English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 31 / تموز / 2015 م 1546
التاريخ: 25 / 3 / 2016 1305
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1328
التاريخ: 5 / 5 / 2016 1287
مقالات عقائدية

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 3598
التاريخ: 30 / 11 / 2015 2519
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2469
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1912
مخادعة معاوية لابن عباس  
  
1489   05:59 مساءً   التاريخ: 18 / 10 / 2015
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج2,ص279-281


أقرأ أيضاً
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1420
التاريخ: 2 / 5 / 2016 1308
التاريخ: 2 / 5 / 2016 1323
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1468

لما ايس معاوية من جهة الأشعث قال لعمرو بن العاص ان رأس الناس بعد علي عبد الله بن عباس فلو القيت إليه كتابا لعلك ترفقه به فإنه إن قال شيئا لم يخرج علي منه وقد أكلتنا الحرب ولا أرانا نصل العراق الا بهلاك أهل الشام فقال له عمرو إن ابن عباس لا يخدع ولو طمعت فيه طمعت في علي فقال معاوية علي ذلك فاكتب إليه فكتب إليه عمرو اما بعد فان الذي نحن وأنتم فيه ليس بأول أمر قاده البلاء وأنت رأس هذا الجمع بعد علي فانظر فيما بقي ودع ما مضى فوالله ما أبقيت هذه الحرب لنا ولا لكم حياء ولا صبرا واعلموا ان الشام لا تملك الا بهلاك العراق وان العراق لا تملك الا بهلاك الشام وما خيرنا بعد هلاك اعدادنا منكم وما خيركم بعد هلاك اعدادكم منا ولسنا نقول ليت الحرب عادت ولكنا نقول ليتها لم تكن وان فينا من يكره القتال كما أن فيكم من يكرهه وانما هو أمير مطاع أو مأمور مطيع أو مؤتمن مشاور وهو أنت وكتب في أسفل الكتاب :

طال البلاء وما يرجى له آسي * بعد الإله سوى رفق ابن عباس

يا ابن الذي زمزم سقيا الحجيج له * أعظم بذلك من فخر على الناس

انظر فدى لك نفسي قبل قاصمة * للظهر ليس لها راق ولا آسي

اني ارى الخير في سلم الشام لكم * والله يعلم ما بالسلم من باس

فيها التقى وأمور ليس يجهلها * الا الجهول وما النوكى كاكياس

فاتى ابن عباس بالكتاب إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) فضحك وقال قاتل الله ابن العاص ما أغراه بك يا ابن عباس أجبه وليرد عليه شعره الفضل بن العباس فإنه شاعر فكتب ابن عباس إلى عمرو : اما بعد فاني لا اعلم رجلا من العرب أقل حياء منك انه مال بك معاوية إلى الهوى وبعته دينك بالثمن اليسير ثم خبطت بالناس في عشوة طمعا في الملك فلما لم تر شيئا أعظمت الدنيا اعظام أهل الذنوب وأظهرت فيها نزاهة أهل الورع فان كنت ترضي الله بذلك فدع مصر وارجع إلى بيتك وهذه الحرب ليس فيها معاوية كعلي ابتدأها علي بالحق وانتهى فيها إلى العذر وبدأها معاوية بالبغي وانتهى فيها إلى السرف وليس أهل العراق فيها كاهل الشام بايع أهل العراق عليا وهو خير منهم وبايع معاوية أهل الشام وهم خير منه وليس انا وأنت فيها بسواء أردت الله وأردت أنت مصر فان ترد شرا لا نسبقك به وان ترد خيرا لا تسبقنا إليه ثم قال لأخيه الفضل يا ابن أم أجب عمرا فقال الفضل :

يا عمرو حسبك من خدع ووسواس * فاذهب فليس لداء الجهل من آسي

الا تواتر طعن في نحوركم * يشجي النفوس ويشفي نخوة الراس

هذا الدواء الذي يشفي جماعتكم * حتى يطيعوا عليا وابن عباس

اما علي فان الله فضله * بفضل ذي شرف عال على الناس

ان تعقلوا الحرب نعقلها مخيسة * أو تبعثوها فانا غير انكاس

قد كان منا ومنكم في عجاجتها * ما لا يرد وكل عرضة الباس

قتلى العراق بقتلى الشام ذاهبة * هذا بهذا وما بالحق من باس

لا بارك الله في مصر فقد جلبت * شرا وحظك منها حسوة الكاس

ثم عرض الشعر والكتاب على علي (عليه السلام) فقال لا أراه يجيبك بشئ بعدها أبدا إن كان يعقل ولعله يعود فتعود عليه فلما انتهى الكتاب إلى عمرو اتى به معاوية فقال أنت دعوتني إلى هذا ما كان أغناني وإياك عن بني عبد المطلب فقال إن قلب ابن عباس وقلب علي قلب واحد وكلاهما ولدا عبد المطلب وإن كان قد خشن فقد لان وإن كان قد تعظم وعظم صاحبه فلقد قارب وجنح إلى السلم وكان معاوية يكاتب ابن عباس فيجيبه بقول لين وذلك قبل ان تعظم الحرب فلما قتل أهل الشام قال معاوية إن ابن عباس رجل قريش وانا كاتب له في عداوة بني هاشم لنا وأخوفه عواقب هذه الحرب لعله يكف عنا فكتب إليه اما بعد فإنكم يا معشر بني هاشم لستم إلى أحد أسرع بالمساءة منكم إلى أنصار عثمان حتى انكم قتلتم طلحة والزبير لطلبهما دمه فان يكن ذلك كراهة لسلطان بني أمية فقد وليها عدي وتيم وأظهرتهم لهم الطاعة وقد اكلت هذه الحروب بعضها من بعض حتى استوينا فيها فما أطمعكم فينا أطمعنا فيكم وما آيسكم منا آيسنا منكم ولستم بملاقينا اليوم بأحد من حد أمس ولا غدا بأحد من حد اليوم وقد قنعنا بما كان في أيدينا من ملك الشام فاقنعوا بما في أيديكم من ملك العراق وابقوا على قريش فإنما بقي من رجالها ستة رجلان بالشام انا وعمرو ورجلان بالعراق أنت وعلي ورجلان بالحجاز سعد وابن عمر واثنان من الستة ناصبان لك واثنان واقفان وأنت رأس هذا الجمع اليوم ولو بايع لك الناس بعد عثمان كنا إليك أسرع ؛ فلما انتهى الكتاب إلى ابن عباس اسخطه ثم قال حتى متى يخطب إلي عقلي وحتى متى أجمجم على ما في نفسي فكتب إليه : اما ما ذكرت من سرعتنا بالمساءة في أنصار ابن عفان وكراهتنا لسلطان بني أمية فلعمري لقد أدركت في عثمان حاجتك حين استنصرك فلم تنصره حتى صرت إلى ما صرت إليه وبيني وبينك في ذلك ابن عمك وأخو عثمان الوليد بن عقبة واما طلحة والزبير فنقضا البيعة وطلبا الملك فقاتلناهما على النكث وقاتلناك على البغي واما قولك انه لم يبق من قريش غير ستة فما أكثر رجالها وأحسن بقيتها قد قاتلك من خيارها من قاتلك ولم يخذلنا الا من خذلك وقد بقي لك منا يوم ينسيك ما قبله ويخاف ما بعده واما قولك انه لو بايع الناس لي لاستقامت لي فقد بايع الناس عليا وهو خير مني فلم يستقيموا له وما أنت يا معاوية والخلافة وأنت طليق وابن طليق .

فلما انتهى الكتاب إلى معاوية قال هذا عملي بنفسي والله لا اكتب إليه كتابا سنة وقال معاوية في ذلك :

دعوت ابن عباس إلى جل خطة * وكان امرأ أهدي إليه رسائلي

فاخلف ظني والحوادث جمة * وما زاد أن أغلي عليه مراجلي

فأبرق وارعد ما استطعت فإنني * إليك بما يشجيك سبط الأنامل

فقال الفضل بن عباس يجيبه على ذلك

الا يا ابن هند انني غير غافل * وانك ما تسعى له غير نائل

وأيقنت انا أهل حق وانما * دعوت لأمر كان أبطل باطل

دعوت ابن عباس إلى السلم خدعة * وليس لها حتى تدين بسائل

فلا سلم حتى تشجر الخيل بالقنا * وتضرب هامات الرجال الأماثل

وآليت لا تهدي إليه رسالة * إلى أن يحول الحول من رأس قابل

أردت به قطع الجواب وانما * رماك فلم يخطئ بنات المقاتل

وقلت له لو بايعوك تبعتهم * فهذا علي خير حاف وناعل

وصي رسول الله من دون أهله * وفارسه ان قيل هل من منازل

فعرض شعره على علي فقال أنت أشعر قريش فضرب بها الناس إلى معاوية .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5155
التاريخ: 8 / 12 / 2015 6179
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5847
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4782
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 7660
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 3197
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2948
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2822
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2803
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 2166
التاريخ: 26 / 11 / 2015 2394
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2489
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 2405

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .