جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11631) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 735
التاريخ: 4 / آب / 2015 م 684
التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 769
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 767
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1062
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1016
التاريخ: 3 / 12 / 2015 933
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 960
بكاء الأطفال‏ آية  
  
1242   02:17 صباحاً   التاريخ: 27 / 11 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القرآن
الجزء والصفحة : ج2 ، ص 69-70.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1058
التاريخ: 22 / 7 / 2016 1226
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1285
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1297

غالباً ما يكثر الأطفال الرضّع من البكاء ، من الممكن أن يكون هذا البكاء دلالة على‏ آلامهم ، فهم لا يمتلكون لساناً غير لسان البكاء للإفصاح عن الألم ، أو أنّه بسبب الجوع والعطش ، أو بسبب الانزعاج إزاء ظروف الحياة الجديدة سواء كانت حراً أو برداً أو ضوءً شديداً أو ما شابه ، لكن من الممكن أن يبكي الأطفال بدون هذه الظروف أيضاً ، وهذا البكاء رمز حياتهم وبقائها.

فهم في ذلك الحين بحاجة شديدة إلى‏ الرياضة والحركة والحال أن ليس بإمكانهم الرياضة ، الرياضة الوحيدة القادرة على‏ تحريك كل وجودهم بما فيه الأيدي والأرجل والقفص الصدري والبطن وإدارة الدم بسرعة في كل العروق لتغذية كافة الخلايا بصورة متواصلة ، هي‏ «رياضة البكاء» التي تعتبر بالنسبة للطفل رياضة كاملة ، ومن هنا إذا لم يبكِ الوليد فيُحتمل أن يتعرض لأضرار جمّة أو تتعرض حياته كلها إلى الخطر.

وفضلًا عن هذا فإنّ هنالك رطوبة عالية في مخ الأطفال إذا بقيت هناك يمكن أن تؤدّي إلى أمراض وأوجاع شديدة ، أو تسبب العمى‏ ، والبكاء يعمل على‏ خروج الرطوبة الزائدة من أعينهم على‏ شكل دموع ، فيضمن ذلك صحتهم.

يقول الإمام الصادق عليه السلام في حديثه المعروف بـ «توحيد المفضل» بعد الإشارة إلى‏ هذا الأمر : «أفليس قد جاز أن يكون الطفل ينتفع بالبكاء ووالداه لا يعرفان ذلك فهما دائبان ليسكتاه ويتوخّيان في الأُمور مرضاته لئلا يبكي ، وهما لا يعلمان أنَّ البكاء أصلح له وأجمل عاقبةً ...» «1».
وفي نفس الرواية ، يشير الإمام عليه السلام إلى جريان الماء من أفواه الأطفال الذي يكمّل مهمّة دموع أعين الأطفال ، ويقول : «فجعل اللَّه تلك الرطوبة تسيل من أفواههم في صغرهم لما لهم في ذلك من الصحة في كبرهم» «2».
_______________________
(1) بحار الأنوار ، ج 3 ، ص 65 و 66.
(2) بحار الانوار ، ج 3 ، ص 65 و 66.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3057
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2920
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2904
التاريخ: 22 / 3 / 2016 2333
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2137
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1571
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1594
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1392
التاريخ: 30 / 11 / 2015 1514
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1202
التاريخ: 27 / 11 / 2015 2299
التاريخ: 18 / 4 / 2016 1159
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1101

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .