1- المساواة بين الخصمين في السلام والجلوس والنظر والكلام والانصات والعدل في الحكم ، (بمعنى‏ أنّه إذا..." />
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11380) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 29 / 4 / 2016 302
التاريخ: 18 / 4 / 2017 181
التاريخ: 8 / 8 / 2017 23
التاريخ: 22 / 8 / 2016 203
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 525
التاريخ: 22 / 12 / 2015 524
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 534
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 589
وظائف القاضي السبع  
  
693   04:50 مساءاً   التاريخ:
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القرآن
الجزء والصفحة : ج10 ، ص156-157.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 712
التاريخ: 5 / 4 / 2016 561
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 686
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 757

1- المساواة بين الخصمين في السلام والجلوس والنظر والكلام والانصات والعدل في الحكم ، (بمعنى‏ أنّه إذا سلّمَ على‏ أحدهما سلاماً مميزاً بالاحترام فعليه أن يسلّم على‏ الآخر بنفس الكيفية ، وكذا في ردِّ السلام دونَ أن تؤثر فيه العلاقات الاجتماعية والمقامات الاجتماعية ، وإذا نظر إلى‏ أحدهما بلحاظات معينة فعليه أن ينظر للآخر بنفس الكيفية وحتى‏ إذا استمع إلى‏ كلام احدهما بدقة فعليه أن يستمع لكلام الآخر بنفس الدقة ، والحاصل أنّ عليه مراعاة المساواة الكاملة في مجلس القضاء والحكومة في كل الجوانب حتى‏ التشريفات والاحترامات الجزئية ، وما ذاك إلّا للحدّ من الانحراف الكلي الكبير).

2- لا يجوز له أن يُلقِّنَ أحد الخصمين ما فيه حذر على‏ خصمه ولا أن يهديه لوجوه الإحتجاج.

3- إذا سكت الخصمان ، استحبَّ أن يقول لهما تكلّما ، أو ليتكلم المدّعي.

4- إذا ترافع الخصمان وكان الحكم واضحاً ، لزمه القضاء ، ويستحب له ترغيبهما في‏ الصلح ، فإن أبيا إلّا المناجزة ، حكم بينهما.

5- إذا ورد الخصوم مترتبين ، بُدء بالأول فالأول ، فإن وردوا جميعاً ، قرع بينهم.

6- إذا قطع المدّعى‏ عليه دعوى‏ المدّعي بدعوى‏ ، لم تسمع حتى‏ يجيب عن الدعوى‏ وينهي الحكومة ثم يستأنف.

7- إذا بدر أحد الخصمين بالدعوى‏ فهو أولى‏ (1).

ونكرر هنا إنّ البحث الجامع والمستدل حول هذه المسائل موكول إلى‏ كتب الفقه الاستدلالية ومصادر الحديث المعروفة ، وما ذكرناه هنا عصارة ما جاء في تلك الكتب ليتضح النظام الحاكم على‏ المؤسسات القضائية الإسلامية ، وليتضح الفرق بينه وبين سائر المدارس الوضعية.

والنقطة الاخرى‏ المهمّة هنا هي أن الروايات الإسلامية أوصت القاضي بأن لا يجلس مجلس القضاء حال الغضب‏ (2).

كما ينبغي عليه أن لا يقضي بين الناس وهو عطشان أو جائع أو حال النعاس (إذ قد تؤثر تلك الامور في قضائه سلباً) (3).

______________________
(1) جواهر الكلام ، ج 40 ، ص 139- 149.
(2) وسائل الشيعة ، ج 18 ، ص 156.
(3) كنز العمال ، ج 6 ، ص 103 ، ح 1504؛ اللمعة الدمشقية ، كتاب القضاء.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1681
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2027
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1630
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1400
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1186
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 666
التاريخ: 8 / 12 / 2015 668
التاريخ: 5 / 4 / 2016 578
التاريخ: 26 / 11 / 2015 692

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .