English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / نيسان / 2015 م 1655
التاريخ: 30 / 3 / 2016 1439
التاريخ: 2 / 4 / 2017 1096
التاريخ: 4 / 8 / 2016 1312
مقالات عقائدية

التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 2014
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 2049
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2019
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2278
موقف الإمام الصادق ازاء ثورة محمد النفس الزكية  
  
2109   03:06 مساءً   التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م
المؤلف : جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيرة الائمة-عليهم السلام
الجزء والصفحة : ص367-370.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1431
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1497
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1396
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1519

موقف الأئمة (عليهم السَّلام) ازاء ثورات العلويين ينطبق إلى حد كبير على ثورة محمد النفس الزكية أيضاً، لأنّ ثورته هذه لم تخرج عن الطبيعة العامة لمجموع ثورات العلويين، ومن الطبيعي أن يكون موقف الصادق هو نفس ذلك الموقف الذي كان يتخذه الأئمّة ازاء تلك الثورات ؛ وفيما يتعلّق بثورة النفس الزكية يجب إضافة انّ الإمام الصادق (عليه السَّلام)  لم يوافق على تحركه ذلك انّ محمداً كان يستغل المهدوية آي انتظار ظهور الإمام المهدي الموعود من بيت النبوة وسمّي رسول اللّه  لصالح ثورته على نطاق واسع، وكان أبوه وأصحابه ينطلقون من هذه النقطة في نشر دعوتهم، وهكذا أصبح هذا الاعتقاد عقيدة عامة في المجتمع ؛ ولم يكن هذا الأمر بالشيء الذي يتغاضى عنه الإمام الصادق (عليه السَّلام) ، ففي الأيام الأخيرة من الحكم الأموي في اجتماع حضره مجموعة من العباسيين والعلويين كعبد اللّه المحض وابنيه محمد وإبراهيم وأبي جعفر المنصور وصالح بن علي ومحمد بن عبد اللّه حفيد عثمان في الأبواء انْتخب محمد النفس الزكية كقائد للثورة وبايعه الحاضرون ،فدعا أبوه عبد اللّه المحض الذي كان شخصية سياسية بارزة ونافذة ومن أسياد الحسنيين الإمام الصادق للمشاركة في هذا الاجتماع، ولمّا حضره أخبره عبد اللّه بما آل إليه الاجتماع فقال الصادق (عليه السَّلام)   : ما معناه : لا تفعلوا فليس اليوم زمان هذا الأمر فإن رأيت انّ ابنك هو المهدي فليس هو، وليس هذا الزمان زمان ظهوره، وإن كنت ترغب على الخروج غضباً للّه وأمراً بمعروفه ونهياً عن المنكر فواللّه أنت سيدنا ولا ندعك وحيداً في هذا ونبايع ابنك .

غضب عبد اللّه من هذا الكلام وتصوره ناشئاً عن الحسد ؛هذا ومن ناحية أُخرى فانّ الإمام الصادق (عليه السَّلام) وفي ضوء علمه ومعرفته النابعة من الإمامة كان يتنبأ بفشل ثورة محمد النفس الزكية فقد قال له في خاتمة ذلك الاجتماع انّ ابنك لا ينالها يعني الخلافة ولن ينالها إلاّ صاحب القباء الأصفر يعني المنصور ؛ وكما ينقل أبو الفرج الاصفهاني انّ الإمام الصادق (عليه السَّلام) أجاب بعد أن اتّهمه عبد اللّه بالحسد واضعاً يده على ظهر أبي العباس : إنّ هذا وإخوته وأبناءه سينالون الخلافة وليس أنت ؛ ثمّ وضع يده (عليه السَّلام) على عاتق عبد اللّه وقال (عليه السلام) : واللّه لن تنال الحكم لا أنت ولا ابناك بل ينالها هذان وسيقتل ابناك ؛ وفي تلك الفترة أي قبل فشل ثوره محمد النفس الزكية كانت نبوءة الإمام الصادق قد ذاعت في المدينة فكان الناس يرتادون بيته ويسألونه عن ذلك، وممّن راجعه أُمّ الحسن ابنة أُخت الإمام (عليه السَّلام) فقد سألته عن خروج محمد فقال (عليه السلام) : إنّه سيقتل بجانب البيت الرومي وسيقتل أخوه لأُمّه وأبيه في العراق وحوافر فرسه في الماء .

إنّ الإمام الصادق (عليه السَّلام) وإن لم يؤيد خروج محمد ولم يدعمه غير انّه لم يعارضه في نفس الوقت بل بعث بابنيه موسى و عبد اللّه لمناصرته وكانا إلى جانبه وقد آوى (عليه السَّلام) الحسين بن زيد الشهيد الذي كان من أصحاب محمد بعد فشل ثورته ؛ كما ينقل أبو الفرج الاصفهاني، وبالطبع أثار هذا غضب المنصور.

غير انّ عدم دعم الإمام للنفس الزكية لم يكن بمعنى ميله إلى الحكم العباسي أبداً ؛ بل كان يراه حكماً غير شرعي وقد تعرض (عليه السَّلام) مرات عديدة لاضطهاد المنصور وعنجهيته، وقد أحضره من المدينة للكوفة وحاول قتله، لكن اللطف الإلهي كان يبطل نوايا المنصور الشيطانية ويجعلها هباء منثوراً كلّما حاول ذلك ؛ وخلال حوادث قيام النفس الزكية تلقّى الإمام عدة مضايقات ومشاكل من قبل المنصور، ففي زحفه على المدينة عام 144 للقضاء على ثورة النفس الزكية عسكر في الزبدة ، وأمر باعتقال الإمام وإحضاره إلى هناك وخاطبه بلهجة وقحة وقاسية.

وفي عام 145هـ ليلة انطلاق ثورة النفس الزكية اعتقل الإمام مع مجموعة من سادات العلويين على يد حاكم المدينة آنذاك وقال (عليه السَّلام)  لما دفعت إلى أبي جعفر المنصور بعد فشل الثورة انتهرني وكلّمني بكلام غليظ ثمّ قال لي يا جعفر قد علمت بفعل محمد بن عبد اللّه
الذي يسمّونه النفس الزكية وما نزل به، وإنّما انتظر الآن أن يتحرك منكم أحد فأُلحق الكبير بالصغير ؛ وفضلاً عن ذلك صادر عيسى قائد جيش المنصور خلال قمعه لحركة النفس الزكية أملاك ومزرعة الإمام الصادق المسمّاة بعين أبي زياد والقريبة من المدينة. ولمّا التقى المنصور قال (عليه السَّلام) له اردد علي عين أبي زياد آكل من سعفها ؛ فقال المنصور  إياي تكلّم بهذا الكلام؟! واللّه لأزهقن نفسك.

ولم يكتف المنصور بذلك بل أمر بحرق بيت الإمام في المدينة غير انّ الإمام أنقذ نفسه من بين لهيب النيران برحمة ربّه جلّ وعلا، وفي إشارة إلى نجاة إبراهيم من نار نمرود قال الإمام الصادق (عليه السَّلام)  : أنا ابن إبراهيم الخليل .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 5855
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5043
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5310
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6966
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5179
شبهات وردود

التاريخ: 29 / 11 / 2015 2958
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3340
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3045
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3699
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2267
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 2525
التاريخ: 5 / 4 / 2016 2097
التاريخ: 27 / 11 / 2015 2337

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .