جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
العقائد الاسلامية
عدد المواضيع في القسم ( 2286) موضوعاً
التوحيد
العدل
النبوة
الامامة
المعاد
فرق و أديان
شبهات و ردود
السيرة النبوية

التاريخ: 6 / 9 / 2017 188
التاريخ: 11 / 8 / 2016 399
التاريخ: 31 / 3 / 2016 530
التاريخ: 15 / 2 / 2018 9
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 1162
التاريخ: 1 / 12 / 2015 842
التاريخ: 6 / 12 / 2015 806
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 968
في معالم الايمان والكفر  
  
146   12:24 صباحاً   التاريخ: 11 / آب / 2015 م
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : العقيدة الاسلامية على ضوء مدرسة اهل البيت عليهم السلام
الجزء والصفحة : .....


أقرأ أيضاً
التاريخ: 1 / تموز / 2015 م 154
التاريخ: 12 / 4 / 2017 38
التاريخ: 3 / 2 / 2018 11
التاريخ: 1 / تموز / 2015 م 166

 إنّ حدَّ «الاِيمان» و «الكُفر» من المباحث الكلاميّة والاِعتقادية الهامّة جدّاً.

فالإيمان في اللُّغة يعني التّصديق و «الكُفر» يعني السَتر، ولهذا يُقال للزارع «كافر» لاَنّه يستر الحبَّةَ بالتراب، ولكن المقصود من «الاِيمان» في المصطلَح الدينيّ (وفي علم الكلام والعقيدة) هو الاِعتقاد بوحدانيَّة الله تعالى، والآخرة ورسالة النبي الخاتم محمّد المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم.

على أنَّ الاِيمان برسالة النبيّ الخاتِم يشمُلُ الاِيمانَ بِنبوّة الاَنبياء السابقين عليه، والكتب السّماوية السابقة، وما أتى به نبيُّ الاِسلام من تعاليم وأحكام إسلاميّة للبشر من جانب الله أيضاً.

إنّ المكان الواقعي والحقيقي للإيمان هو قلب الاِنسان وفؤادُه كما يقول القرآن:

{أُولَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ} [المجادلة: 22] .

كما أنّه يقول لسُكّان البَوادي الذِين استسْلَمُوا لِلحاكميّة الاِسلامية وسلطتها من دون أن يَدخلَ الاِيمانُ في أفئدتِهِم: {وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ} [الحجرات: 14].

ولكنّ الحكمَ بإيمان الشخص مشروطٌ بأن يعبّر عن ذلك بِلسانه وإقرارِهِ اللفظي أو يُظهِرَه بطريقٍ آخر، أو لا يُنكر اعتقادَه به على الاَقل، وذلك لاَنّ في غير هذه الصورة لا يُحكم بإيمانِهِ كما قال:

 {وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ} [النمل: 14] .

في ضوءِ هذا يكونُ قد تبيَّنَ معنى «الكفر» وحدّه أيضاً، فاذا أنكر شخصٌ وحدانيّةَ الحقِّ تعالى، أو أنكرَ يومَ القيامة، أو رسالة النبيّ الاَكرم صلى الله عليه وآله وسلم حُكِمَ بكفره حتماً، كما أنّ إنكار أحد مسلّمات الدين المحمديّ وضروريّاته التي يكون إنكارها مستلزِماً لإنكار رسالةِ النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم بشكلٍ واضحٍ يجعلُ الاِنسانَ محكوماً بالكفر أيضاً.

فعندما أعطى رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم الراية لعلي عليه السلام لفتحِ قِلاعِ خيبر، وأخبرَ الناسَ بأن حاملَ هذه الراية سيفتح خيبراً، في هذه اللحظة قال الاِمامُ عليٌ عليه السلام لرسول اللهِ صلى الله عليه وآله وسلم : يا رسولَ الله على مَ أُقاتلهُمْ؟؟

فقال النبيُّ صلى الله عليه وآله وسلم: «قاتِلْهُمْ حَتّى يَشهَدُوا أنْ لا إِلَه إلاّ اللهُ وأنّ محمداً رسولُ الله، فإذا فَعَلُوا ذلك فقد مَنَعوا مِنْكَ دِماءَهُمْ وأموالَهم إلاّ بحقها، وحسابُهم على الله».(1) وسَأَلَ شخصٌ الاِمامَ الصادق عليه السلام فقال: ما أدنى ما يكونُ به العَبدُ مُؤمِناً؟

قالَ عليه السلام: «يَشْهَد أن لا إلَه إلاّ الله، وأنّ مُحمداً عبدُهُ ورسولهُ، ويُقرّ بالطّاعَةِ، ويعرف إمامَ زمانِهِ، فاذا فَعل ذلكَ فَهُو مؤمِنٌ».(2)

 

الإيمان مشروط بالالتزام بالعمل الصالح :

إنّ حقيقةَ الاِيمان وان كانت هي الاِعتقاد القلبي (المشروط بالإظهار أو عدم الاِنكار على الاَقلّ) ولكن يجب ان لا يُظَنَّ أنّ هذا القَدَر من الاِيمان كافٍ في فلاحِ الاِنسانِ، بل يجب على الشَخْصِ أن يَلتَزِمَ بلوازم الاِيمان وآثاره العَمَليّة أيضاً.

ولهذا فقد وُصِف المؤمنُ الواقعي وعُرّف في كثير من الآيات والرّوايات بأنه الملتزم بآثار الاِيمان، والمؤدّي للفرائض الاِلَهيّة.

فقد اعتبر القرآنُ الكريمُ في سورة «العصر» كلّ الناس في خسر إلاّ من اتّصف بالصّفات التالية حيث قال:

{إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} [العصر: 3] .

وقد روى الاِمامُ الباقر عليه السلام عن الاِمام علي عليه السلام أن رجلاً قال له: من شهد أن لا إلَه إلاّ اللهُ وأنّ محمّداً رسولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم كانَ مؤمناً؟ قال: «فأينَ فرائضُ الله»؟(3) ، وَقال عليه السلام أيضاً: «لو كانَ الاِيمان كلاماً، لم ينزلْ فيه صومٌ، ولا صلاةٌ، ولا حلالٌ، ولا حرام».(4)

فيُستنتَج من البَيان السابق أنّ الاِيمان ذو مراتب ودَرَجات، وأنّ لكلِ مرتبة أثراً خاصّاً بها، وأن الاعتقاد إذا اقترن بالإظهار أو عدم الاِنكار على الاَقل، كان أضعف مراتب الاِيمان وأدونها، وتترتّب عليه سلسلةٌ من الآثار الدِينيّة، والدنيويّة، في حين أن المرتبة الاُخرى للأيمان التي توجب فلاحَ الاِنسان في الدنيا والآخرة رهنٌ للاِلتزام بآثاره العمليّة.

والنقطة الجديرةُ بالِذّكر هي أنّ بعضَ الروايات اعتبرت العَمَلَ بالفرائض الدينيّة ركناً من أركان الاِيمان، فقد روى الاِمامُ الرضا عليه السلام عن رسولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم أنّه قال: «الاِيمان معرفة بالقلب وإقرارٌ باللسان وعملٌ بالأركان»(5( ؟.

وفي بعضِ الرّوايات جُعِلَت أُمور، مثل إقامة الفرائض، وأداء الزكاة والحج، وصومِ شهرِ رمَضَان، إلى جانب الشهادتين أيضاً.(6)

إنّ هذه الروايات إمّا هي ناظرةٌ إلى أنّه يمكن تمييز المسلم عن غير المسلم بواسطة هذهِ الاَعمال، أو أنّ ذكرَ الشهادتين إنّما يكونُ سبباً للنجاة وموجباً للفلاح إذا اقترنَت وانضمّت إلى أعمالٍ شرعيةٍ أهمُّها وأبرزُها: الصلاةُ، والزكاةُ، والحجُ، والصوم.

بالنَظَر إلى هذين الاَصلين يجب أن لا تُكَفِّرَ أيَّةُ فِرقة من فِرَقِ المسلمين الفرقةَ الاِسلامية الاُخرى التي تخالفُها في بعض الفرُوع، لاَنّ ملاكَ «الكُفر» هو أنْ ينكرَ الشخصُ أحدَ الاُصول الثلاثة، أو إنكار ما يلزَمُ من إنكاره إنكار أحَدِ الاُصول الثلاثة المذكورَة، وهذه الملازمة إنّما تتحقَّق إذا كان حكمُ ذلك الشيء بديهيّاً من وجهة نظرِ الشَرع، وواضحاً جِدّاً إلى درجة أنّه لا يستطيع أنْ يجمعَ بين إنكاره والاعترافِ بالأصول الثلاثة.

وعلى هذا الاَساس ينبغي للمسلمين أن يحفظوا في جميع المراحل أُخوَّتَهم الاِسلاميَّة، ولا يَسْمَحُوا بأنْ يَصيرَ الاختلافُ في الاُمور المتعلّقة بالأصول سبباً للنزاع، وربّما لتفسيقِ أو تكفير فرقةٍ لأخرى، وأن يكتفوا في الاختلافات الفكريّة والعقيديّة بالحوار العلميّ والمناقشة الموضوعيّة، ويتجنَّبوا إقحام التعصُّب غير المنطقيّ، والاِتهام والتحريف في هذا المجال ابقاءً على الصّفاء والمودّة بين المسلمين.

_______________

(1) صحيح البخاري: كتاب الاِيمان، 10 ؛ صحيح مسلم: ج 7، باب فضائل علي، 121.

(2) بحار الاَنوار: 69 | 16، كتاب الاِيمان والكفر، نقلاً عن معاني الاَخبار للشيخ الصدوق، وسند الحديث صحيح.

(3) الكافي : 2 | 33 .

(4) الكافي: 2 | 33 ، الحديث 2.

(5) عيون أخبار الرضا: 1 | 226 .

(6) صحيح البخاري: 1 | 16، كتاب الاِيمان شهادة أن لا إلَه إلاّ الله وأنّ محمّداً رسولُ الله، وإقامة الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحجّ ، وصوم رمضان.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 2300
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2527
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2891
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3069
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2206
شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1459
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1426
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1251
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1455

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .