعبة وزياد بن سُميّة ؛ ممّا جعل الحياة السياسية ضيّقة ومتحرّجة ممّا نجم عنه هذا التناقض في السلوك.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3920
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4096
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5342
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3780
التاريخ: 11 / 12 / 2015 3928
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2042
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2061
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2148
التاريخ: 22 / كانون الاول / 2014 م 2408

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .