جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / 4 / 2016 830
التاريخ: 7 / 4 / 2016 847
التاريخ: 15 / 3 / 2016 875
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 874
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1244
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1247
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1207
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1281
تصحيح الصادق (عليه السلام) مسار السنة وانقاذها  
  
882   02:18 مساءً   التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م
المؤلف : جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : الأئمة الاثنا عشر.
الجزء والصفحة :


أقرأ أيضاً
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1005
التاريخ: 14 / 11 / 2017 400
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 904
التاريخ: 16 / 10 / 2015 890

لقد امتدّ عصر الإمام الصادق (عليه السلام) من آخر خلافة عبد الملك بن مروان الى وسط خلافة المنصور الدوانيقي، أي من سنة 83 هجري الى سنة 148 هجري فقد ادرك طرفاً كبيراً من العصر الاموي، وعاصر كثيراً من ملوكهم وشاهد من حكمهم اعنف اشكاله، وقضى حياته الاولى حتى الحادية عشر من عمره مع جده زين العابدين، وحتى الثانية والثلاثين مع ابيه الباقر ونشأ في ظلّهما يتغذّى تعاليمه وتنمو مواهبه وتربّى تربيته الدينية، وتخرّج من تلك المدرسة الجامعة فاختصّ بعد وفاة ابيه بالزعامة سنة 114 هجري، واتسعت مدرسته بنشاط الحركة العلمية في المدينة ومكة والكوفة وغيرها من الاقطار الإسلامية.

وقد اتّسم العصر المذكور الذي عاشه الإمام بظهور الحركات الفكرية، ووفود الآراء الاعتقادية الغريبة الى المجتمع الإسلامي واهمها عنده هي حركة الغلاة الهدامة، الذين تطلّعت رؤوسهم في تلك العاصفة الهوجاء الى بث روح التفرقة بين المسلمين، وترعرعت بنات افكارهم في ذلك العصر ليقوموا بمهمة الانتصار لمبادئهم التي قضى عليها الإسلام، فقد اغتنموا الفرصة في بث تلك الآراء الفاسدة في المجتمع الإسلامي، فكانو يبثّون الاحاديث الكاذبة ويسندونها الى حملة العلم من آل محمد، ليغرّوا به العامّة، فكان المغيرة بن سعيد يدّعي الاتصال بابي جعفر الباقر ويروي عنه الاحاديث المكذوبة، فأعلن الإمام الصادق (عليه السلام) كذبه والبراءة منه، وأعطى لاصحابه قاعدة في الاحاديث التي تروى عنه، فقال : لا تقبلوا علينا حديثاً إلاّ ما وافق القرآن والسنّة، او تجدون معه شاهداً من احاديثنا المتقدمة ؛ ثمّ إنّ الإمام قام بهداية الأمّة الى النهج الصواب في عصر تضاربت فيه الآراء والأفكار، واشتعلت فيه نار الحرب بين الامويين ومعارضيهم من العباسيين، ففي تلك الظروف الصعبة والقاسية استغلّ الإمام الفرصة فنشر من احاديث جدّه، وعلوم آبائه ما سارت به الركبان، وتربّى على يديه آلاف من المحدّثين والفقهاء.

 ولقد جمع أصحاب الحديث اسماء الرواة عنه من الثقات على اختلاف آرائهم ومقالاتهم فكانوا أربعة آلاف رجل.

وهذه سمة امتاز بها الإمام الصادق عن غيره من الأئمة (عليه وعليهم السلام) ؛ إنّ الإمام (عليه السلام) شرع بالرواية عن جدّه وآبائه عندما اندفع المسلمون الى تدوين احاديث النبيّ (صلى الله عليه وآله) بعد الغفلة التي استمرّت الى عام 143 هجري حيث اختلط آنذاك الحديث الصحيح بالضعيف وتسرّبت الى السنّة، العديد من الروايات الاسرائيلية والموضوعة من قبل أعداء الإسلام من الصليبيين والمجوس بالإضافة الى المختلقات والمجعولات على يد علماء السلطة ومرتزقة البلاط الاموي.

ومن هنا فقد وجد الإمام (عليه السلام) أنّ أمر السنّة النبويّة قد بدأ يأخذ اتجاهات خطيرة وانحرافات واضحة، فعمد (عليه السلام) للتصدّي لهذه الظاهرة الخطيرة، وتفنيد الآراء الدخيلة على الإسلام والتي تسرّب الكثير منها نتيجة الاحتكاك الفكري والعقائدي بين المسلمين وغيرهم.

إنّ تلك الفترة شكّلت تحدّياً خطيراً لوجود السنّة النبويّة، وخلطاً فاضحاً في كثير من المعتقدات، لذا فانّ الامام (عليه السلام) كان بحق سفينة النجاة من هذا المعترك العسر.

إنّ علوم أهل البيت (عليهم السلام) متوارثة عن جدّهم المصطفى محمّد (صلى الله عليه وآله)، الذي اخذها عن الله تعالى بواسطة الامين جبرئيل (عليه السلام) ، فلا غرو ان تجد الامّة ضالتّها فيهم (عليهم السلام )، وتجد مرفأ الأمان في هذه اللجج العظيمة، ففي ذلك الوقت حيث اخذ كل يحدث عن مجاهيل ونكرات ورموز ضعيفة ومطعونة، او اسانيد مشوشة، تجد انّ الإمام الصادق (عليه السلام) يقول : حديثي حديث ابي، وحديث ابي حديث جدي، وحديث جدي حديث علي بن ابي طالب، وحديث علي حديث رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وحديث رسول الله قول الله عزّ وجلّ .

أنّ ما يثير العجب ان تجد من يعرض عن دوحة النبوّة الى رجال قد كانوا وبالاً على الإسلام وأهله وتلك وصمة عار وتقصير لا عذر فيه خصوصاً في صحيح البخاري ؛ فالإمام البخاري مثلاً يروي ويحتج بمثل مروان بن الحكم، وعمران بن حطّان وحريز بن عثمان الرحبي وغيرهم، ويعرض عن الرواية عن الإمام الصادق (عليه السلام) .

أمّا الأوّل : فهو الوزغ ابن الوزغ، اللعين ابن اللعين على لسان رسول الله (صلى الله عليه وآله).
وأمّا الثاني : فهو الخارجي المعروف الذي اثنى على ابن ملجم بشعره لا بشعوره .

وأمّا الثالث : فكان ينتقص عليّاً وينال منه، ولست ادري لمَ هذا الامر، انه مجرد تساؤل.

إنّ للإمام الصادق وراء ما نشر عنه من الاحاديث في الاحكام التي تتجاوز عشرات الآلاف، مناظرات مع الزنادقة والملحدين في عصره، والمتقشفين من الصوفية، ضبط المحّققون كثيراً منها، وهي في حد ذاتها ثروة علمية تركها الإمام (عليه السلام)، وأمّا الرواية عنه في الاحكام فقد روى عنه ابان بن تغلب ثلاثين الف حديث حتى أنّ الحسن بن علي الوشاء قال : ادركت في هذا المسجد مسجد الكوفة تسعمائة شيخ كل يقول حدّثني جعفر بن محمّد.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 2883
التاريخ: 13 / 12 / 2015 3046
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3074
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3486
التاريخ: 5 / 4 / 2016 2977
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1960
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1945
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1919
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2090
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1522
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1428
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1322
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1635

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .