جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 22 / 10 / 2015 675
التاريخ: 11 / 4 / 2016 733
التاريخ: 5 / 7 / 2017 374
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 794
مقالات عقائدية

التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1177
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1021
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1070
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1297
قتل عمرو بن عبد ود  
  
1009   10:14 صباحاً   التاريخ: 19 / 10 / 2015
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج2,ص116-119


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 841
التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 842
التاريخ: 4 / 5 / 2016 614
التاريخ: 4 / 5 / 2016 657

جاء فوارس من قريش منهم عمرو بن عبد ود وعكرمة بن أبي جهل ونوفل بن عبد الله بن المغيرة وهبيرة بن أبي وهب المخزوميان وضرار بن الخطاب الفهري تعنق بهم خيلهم حتى وقفوا على الخندق فصاروا إلى مكان ضيق فيه كان قد أغفله المسلمون فاكرهوا خيولهم فطفرت بهم فوق الخندق وجالت بهم في السبخة بين الخندق وسلع وصاروا هم والمسلمون على صعيد واحد .

قال ابن هشام والطبري : وخرج علي بن أبي طالب في نفر من المسلمين حتى اخذ عليهم الثغرة التي اقحموا منها خيلهم وأقبلت الفرسان عمرو ومن معه تعنق نحوهم نحو المسلمين وقد كان عمرو بن عبد ود قاتل يوم بدر حتى أثبتته الجراحة فلم يشهد أحدا فلما كان يوم الخندق خرج معلما ليرى مكانه فلما وقف هو وخيله قال من يبارز فبرز له علي بن أبي طالب فقال له يا عمرو انك كنت تعاهد الله ان لا يدعوك رجل من قريش إلى خلتين الا أخذت منه إحداهما قال أجل قال له علي فاني أدعوك إلى الله عز وجل وإلى رسوله وإلى الاسلام قال لا حاجة لي بذلك قال فاني أدعوك إلى النزال قال ولم يا ابن أخي فوالله ما أحب ان أقتلك قال علي ولكني والله أحب ان أقتلك فحمي عمرو عند ذلك فاقتحم عن فرسه فعقره أو ضرب وجهه ثم اقبل على علي فتنازلا وتجاولا فقتله علي (عليه السلام) وخرجت خيله منهزمة حتى اقتحمت الخندق هاربة الخبر .

وقال الطبري في تاريخه والمفيد في ارشاده واللفظ مقتبس من كليهما وربما زاد أحدهما على الآخر : انتدبت فوارس من قريش للبراز منهم عمرو بن عبد ود بن أبي قيس أخو بني عامر ابن لؤي بن غالب وعكرمة بن أبي جهل وهبيرة بن أبي وهب المخزوميان وضرار بن الخطاب بن مرداس الفهري أخو بني محارب بن فهر قد تلبسوا للقتال ثم مروا بمنازل بني كنانة فقالوا تهيؤوا يا بني كنانة للحرب ثم اقبلوا تعنق بهم خيلهم حتى وقفوا على الخندق ثم تيمموا مكانا من الخندق فيه ضيق فضربوا خيلهم فاقتحمته وجالت بهم في السبخة بين الخندق وسلع وخرج أمير المؤمنين علي (عليه السلام) في نفر من المسلمين حتى أخذوا عليهم الثغرة التي اقتحموها ، قال المفيد فتقدم عمرو بن عبد ود الجماعة الذين خرجوا معه وقد اعلم ليرى مكانه فلما رأى المسلمين وقف هو والخيل التي معه وقال هل من مبارز فبرز إليه أمير المؤمنين فقال له عمرو أرجع يا ابن الأخ فما أحب ان أقتلك فقال له أمير المؤمنين قد كنت يا عمرو عاهدت الله ان لا يدعوك رجل من قريش إلى إحدى خصلتين الا اخترتها منه قال فما ذاك قال إني أدعوك إلى الله ورسوله والاسلام قال لا حاجة لي إلى ذلك قال فاني أدعوك إلى النزال فقال ارجع فقد كان بيني وبين أبيك خلة وما أحب أن أقتلك قال لكني والله أحب ان أقتلك ما دمت آتيا للحق فحمي عمرو عند ذلك وقال أ تقتلني ونزل عن فرسه فعقره أو ضرب وجهه حتى نفر واقبل على علي مصلتا بسيفه وبدره بالسيف فنشب سيفه في ترس علي (عليه السلام) فضربه أمير المؤمنين (عليه السلام) ضربة فقتله فلما رأى عكرمة وهبيرة وضرار عمرا صريعا ولوا بخيلهم منهزمين حتى اقتحموا الخندق لا يلوون إلى شئ وانصرف أمير المؤمنين إلى مقامه الأول وقد كادت نفوس الذين خرجوا معه إلى الخندق تطير جزعا وهو يقول :

نصر الحجارة من سفاهة رأيه * ونصرت رب محمد بصواب

فضربته فتركته متجدلا * كالجذع بين دكادك وروابي

وعففت عن أثوابه ولو انني * كنت المقطر بزني أثوابي

لا تحسبن الله خاذل دينه * ونبيه يا معشر الأحزاب

وفي السيرة الحلبية وغيرها ان عمرا لما عبر هو ومن معه الخندق قال من يبارز فقام علي وقال انا له يا نبي الله قال اجلس انه عمرو ثم كرر النداء وجعل يوبخ المسلمين ويقول أين جنتكم التي تزعمون أنه من قتل منكم دخلها أ فلا يبرزن إلي رجل وقال :

ولقد بححت من الندا * ء بجمعكم هل من مبارز

اني كذلك لم أزل * متسرعا نحو الهزاهز

ان الشجاعة في الفتى * والجود من خير الغرائز

فقام علي وهو مقنع في الحديد فقال أنا له يا رسول الله قال اجلس انه عمرو ثم نادى الثانية ففعل مثل ذلك ثم نادى الثالثة فقام علي فقال انا له يا رسول الله فقال إنه عمرو فقال وإن كان عمرا وفي رواية أنه قال له هذا عمرو بن عبد ود فارس يليل وهو اسم واد كانت له فيه وقعة فقال وانا علي بن أبي طالب فاذن له وأعطاه سيفه ذا الفقار والبسه درعه وعممه بعمامته وقال اللهم أعنه وقال إلهي أخذت عبيدة مني يوم بدر وحمزة يوم أحد وهذا علي أخي وابن عمي فلا تذرني فردا وأنت خير الوارثين . وقال ابن أبي الحديد جاء في الحديث المرفوع ان رسول الله (صلى الله عليه واله) قال ذلك اليوم حين برز إليه : برز الايمان كله إلى الشرك كله فبرز إليه علي وهو يقول :

لا تعجلن فقد أتا * ك مجيب صوتك غير عاجز

ذو نية وبصيرة * والصدق منجى كل فائز

اني لأرجو ان * أقيم عليك نائحة الجنائز

من ضربة نجلاء يب‍ * في صيتها بعد الهزاهز

فقال له عمرو من أنت قال انا علي قال ابن من قال ابن عبد مناف انا علي بن أبي طالب فقال غيرك يا ابن أخي من أعمامك من هو أشد منك فانصرف فاني أكره ان أهريق دمك فان أباك كان لي صديقا وكنت له نديما قال علي لكني والله ما أكره ان أهريق دمك فغضب وفي رواية أنه قال إني لأكره ان اقتل الرجل الكريم مثلك فارجع وراءك خير لك قال ابن أبي الحديد : كان شيخنا أبو الخير مصدق بن شبيب النحوي يقول إذا مررنا عليه في القراءة بهذا الموضع : والله ما أمره بالرجوع إبقاء عليه بل خوفا منه ، فقد عرف قتلاه ببدر واحد وعلم أنه ان ناهضه قتله فاستحيا ان يظهر الفشل فاظهر الابقاء والارعاء وانه لكاذب فيهما (اه) وهذا ظاهر من كثرة مطاولة عمرو ومحاولته ومدافعته المبارزة واستعماله عبارات العطف والحنان مثل ولم يا ابن أخي ؟ غيرك يا ابن أخي من أعمامك من هو أشد منك ان أباك كان لي صديقا ونديما وكان بيني وبينه خلة فما أحب ان أقتلك اني أكره ان اقتل الرجل الكريم مثلك وكل هذا ظاهرا في إرادة التخلص والتملص بحيلة لا يظهر معها العجز وليس المقام مقام صداقة ومنادمة بينه وبين أبيه ولا مقام عطف وحنان فذلك له مقام آخر غير الحرب فعمرو الذي حارب يوم بدر حتى أثبتته الجراحة ونذر ان لا يمس رأسه دهن حتى يقتل محمدا قد بلغت به العداوة أشدها ولا فرق عنده بين محمد وابن عمه المحامي عنه الذي خرج لقتله وكون المبارز له كريما لا يمنع من مبارزته وقتله وما زال المبارز يقول لقرنة كفو كريم ويجعل ذلك داعيا لمبارزته وقد قال عتبة يوم بدر لحمزة وعبيدة وعلي لما انتسبوا له اكفاء كرام وبارزهم ولكن عمرا علم أن من قتل نصف المقتولين ببدر وفيهم الابطال الشجعان وقتل كبش الكتيبة بأحد وأصحاب اللواء وأكثر المقتولين بها لا بد ان يلحقه بهم إذا بارزه فلذلك أراد التخلص منه بصورة غير الهرب فلم يقدر .

فقال له علي يا عمرو انك كنت تقول لا يدعوني أحد إلى واحدة من ثلاث الا قبلتها قال أجل قال فاني أدعوك ان تشهد ان لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتسلم لرب العالمين ، قال يا ابن أخي أخر عني هذه فقال له اما انها خير لك لو اخذتها ، قال واخرى ترجع إلى بلادك فان يك محمد صادقا كنت أسعد الناس به وإن يك كاذبا كان الذي تريد قال هذا ما لا تتحدث به نساء قريش ابدا كيف وقد قدرت على استيفاء ما نذرت فإنه نذر لما أفلت هاربا يوم بدر و قد جرح أن لا يمس رأسه دهنا حتى يقتل محمدا ، قال فالثالثة قال البراز قال إن هذه لخصلة ما كنت أظن أن أحدا من العرب يروعني بها ولم يا ابن أخي ؟ فوالله ما أحب أن أقتلك فقال علي ولكني والله أحب أن أقتلك فحمي عمرو فقال له علي كيف أقاتلك وأنت فارس ولكن انزل معي فاقتحم عن فرسه فعقره أو ضرب وجهه وسل سيفه كأنه شعلة نار واقبل على علي فتنازلا وتجاولا فاستقبله علي بدرقته فضربه عمرو فيها فقدها وأثبت فيها السيف وأصاب رأسه فشجه فضربه علي على حبل عاتقه فسقط .

وفي الارشاد : روى محمد بن عمر الواقدي حدثني عبد الله بن جعفر عن أبي عون عن الزهري قال جاء عمرو بن عبد ود وعكرمة بن أبي جهل وهبيرة بن أبي وهب ونوفل بن عبد الله بن المغيرة وضرار بن الخطاب في يوم الأحزاب إلى الخندق فجعلوا يطوفون به يطلبون مضيقا منه فيعبرون حتى انتهوا إلى مكان أكرهوا خيولهم فيه فعبرت وجالت خيلهم فيما بين الخندق وسلع والمسلمون وقوف لا يقدم منهم أحد عليهم وجعل عمرو بن عبد ود يدعو إلى البراز ويعرض بالمسلمين ويقول :

ولقد بححت من الندا * ء بجمعهم هل من مبارز

وفي كل ذلك يقوم علي بن أبي طالب ليبارزه فيأمره رسول الله (صلى الله عليه واله) بالجلوس انتظارا منه ليتحرك غيره والمسلمون كان على رؤوسهم الطير لمكان عمرو بن عبد ود والخوف منه وممن معه ومن ورائه فلما طال نداء عمرو بالبراز وتتابع قيام أمير المؤمنين (عليه السلام) قال له رسول الله (صلى الله عليه واله) ادن مني يا علي فدنا منه فنزع عمامته من رأسه وعممه بها وأعطاه سيفه وقال له امض لشأنك ثم قال اللهم أعنه فسعى نحو عمرو ومعه جابر بن عبد الله الأنصاري لينظر ما يكون منه ومن عمرو فلما انتهى أمير المؤمنين إليه قال يا عمرو انك كنت في الجاهلية تقول لا يدعوني أحد إلى ثلاث الا قبلتها أو واحدة منها قال أجل قال فاني أدعوك إلى شهادة ان لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وان تسلم لرب العالمين قال يا ابن أخ أخر هذه عني فقال له اما انها خير لك لو أخذتها ثم قال فهاهنا أخرى قال ما هي قال ترجع من حيث جئت قال لا تحدث نساء قريش بهذا ابدا قال فهاهنا أخرى قال وما هي قال تنزل فتقاتلني فضحك عمرو وقال إن هذه الخصلة ما كنت أظن أحدا من العرب يرومني عليها اني لأكره ان اقتل الرجل الكريم مثلك وقد كان أبوك لي نديما قال علي لكني أحب ان أقتلك فأنزل ان شئت فأسف عمرو ونزل وضرب وجه فرسه حتى رجع قال جابر فثارت قترة فما رأيتهما فسمعت التكبير تحتها فعلمت أن عليا قد قتله فانكشف أصحابه (اه) وثوران الغبرة بينهما حتى حجبتهما عن الابصار دليل شدة المنازلة والمجاولة وانها بلغت أقصى درجات الشدة والا فما تبلغ مجاولة رجلين حتى تثير غبارا يغطيهما لا شك ان مقاومة عمرو بلغت أشدها ومجاولة علي بلغت اقصى ما  يتصور من الشدة حتى اثار ذلك غبارا حجبهما عن الابصار .

وفي رواية انه لما قتله كبر المسلمون فلما سمع رسول الله (صلى الله عليه واله) التكبير عرف ان عليا قتل عمرا قال جابر فما شبهت قتل علي عمرا الا بما قص الله من قصة قتل داود جالوت ، وقال مثل ذلك يحي بن آدم فيما رواه الحاكم في المستدرك واختلفت هذه الروايات في عدد الخلال التي كان عمرو يقول إنه لا يدعى إلى واحدة منها الا أجاب ففي بعضها اثنتان وفي بعضها ثلاث فيمكن ان يكون الراوي نسي واحدة منها وفي غير ذلك لا تنافي بينها فإنه ليس في

إحداها اثبات شئ نفته الأخرى وانما في إحداها السكوت عن شئ أثبتته الأخرى واتفقت منها روايات ابن هشام والطبري والمفيد على أن عليا (عليه السلام) لما رأى هؤلاء الستة عبروا الخندق بادر مع نفر من المسلمين إلى الثغرة التي اقحموا خيلهم منها فاخذها عليهم ورابط عندها ؛ وذلك أنه لم يكن في الحسبان ان أحدا من المشركين يستطيع عبور الخندق فلما عبره هؤلاء على حين غفلة بادر علي بمن معه ليمنعوا غيرهم لو حاولوا العبور وليكونوا في مقابل الذين عبروا فيدفعوهم ويقاتلوهم ويمنعوهم من الرجوع إلى عسكرهم ؛ وهذه منقبة انفرد بها علي (عليه السلام) في هذه الوقعة بمبادرته لحماية الثغرة واخذ نفر معه يعينونه ويرهبون العدو حين بدههم هذا الأمر الذي لم يكن في الحسبان وعلموا أن هؤلاء الذين اقتحموا الخندق بخيولهم واقدموا على ما كان يخال انه ليس بممكن وقابلوا ثلاثة آلاف من عدوهم هم من أشجع الشجعان ؛ ومن الذي يبقى ثابت العصب في مثل هذا الموقف المخيف فيواجه سبعة فرسان من أشجع الشجعان وراءهم جيش فيه عشرة آلاف مقاتل غير علي ومع ذلك فهو راجل اما النفر الذين جاؤوا معه فلم يكن الغرض من مجيئهم معه غير تكثير السواد والا فليس فيهم غناء ولا مساعدة فقد سمعت قول المفيد انه لما عاد إليهم بعد قتله عمرا وجدهم قد كادت نفوسهم تطير جزعا وخوفا فدل على أنه لما فارقهم علي وذهب لمبارزة عمرو وتركهم عند الثغرة بجانب الخندق ليحفظوها استولى عليهم الخوف والجزع وكادت نفوسهم تطير جزعا ، وجزعهم هذا الشديد لما فارقهم علي ليبارز عمرا يدل على أنهم بخروجه خرجوا واليه استندوا وعليه اعتمدوا وانه لم يكن في خروجهم معه فائدة الا تكثير السواد .؛وظاهر الروايات ان عليا ومن معه كانوا رجالة ولكن هذا الراجل صنع ما لم تصنعه ولم تستطعه الفرسان فاستنزل عمرا عن فرسه وقتله .

وحاصل المستفاد من مجموع الروايات ان عمرا لما عبر الخندق مع أصحابه وتقدم نحو عسكر المسلمين بادر علي ومعه جماعة فاخذ عليهم الثغرة التي عبروا منها ورابط عندها فان أرادوا قتاله قاتلهم وان أرادوا الرجوع منعهم وان حاول غيرهم العبور منعه ثم تقدم عمرو وأصحابه إلى جهة عسكر المسلمين وطلب عمرو المبارزة فلم يجبه أحد فلما سمعه علي ورأى أن أحدا لا يخرج إليه ترك مكانه من الثغرة وابقى فيه أصحابه الذين خرجوا معه إلى الخندق فقام بين يدي النبي (صلى الله عليه واله) فقال انا له فإنه لم يكن ليبارزه بغير إذنه وانه انما لم يأذن له من أول الأمر رجاء أن يقوم إليه أحد فيبارزه فدافعه عن مبارزته مرة بعد مرة فلما رأى أنه لم يقم إليه أحد بعد تكرير النداء أذن له وانما فعل ذلك ليخفف عن علي ويدخره لمهام كثيرة عظيمة أو انه أراد أن يظهر فضله على غيره مع علمه انه لا يقوم إلى عمرو أحد غيره بما رآه من ظاهر حالهم ثم أذن له في مبارزته فبارزه وقتله وجاء برأسه ثم عاد إلى مقامه الأول من الثغرة لأن الخطر لم يرتفع ولم يؤمن عبور غير عمرو وأصحابه منها فوجد الذين تركهم عند الخندق قد استولى عليهم الخوف والجزع وقد كادت نفوسهم تطير جزعا لأنهم يخافون من رجوع عمرو ومن معه إليهم ومن هجوم أحد من المشركين عليهم كما فعل عمرو ومن معه فلما عاد علي إليهم وقد قتل عمرا اطمانت نفوسهم .

ما فعله علي بعد قتله عمرا ثم إن عليا بعد قتله عمرا قطع رأسه واقبل به إلى النبي (صلى الله عليه واله) ووجهه يتهلل فألقاه بين يديه وعاد مسرعا إلى مكانه الذي كان فيه من الثغرة وقتل

ابنه حسلا ولحق هبيرة ففاته وقتل نوفلا في الخندق .

وفي الارشاد بسنده عن الحسن البصري ان عليا لما قتل عمرو بن عبد ود اخذ رأسه وحمله فألقاه بين يدي النبي (صلى الله عليه واله) فقام أبو بكر وعمر فقبلا رأس علي وقال رسول الله (صلى الله عليه واله) اليوم نغزوهم ولا يغزوننا ؛ ورواه غير المفيد أيضا .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2798
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2494
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2758
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2645
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2767
هل تعلم

التاريخ: 1500
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1299
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1253
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1183

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .