جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / 8 / 2016 612
التاريخ: 2 / 8 / 2016 641
التاريخ: 1 / 6 / 2017 429
التاريخ: 2 / 7 / 2017 351
مقالات عقائدية

التاريخ: 21 / 12 / 2015 1082
التاريخ: 10 / 7 / 2016 988
التاريخ: 22 / 12 / 2015 1077
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1032
ملامح الأدب المسرحيّ في النصف الثاني من القرن العشرين  
  
549   08:10 صباحاً   التاريخ: 30 / أيلول / 2015 م
المؤلف : عبد الرزاق الأصفر
الكتاب أو المصدر : المذاهب الأدبية لدى الغرب
الجزء والصفحة : ص202-206


أقرأ أيضاً
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 378
التاريخ: 23 / 7 / 2016 987
التاريخ: 27 / 7 / 2017 83
التاريخ: 27 / 7 / 2017 406

ينفرد الأدب المسرحيّ بأنه الأكثر جماهيريّة نصاً وعرضاً والأوسع رواجاً والأشد تأثيراً. فجمهور الشعر محدود وخاصّ، ونشر مجموعة شعرية مغامرة يحسب لها الناشر ألف حساب. أمّا الرواية فأكثر التصاقاً بالقضايا الإنسانية والمعاناة الواقعية وأكثر جذباً وإمتاعاً، فضلاً عن قابليتها للإخراج السينمائي. أما المسرح فقد وجد أصلاً للتمثيل على الخشبة والعرض على مالا يحصى من الجماهير، وكم من مسرحية دام عرضها سنوات، وكم من مسرحٍ تخصص بكاتب واحد أو مسرحية واحدة...! فالمسرح -كما قيل-خبز الروح، يصدر من وحي الواقع والمعاناة ليعرض في حلة احتفالية مثيرة للعاطفة والذهن، حيث تضاف إليه عبقرية الإخراج والتمثيل وحسن الأداء والمؤثرات الصوتية والضوئية والملابس والديكورات. وإن قارئ الشعر والقصة متفرد؛ أما مشاهد المسرح ففي تظاهرة اجتماعية متفاعلة مع ما يجري على الخشبة، وربما تمت المشاركة بين الطرفين فيما يدعى تحطيم الجدار الرابع.
والمسرح يقوم أساساً على معالجة مشكلة أو أزمة أو قضية إنسانية هامة تشغل البال ويعانيها الناس وتشتبك بحياتهم ومصائرهم، ثم تحليلها والانتهاء منها إلى حلَّ أو مشروع حلّ بإثارة تساؤل واهتمام وإضاءة طريق. فالمسرحية شديدة الالتصاق بالواقع الاجتماعي والداخلي وبليغة التعبير عن هموم العصر ومؤرقاته وناجعة في بلورة الرأي العام والموقف الفكري والعمليّ، يسعفها في أداء هذه المهمة جو من الحريّة والديموقراطية يتيح الدخول في أي موضوع وتناول أيّة مشكلة مهما بلغت من الحساسية والإحراج.
فمن أبرز هذه الموضوعات مسألة وجود البشر في هذا الكون والتساؤل: لماذا؟، والصراع بين الدين والإلحاد والتحلّل والأخلاق وعلاقة الحب والعاطفة، والضياع والقلق البشري العام في هذا الوسط المأساويّ المظلم الغامض المصير.
فهذا ت.س إيليوت وهو خير مثالٍ على التعبير عن روح العَصْر ومآسيه، ينتهي إلى حلولٍ محافظة دينيّة...!
وهذا كوكتو يلخص ثقافة عصره ويعالج الأخطاء التي تهدّد سلام العالم...!
وآرابال يستوحي الحالة النفسية العامة فيعالج موضوعات التمرُّد على الوصاية سواءٌ أكانت دينية أم سلطةً أو عائلة ويدعو إلى عالمٍ متحرَّر كليّاً يضع قوانينه الخاصة به، ويبين بشاعة الحرب ويدعو إلى السلام ويعالج قضايا الشباب المتمرّد...
ونجد في مسرح تنسي وليامز وكرستوفر فراي سخرية من الواقع المنهار ومعالجةً لقضايا الجنس والعنف، وغوصاً في تحليل الدوافع النفسية.
وعالج آرثر ميلر قضايا الصناعة الكبيرة وطراز الحياة الأمريكية والصراع من أجل الحياة، والمغامرة الفردية والنجاح والتفوّق وتزعزع المعتقدات.
ونجد في مسرحيات يونسكو قضايا الزمن الجديد مثل الإنتاج والتقنيات العصرية الهائلة وحضور السلطة في كل مكان وضياع الإنسان في الفراغ العقائدي والتمرّد على الهيمنة والوصاية وسعي الإنسان للتخلص من كل الكوابيس الضاغطة، والتفاهات اليومية والقسوة التي لا ترحم...
أما آدامون فقد اتجه صوب القضايا الإنسانية الكبرى التي أثارها العصر كمآسي اللاجئين والتمييز العنصري والاضطهاد والعنف وانسحاق البشر أمام التقنيات الكبرى ومآسي الحروب في فيتنام والبورجوازية الظالمة ومطاردة الفقراء...
وعالج جاك جيلبر موضوعات المخدرات والزنوج؛ واهتم المسرحُ السياسي بقضايا الديموقراطية والحرية والقمع والإبادات العرقية والبيروقراطية وقضايا الرأسمالية وتمرّدات الكادحين... والشخصيات السياسية الحقيقية....
هذه أمثلة ونماذج يمكن أن تقاس عليها بقية النصوص لدى الكتاب الآخرين؟ ونرى من خلالها أن كتاب المسرح لم يتركوا قضية من قضايا العصر إلا استوحوها وعالجوها ونفذوا إلى أسبابها ونتائجها ولامسوا -على نحو ما-حلولها. فبينما ضاع بعضهم في التشاؤم والعبثية التمس آخرون علاجاتٍ علمية وواقعية، وهرع آخرون صوب الدين كمنجى أخير، أو صوب الاشتراكية أو التمرّد والثورة ووضع بعضهم الأمل في الأخلاق والشرف.... ولا غرابة في هذا الاختلاف لأنه ناشئ عن طبيعة العصر المتحرّرة التي تأبى الانسياق في نمط واحد أو أنماط محدودة.
ومن ناحية الأداء الفني عمد الكتّاب إلى كل مايهزّ المشاهد ويثير انفعالاته وأحاسيسه، هنالك العنف والقسوة والموت والصراعات القوية، والصراعات الكونية الكبرى والمآسي المؤلمة والجرائم والهواجس والعداءات.. وكلُّ ذلك وسائل لخلق جوٍ مأساوي شديد التأثير يطهّر المشاهد من إحساسه بالإثم. وهي الأطروحة القديمة لفن التراجيديا.
وهنالك الإغراق في السريالية واللامعقول والعبث والغموض(بيكيت ويونسكو) لخلق صدمة قوية لدى القارئ أو المشاهد.. حتى لقد وصل الأمر بالمسرحية إلى درجة الكابوس الذي يضغط على النفس ويحبس الأنفاس، وإن كان بعض الكتاب مثل آرابال لطّف من هذه الكابوسية المظلمة بشيءٍ من الإضحاك.
وظهر أيضاً المسرح الذي يعمد إلى المبالغة في المؤثرات المُبْهرة كالألبسة والديكورات والألوان والصور والملصقات والرموز والتلاعب الحاد بالإضاءة والصوت والغناء والرقص... للإمساك بأحاسيس المتفرّج. وقد اشتهر بهذا الأسلوب الكاتب والمخرج جان كوكتو.
وعمد بعض المسرحيين إلى إبراز الأحاسيس والغرائز الجنسيّة والشذوذ والبذاءة.. وآخرون إلى مشاهد الحفلات كالتتويج والعزل أو الطقوس كالجنائز أو العذاب المفرط الذي يتعرض له أحد الممثلين (جان جينييه) أو التواصل مع المشاهدين أو الإغراق في الفانتازيا...
وظهرت أنواع من المسارح الجديدة كالمسرح التعليمي (بريخت) القائم على النقد والتحليل العقلي، والمسرح الطليعيّ أو المسرح الحيّ الذي عاد إلى تصوير المآسي الاجتماعية الواقعية والإقلال من العنف، والمسرح الهامشيّ الجديد في بريطانيا الذي يتناول القضايا الواقعية ويمزج الجد بالهزل ولايعبأ بالقواعد الأكاديمية والفنيّة؛ والمسرح المتجوّل الذي انطلق إلى الشارع والساحة وتخفّف من الشروط المسرحيّة ليتصل بالجمهور بشكل بسيط...
وهكذا ظل المسرح نصاً ونظرية وعرضاً شديد القلق والتحوّل، كثير التجريب، وامتزجت المدارس فيه من واقعية إلى غنائية إلى رمزية إلى عبثية أو لا معقولة، واستُعين بالأساطير والتحليل النفسي وتجاورت الاتجاهات الاجتماعية والمادية والغيبية والحسّية، ولم تلتزم الشروط الأساسية في تكوين المسرحية، فربما غاب الأشخاص لينفرد بالعمل واحد أو اثنان، وربما غاب الحوار ليحل مكانه الإيماء وربما غاب الصراع أو الحبكة....
وكل ذلك تعبير عن روح العصر الجديد المتميز بالحريّة والقلق والاضطراب وعدم الاستقرار والبحث الدائم عن الجديد الشديد الجذب والتأثير لِملْءِ الخواء الوجداني لدى المشاهدين وإرضاء حاجات التطلع والتساؤل الحائر في عالمٍ انتقل فيه الإنسان من الوقوف على صخرة الواقع الراسخة في الزمان والمكان إلى الانطلاق والمشي في الفضاء في عالم اللاّوزن الذي تختل فيه المقاييس والمعايير.
والخلاصة لم يبق بعد الحرب الثانية مذاهب أدبيّة واضحة المعالم وشاملة ومرتكزة إلى فلسفة أو نظرة إلى الحياة كما عهدنا في المذاهب الأدبيّة الكبرى، بل بقيت شذرات من المذاهب القديمة متمازجة مع مذاهب واتجاهات صغيرة نشأت بسرعة وتزامنت وانطفأت بسرعة موسومةٍ بروح العصر المتأزّم الداعي إلى الحرية والبحث والتجريب والتجديد على إيقاع سريعٍ عنيف شمل كل الآداب والفنون وجميع نواحي الحياة. ترى هل هذه معالم مَذْهب ما بعد الحرب؟ لم يقل النقاد كلمتهم الأخيرة فيه بعد.
سؤال وجواب

التاريخ: 11 / 12 / 2015 3239
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4260
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4278
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2949
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2806
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1895
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1712
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1821
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1649

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .