جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11373) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 271
التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م 279
التاريخ: 24 / 12 / 2015 193
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 359
مقالات عقائدية

التاريخ: 18 / 12 / 2015 373
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 378
التاريخ: 1 / 12 / 2015 359
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 365
المرجع مصدر أو موضع الرجوع في قوله - { إِلَى اللّٰهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً }  
  
453   06:16 مساءاً   التاريخ: 26 / 11 / 2015
المؤلف : أبي جعفر محمد بن علي بن شهرآشوب
الكتاب أو المصدر : متشابه القرآن والمختلف فيه
الجزء والصفحة : ج1 ، ص 285.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 465
التاريخ: 26 / 11 / 2015 565
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 424
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 473

قوله سبحانه : {إِلَى اللّٰهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً} [المائدة : 48 ، 105] ، وقوله : {فَسَيَحْشُرُهُمْ إِلَيْهِ جَمِيعاً} [النساء : 172] .

أي : إنكم ترجعون إليه أحياء بعد الموت . أي : إلى موضع جزائه جميعاً . وقيل : معناهُ : أن يعود الأمر إلى أن لا يملك أحد التصرف في ذلك الوقت غيره تعالى بخلاف الدُّنيا .

ولفظُ (المرجع) ، يكون بمعنى : الرُّجوعِ . فيكونُ مصدراً . وبمعنى : موضع الرجوع ، كأنه قال : إليه موضع رُجُوعكُم.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 1200
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1187
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 776
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1159
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1041
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 672
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 651
التاريخ: 30 / 11 / 2015 585
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 898
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 516
التاريخ: 26 / 11 / 2015 470
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 460
التاريخ: 8 / 12 / 2015 521

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .