English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م 1059
التاريخ: 19 / 3 / 2016 1147
التاريخ: 1 / 6 / 2017 570
التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م 998
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1441
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1324
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1461
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1311
اخبار الكاظم(عليه السلام) بالحدث المغيب عن الناس  
  
1110   06:01 مساءً   التاريخ: 15 / آيار / 2015 م
المؤلف : ابي الحسن علي بن عيسى الأربلي
الكتاب أو المصدر : كشف الغمة في معرفة الائمة
الجزء والصفحة : ج3,ص301-305.

عن عيسى المدائني قال خرجت سنة إلى مكة فأقمت بها ثم قلت أقيم بالمدينة مثل ما أقمت بمكة فهو أعظم لثوابي فقدمت المدينة فنزلت طرف المصلى إلى جنب دار أبي ذر (رضي الله عنه) فجعلت أختلف إلى سيدي فأصابنا مطر شديد بالمدينة فأتينا أبا الحسن (عليه السلام) يوما فسلمنا عليه و أن السماء تهطل فلما دخلت ابتدأني فقال لي و عليك السلام يا عيسى ارجع فقد انهدم بيتك على متاعك فانصرفت فإذا البيت قد انهدم على المتاع فاكتريت قوما يكشفون عن متاعي فاستخرجته فما ذهب لي شيء و لا افتقدته غير سطل كان لي فلما أتيته من الغد مسلما عليه قال هل فقدت شيئا من متاعك فندعو الله لك بالخلف فقلت ما فقدت شيئا غير سطل كان لي أتوضأ فيه فقدته فأطرق مليا ثم رفع رأسه إلي فقال لي قد ظننت أنك أنسيته فسل جارية رب الدار و قل لها أنت رفعت السطل فرديه فإنها سترده عليك فلما انصرفت أتيت جارية رب الدار فقلت لها إني أنسيت سطلا في الخلاء و دخلت فأخذتيه فرديه أتوضأ فيه قال فردته.

قال علي بن أبي حمزة كنت عند أبي الحسن (عليه السلام) جالسا إذ أتاه رجل من الري يقال له جندب فسلم عليه ثم جلس فسأل أبا الحسن فأكثر السؤال ثم قال له يا جندب ما فعل أخوك فقال الخير و هو يقرئك السلام فقال له أعظم الله أجرك في أخيك فقال له ورد إلي كتابه من الكوفة لثلاثة عشر يوما بالسلامة فقال له يا جندب و الله مات بعد كتابه إليك بيومين و دفع إلى امرأته مالا و قال لها ليكن هذا المال عندك فإذا قدم أخي فادفعيه إليه و قد أودعته في الأرض في البيت الذي كان يسكنه فإذا أنت أتيتها فتلطف لها و أطمعها في نفسك فإنها ستدفعه إليك قال علي و كان جندب رجلا جميلا قال علي فلقيت جندبا بعد ما فقد أبو الحسن (عليه السلام) فسألته عما كان قال أبو الحسن فقال يا علي صدق و الله سيدي ما زاد و لا نقص لا في الكتاب و لا في المال و عن خالد قال خرجت و أنا أريد أبا الحسن (عليه السلام) فدخلت عليه و هو في عرصة داره جالس فسلمت عليه وجلست و قد كنت أتيته لأسأله عن رجل من أصحابنا كنت سألته حاجة فلم يفعل فالتفت إلي و قال ينبغي لأحدكم إذا لبس الثوب الجديد أن يمر يده عليه و يقول الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي و أتجمل به بين الناس وإذا أعجبه شيء فلا يكثر ذكره فإن ذلك مما يهده و إذا كانت لأحدكم إلى أخيه حاجة أو وسيلة لا يمكنه قضاؤها فلا يذكره إلا بخير فإن الله يوقع ذلك في صدره فيقضي حاجته قال فرفعت رأسي و أنا أقول لا إله إلا الله فالتفت إلي و قال يا خالد اعمل ما أمرتك .

وعن إسحاق بن عمار قال سمعت العبد الصالح ينعى إلى رجل نفسه فقلت في نفسي و إنه ليعلم متى يموت الرجل من شيعته فالتفت إلي شبه المغضب فقال يا إسحاق قد كان رشيد الهجري وكان من المستضعفين يعلم علم المنايا و البلايا فالإمام أولى بذلك يا إسحاق اصنع ما أنت صانع فعمرك قد فنى و أنت تموت إلى سنتين و إخوتك و أهل بيتك لا يلبثون من بعد إلا يسيرا حتى تفترق كلمتهم و يخون بعضهم بعضا و يصيرون لإخوانهم و من يعرفهم رحمة حتى يشمت بهم عدوهم قال إسحاق فإني أستغفر الله مما عرض في صدري فلم يلبث إسحاق بعد هذا المجلس إلا سنتين حتى مات ثم ما ذهبت الأيام حتى قام بنو عمار بأموال الناس و أفلسوا أقبح إفلاس رآه الناس فجاء ما قال أبو الحسن (عليه السلام) فيهم ما غادر قليلا و لا كثيرا ؛ قال هشام بن الحكم أردت شراء جارية بمنى و كتبت إلى أبي الحسن أشاوره فلم يرد علي جوابا فلما كان في الطواف مر بي يرمى الجمار على حمار فنظر إلي و إلى الجارية من بين الجواري ثم أتاني كتابه لا أرى بشرائها بأسا إن لم يكن في عمرها قلة قلت لا و الله ما قال لي هذا الحرف إلا وهاهنا شيء لا والله لا اشتريتها قال فما خرجت من مكة حتى دفنت ؛ و عن الوشاء قال حدثني الحسن بن علي قال حججت أنا و خالي إسماعيل بن إلياس فكتبت إلى أبي الحسن الأول (عليه السلام) و كتب خالي أن لي بنات و ليس لي ذكر و قد قتل رجالنا و قد خلفت امرأتي حاملا فادع الله أن يجعله غلاما و سمه فوقع في الكتاب قد قضى الله حاجتك فسمه محمدا فقدمنا إلى الكوفة و قد ولد له غلام قبل وصولنا إلى الكوفة بستة أيام و دخلنا يوم سابعه فقال أبو محمد هو و الله اليوم رجل و له أولاد .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2881
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3750
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5016
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3304
التاريخ: 8 / 4 / 2016 3432
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2036
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1973
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2254
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2221
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1394
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1628
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1732
التاريخ: 18 / 5 / 2016 1588

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .