جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 6990) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 16 / 3 / 2016 340
التاريخ: 19 / 10 / 2015 394
التاريخ: 16 / 3 / 2016 312
التاريخ: 29 / 4 / 2016 314
مقتل هاشم المرقال  
  
448   05:58 مساءً   التاريخ: 18 / 10 / 2015
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج2,ص269-271


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / 5 / 2016 280
التاريخ: 1 / 5 / 2016 285
التاريخ: 15 / 3 / 2016 313
التاريخ: 1 / 5 / 2016 284

دفع علي (عليه السلام) الراية إلى هاشم بن عتبة بن أبي وقاص وكان عليه درعان فقال له علي كهيئة المازح يا هاشم أ ما تخشى من نفسك أن تكون أعور جبانا قال ستعلم يا أمير المؤمنين والله لألفن بين جماجم القوم لف رجل ينوي الآخرة وفي رواية أنه قال له يا هاشم حتى متى تأكل الخبز وتشرب الماء فاخذ رمحا فهزه فانكسر ثم أخذ آخر فوجده جاسيا فألقاه ثم دعا برمح لين فشد به لواءه ولما دفع علي الراية إلى هاشم قال له رجل من بكر بن وائل من أصحاب هاشم أقدم هاشم يكررها ثم قال ما لك يا هاشم قد انتفخ سحرك أ عورا وجبنا ؟ ! قال من هذا قالوا فلان قال أهلها وخير منها إذا رأيتني قد صرعت فخذها ثم قال لأصحابه شدوا شسوع نعالكم وشدوا ازركم فإذا رأيتموني قد هززت الراية ثلاثا فاعلموا ان أحدا منكم لا يسبقني إليها ثم نظر هاشم إلى عسكر معاوية فرأى جمعا عظيما فقال من أولئك قالوا جند أهل المدينة وقريش قال قومي لا حاجة لي في قتالهم قال من عند هذه القبة البيضاء قيل معاوية وجنده قال فاني أرى دونهم اسودة قالوا ذاك عمرو بن العاص وابناه واخذ الراية فهزها فقال له رجل من أصحابه امكث قليلا ولا تعجل فقال هاشم :

قد اكثرا لومي وما اقلا * اني شريت النفس لن اعتلا

أعور يبغي أهله محلا * لا بد ان يغل أو يغلا

قد عالج الحياة حتى ملا * أشلهم بذي الكعوب شلا

وفي رواية أنه قال :

أشلهم بذي الكعوب شلا * مع ابن عم احمد المعلى

فيه الرسول بالهدى استهلا * أول من صدقه وصلى

فجاهد الكفار حتى أبلى

وجعل عمار بن ياسر يتناوله بالرمح ويقول أقدم يا أعور : لا خير في أعور لا يأتي الفزع وكان هاشم عالما بالحرب فيتقدم فيركز الراية فجعل عمرو بن العاص يقول إني لارى لصاحب الراية السوداء عملا لئن دام على هذا ليفنين العرب اليوم فاقتتلوا قتالا شديدا وجعل عمار يقول صبرا عباد الله الجنة تحت ظلال البيض وكان لواء أهل الشام مع أبي الأعور السلمي ولم يزل عمار ينخسه حتى شب القتال وزحف هاشم بالراية يرقل بها ارقالا وكان يسمى المرقال وزحف الناس بعضهم إلى بعض والتقى الزحفان فاقتتل الناس قتالا شديدا لم يسمع الناس بمثله وكثرت القتلى في الفريقين كليهما قال بعض الرواة لما التقينا باهل الشام في ذلك اليوم وجدناهم خمسة صفوف قد قيدوا أنفسهم بالعمائم فقتلنا صفا صفا حتى قتلنا ثلاثة صفوف وخلصنا إلى الصف الرابع ما على الأرض شامي ولا عراقي يولي دبره ؛ ثم إن الأزد وبجيلة كشفوا همدان غلوة حتى الجأوهم إلى التل فصعدوا عليه فشدت عليهم الأزد وبجيلة حتى أجدروهم منه ثم عطفت عليهم همدان حتى الجأوهم إلى أن تركوا مصافهم وقتل من الأزد وبجيلة يومئذ ثلاثة آلاف واقتتل الناس قتالا شديدا لم يسمع بمثله وكثرت القتلى حتى إن كان الرجل لينشد طنب فسطاطه بيد الرجل أو برجله قال الأشعث لقد رأيت أخبية أهل صفين وأروقتهم وما منها خباء ولا رواق ولا فسطاط الا مربوطا بيد رجل أو رجله .

قال الأحنف بن قيس اني لواقف إلى جانب عمار بن ياسر فتقدمنا حتى إذا دنونا من هاشم بن عتبة قال له عمار احمل فداك أبي وأمي ونظر عمار إلى رقة في الميمنة فقال له هاشم رحمك الله يا عمار انك رجل تأخذك خفة في الحرب و اني انما ازحف باللواء زحفا وارجو ان أنال بذلك حاجتي واني ان خففت لم آمن الهلكة وقال معاوية لعمرو بن العاص ويحك ان اللواء اليوم مع هاشم بن عتبة وكان من قبل يرقل به ارقالا وان زحف به اليوم انه لليوم الأطول لأهل الشام وان زحف في عنق من أصحابه اني لاطمع أن يقتطع فلم يزل به عمار حتى حمل فبصر به معاوية فوجه إليه حماة أصحابه وكان في ذلك الجمع عبد الله بن عمرو بن العاص ومعه سيفان قد تقلد واحدا وهو يضرب بالآخر وأطافت به خيل علي فقال عمرو يا الله يا رحمن ابني ابني قال معاوية اصبر اصبر فإنه لا باس عليه فقال عمرو ولو كان يزيد إذا لصبرت ولم يزل حماة أهل الشام يذبون عنه حتى نجا هاربا على فرسه ومن معه ؛ ودعا هاشم بن عتبة في الناس عند المساء الا من كان يريد الله والدار الآخرة فليقبل فشد في عصابة من أصحابه على أهل الشام مرارا فليس من وجه يحمل عليهم الا صبروا له فقال لأصحابه لا يهولنكم ما ترون من صبرهم فما ترون منهم الا حمية العرب وانهم لعلى الضلال وانكم لعلى الحق يا قوم اصبروا وصابروا ثم امشوا بنا إلى عدونا على تؤدة رويدا واذكروا الله ولا يسلم رجل أخاه ولا تكثروا الالتفات وجالدوهم محتسبين حتى يحكم الله بيننا وهو خير الحاكمين فمضى في عصابة من القراء فقاتل قتالا شديدا وهو وأصحابه حتى رأوا بعض ما يسرون به إذ خرج عليهم شاب وهو يقول :

انا ابن أرباب الملوك غسان * والدائن اليوم بدين عثمان

أنبأنا اقوامنا بما كان * ان عليا قتل ابن عفان

ثم شد فلا ينثني بضرب سيفه ثم يلعن ويشتم ويكثر الكلام فقال له هاشم ان هذا الكلام بعده الخصام وان هذا القتال بعده الحساب فاتق الله فإنك راجع إلى ربك فسائلك عن هذا الموقف قال فاني أقاتلكم لان صاحبكم لا يصلي كما ذكروا وانكم لا تصلون وأقاتلكم ان صاحبكم قتل خليفتنا وأنتم وازرتموه على قتله فقال له هاشم ما أنت وذاك انما قتله أصحاب محمد وهم أصحاب الدين وأولي بالنظر في أمور المسلمين وما أظن أن أمر هذه الأمة وامر هذا الدين عناك طرفة عين قط قال الفتى أجل والله لا اكذب فان الكذب يضر ولا ينفع ويشين ولا يزين فقال له هاشم ان هذا الامر لا علم لك به فخله وأهل العلم به قال أظنك والله نصحتني وقال له هاشم واما قولك ان صاحبنا لا يصلي فهو أول من صلى لله مع رسول الله (صلى الله عليه واله) وأفقهه في دين الله وأولاه برسول الله واما من ترى معه فكلهم قارئ الكتاب لا ينامون الليل تهجدا فلا يغررك عن دينك الأشقياء قال الفتى يا عبد الله اني لأظنك امرأ صالحا فهل تجد لي من توبة قال نعم تب إلى الله يتب عليك فإنه يقبل التوبة من عباده ويعفو عن السيئات فذهب الفتى بين الناس راجعا فقال له رجل من أهل الشام خدعك العراقي قال لا ولكن نصحني وقاتل هاشم قتالا شديدا حتى أتت كتيبة لتنوخ فشدوا على الناس فقاتلهم حتى قتل تسعة نفر أو عشرة وحمل عليه الحارث بن المنذر التنوخي

فطعنه فسقط وبعث إليه علي (عليه السلام) ان قدم لواءك فقال للرسول انظر إلى بطني فإذا هو قد انشق فمر به رجل وهو صريع بين القتلى فقال له اقرأ أمير المؤمنين السلام ورحمة الله وبركاته وقل له أنشدك بالله الا أصبحت وقد ربطت مقاود خيلك بأرجل القتلى فان الدبرة تصبح غدا لمن غلب على القتلى فأخبر الرجل عليا بذلك فسار في بعض الليل حتى جعل القتلى خلف ظهره وكانت الدبرة له عليهم فاخذ الراية رجل من بكر بن وائل ورفع هاشم رأسه فإذا عبيد الله بن عمر قتيلا إلى جانبه فحبا حتى دنا منه فعض على ثديه حتى بينت فيه أنيابه ثم مات هاشم وهو على صدر عبيد الله بن عمر وضرب البكري الذي معه الراية فسقط فرفع رأسه فابصر عبيد الله بن عمر قريبا منه فحبا إليه حتى عض على ثديه الآخر فتبينت أنيابه فيه ومات أيضا فوجدا جميعا على صدر عبيد الله بن عمر هاشم والبكري وفرح أهل الشام بمقتل هاشم فاخذ الراية عبد الله بن هاشم وخطب فقال : يا أيها الناس ان هاشما كان عبدا من عباد الله الذين قدر أرزاقهم وكتب آثارهم واحصى أعمالهم وقضى آجالهم فدعاه الله ربه الذي لا يعصى فاجابه وسلم لأمر الله وجاهد في طاعة ابن عم رسول الله وأول من آمن به وأفقههم في دين الله المخالف لأعداء الله المستحلين ما حرم الله الذين عملوا في البلاد بالجور والفساد واستحوذ عليهم الشيطان فزين لهم الاثم والعدوان فحق عليكم جهاد من خالف سنة رسول الله (صلى الله عليه واله) وعطل حدود الله وخالف أولياء الله فجودوا بمهج أنفسكم في طاعة الله في هذه الدنيا تصيبوا الآخرة والمنزل الاعلى والملك الذي لا يبلى فلو لم يكن ثواب ولا عقاب ولا جنة ولا نار لكان القتال مع علي أفضل من القتال مع معاوية ابن آكلة الأكباد فكيف وأنتم ترجون ما ترجون . ولما قتل هاشم جزع الناس عليه جزعا شديدا وأصيب معه عصابة من أسلم من القراء فمر عليهم (عليه السلام) وهم قتلى حوله فقال :

جزى الله خيرا عصبة اسلمية * صباح الوجوه صرعوا حول هاشم

يزيد وعبد الله بشر ومعبد * وسفيان وابنا هاشم ذي المكارم

وعروة لا يبعد ثناه وذكره * إذا اخترطت يوما خفاف الصوارم

وقال عبد الله يرثي أباه هاشما بهذا الرجز :

يا هاشم بن عتبة بن مالك * أعزز بشيخ من قريش هالك

تخبطه الخيلات بالسنابك * في اسود من نقعهن حالك

ابشر بحور العين في الأرائك * والروح والريحان عند ذلك

وقال أبو الطفيل عامر بن واثلة يرثي هاشما :

يا هاشم الخير جزيت الجنة * قاتلت في الله عدو السنة

والتاركي الحق وأهل الظنه * أعظم بما فزت به من منه

صيرني الدهر كأني شنه * يا ليت أهلي قد علوني رنه

من حوبة وعمة وكنه

قال نصر والحوبة القرابة يقال لي في بني فلان حوبة اي قربى .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1642
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1826
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1958
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1592
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2185
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 905
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1069
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1034
التاريخ: 11 / 12 / 2015 939
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 699
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 772
التاريخ: 8 / 12 / 2015 646
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 653

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .