English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / آب / 2015 م 1304
التاريخ: 31 / 7 / 2016 855
التاريخ: 13 / 5 / 2016 935
التاريخ: 9 / 5 / 2016 1026
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1509
التاريخ: 3 / 12 / 2015 1639
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1444
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1523
اخبار اولاد الامام الصادق  
  
2410   03:25 مساءً   التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج2,ص207-210.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1644
التاريخ: 14 / 11 / 2017 528
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1271
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1147

قال الشيخ المفيد (رحمه اللّه) : و كان لأبي عبد اللّه (عليه السلام)عشرة أولاد: 1- اسماعيل 2- عبد اللّه 3- أم فروة، أمّهم فاطمة بنت الحسين بن عليّ بن الحسين (عليه السلام)4- موسى (عليه السلام)5- اسحاق 6- محمد، لأم ولد 7- العباس 8- عليّ 9- اسماء 10- فاطمة، لأمّهات شتّى.

و كان اسماعيل أكبر الأخوة و كان أبو عبد اللّه (عليه السلام)شديد المحبة له و البرّ به و الاشفاق عليه و كان قوم من الشيعة يظنون انّه القائم بعد أبيه و الخليفة له من بعده إذ كان اكبر اخوته سنا و لميل أبيه و اكرامه له فمات في حياة أبيه (عليه السلام)بالعريض و حمل على رقاب الرجال إلى أبيه بالمدينة حتى دفن بالبقيع.

و روي انّ أبا عبد اللّه (عليه السلام)جزع عليه جزعا شديدا و حزن عليه حزنا عظيما و تقدّم سريره بغير حذاء و لا رداء و أمر بوضع سريره على الأرض قبل دفنه مرارا كثيرة، و كان يكشف عن وجهه، و ينظر إليه يريد بذلك تحقيق أمر وفاته عند الظانين خلافته له من بعده و إزالة الشبهة عنهم في حياته‏.

يقول المؤلف: انّ الاخبار بهذا المضمون كثيرة، فقد روى الشيخ الصدوق عن سعيد بن عبيد اللّه بن‏ الأعرج انّه قال : قال أبو عبد اللّه (عليه السّلام) : لمّا مات اسماعيل أمرت به و هو مسجّى بأن يكشف عن وجهه فقبّلت جبهته و ذقنه و نحره ثم أمرت به فغطّي ثم قلت : اكشفوا عنه، فقبّلت أيضا جبهته و ذقنه و نحره، ثم أمرتهم فغطّوه، ثم أمرت به فغسّل، ثم دخلت عليه و قد كفّن فقلت : اكشفوا عن وجهه، فقبّلت جبهته و ذقنه و نحره و عوّذته ثم قلت : أدرجوه، فقلت: بأيّ شي‏ء عوّذته؟ قال : بالقرآن‏.

و روي انّه (عليه السلام)كتب بحاشية كفنه: اسماعيل يشهد أن لا إله إلّا اللّه و دعا أحد شيعته و أعطاه دراهما و أمر أن يحجّ عن ابنه اسماعيل و ذكر له انّه لو فعل سيكون تسعة أجزاء الثواب له و جزء واحدا لإسماعيل.

و قال السيد ضامن بن شدقم في تحفة الأزهار ما معناه : توفي اسماعيل في سنة142 هـ و جاء الحسين بن أبي الهيجاء وزير العبيدلي إلى المدينة سنة 546هـ فبنا على قبره قبّة، و قال ابن شيبة انّه  : كان ذلك المكان دار زيد الشهيد ابن الامام زين العابدين (عليه السّلام).

 قال الشيخ المفيد: و لما مات اسماعيل (رحمه اللّه) انصرف عن القول بامامته بعد أبيه من كان يظنّ ذلك فيعتقده من أصحاب أبيه، و أقام على حياته شرذمة لم تكن من خاصة أبيه و لا من الرواة عنه و كانوا من الأباعد و الأطراف ؛ فلمّا مات الصادق (عليه السلام)انتقل فريق منهم إلى القول بامامة موسى بن جعفر (عليه السلام) وافترق الباقون فريقين، فريق منهم رجعوا عن القول بحياة اسماعيل و قالوا بامامة ابنه محمد بن اسماعيل لظنّهم انّ الامامة كانت في أبيه و انّ الابن أحقّ بمقام الامامة من الأخ، و فريق ثبتوا على حياة اسماعيل و هم اليوم شذاذا لا يعرف منهم أحدا يومى إليه و هذان الفريقان يسميان بالاسماعيلية و المعروف منهم الآن من يزعم انّ الامامة بعد اسماعيل في ولده وولد ولده الى آخر الزمان‏ .

يقول المؤلف : انّ سلاطين الفاطميين، الذين كانوا حكّاما على المغرب من أولاد اسماعيل، أولهم عبيد اللّه بن محمد بن عبد اللّه بن أحمد بن محمد بن اسماعيل بن الامام جعفر الصادق (عليه السلام) الملقب بالمهدي باللّه فهو اوّل خليفة من آل اسماعيل على المغرب و مصر في زمن بني العباس، فحكموا 274هـ سنة، و كان اوّل سلطنتهم في ايّام المعتمد و المعتضد و اوائل الغيبة الصغرى و عددهم أربعة عشر نفرا، و قيل فيهم الاسماعيلية و العبيديّة، و قال القاضي نور اللّه انّ القرامطة غير الاسماعيلية لكن العباسيين و من يهواهم ادخلوهم في الإسماعيلية لشدّة بغضهم و عداوتهم لهم.

يقول المؤلف : انّ أمير المؤمنين (عليه السلام) اشار إلى عبيد اللّه المذكور في إخباره بالمغيبات حيث قال:  ثم يظهر صاحب القيروان الفضّ البضّ ذو النسب المحض المنتجب من سلالة ذي البداء المسجّى بالرداء ؛  و قيروان مدينة المغرب و هي التي بنى في حدودها عبيد اللّه المهدي حصنا و سمّاه المهدية، و المراد من ذي البداء المسجى بالرداء اسماعيل بن جعفر (عليه السلام) كما قال ابن أبي الحديد : و كان عبيد اللّه المهدي أبيض مترفا مشربا بحمرة، رخص‏  البدن، تارّ  الأطراف و ذو البداء اسماعيل بن جعفر بن محمد (عليه السلام) و هو المسجّى بالرداء لانّ أباه أبا عبد اللّه جعفرا (عليه السلام) سجّاه بردائه لمّا مات و أدخل إليه وجوه الشيعة يشاهدونه ليعلموا موته و تزول عنهم الشبهة في أمره.

و أما عبد اللّه بن جعفر فكان أكبر أولاد الامام الصادق (عليه السلام) بعد اسماعيل و لم تكن له عند أبيه منزلة و لا مكانة كبيرة و اتّهم بمخالفة أبيه في اعتقاده و قيل : كان يخالط و يصاحب الحشوية و يميل إلى المرجئة، ادّعى الامامة بعد أبيه حجته على ذلك كبر سنّه، أي انّه أكبر الأولاد فلذا تابعه جمع من اصحاب الامام الصادق (عليه السلام) لكنهم تركوه بعد ما اختبروه و رجعوا إلى الامام موسى الكاظم (عليه السلام) بعد ما رأوا منه البراهين و الآيات و الدلالات الباهرات.

نعم بقي قليل من الناس على الاعتقاد بامامة عبد اللّه و هم الفطحيّة و ذلك لاعتقادهم بامامة عبد اللّه و كان أفطح القدم اي انّ باطن قدمه غير مقعّر ، و قيل انّ السبب، كون الداعي إلى امامة عبد اللّه شخص يسمّى عبد اللّه بن فطيح.

روى القطب الراوندي عن المفضل بن عمر انّه قال : لمّا مضى الصادق (عليه السلام) كانت وصيّته في الامامة إلى موسى الكاظم (عليه السلام) فادّعى أخوه عبد اللّه الامامة و كان اكبر ولد جعفر (عليه السلام) في وقته ذلك و هو المعروف بالأفطح.

فأمر موسى (عليه السلام) بجمع حطب كثير في وسط داره فأرسل إلى أخيه عبد اللّه يسأله أن يصير إليه فلمّا صار عنده و مع موسى (عليه السلام) جماعة من وجوه الامامية، فلمّا جلس إليه أخوه عبد اللّه أمر موسى (عليه السلام) أن تضرم النار في ذلك الحطب فأضرمت و لا يعلم الناس السبب فيه حتى صار الحطب كلّه جمرا، ثم قام موسى (عليه السلام) و جلس بثيابه في وسط النار و أقبل يحدّث القوم ساعة ثم قام فنفض ثوبه و رجع إلى المجلس، فقال لأخيه عبد اللّه : إن كنت تزعم انّك الامام بعد أبيك فاجلس في ذلك المجلس.

قالوا: فرأينا عبد اللّه تغيّر لونه فقام يجرّ رداءه حتى خرج من دار موسى (عليه السّلام)‏ و عاش عبد اللّه بن جعفر بعد أبيه سبعين يوما ثم مات.

و روي عن الامام جعفر الصادق انّه قال لابنه موسى الكاظم (عليه السّلام) : يا بني إنّ أخاك سيجلس مجلسي و يدّعي الامامة بعدي فلا تنازعه بكلمة فانّه اوّل اهلي لحوقا بي‏ .

يقول المؤلف : قال السيد ضامن بن شدقم في تحفة الأزهار : توفي عبد اللّه بن الامام الصادق (عليه السلام) في بلدة بسطام و قبره معروف هناك و هو يقابل قبر عليّ بن عيسى بن آدم البسطامي.

لكن أقول إنّ الذي نقل لي انّ القبر الذي ببسطام مقابل قبر أبي يزيد البسطامي هو قبر محمد بن عبد اللّه المذكور لا قبر أبيه و اللّه العالم.

و أمّا إسحاق بن جعفر فكان رجلا من أهل الفضل و الصلاح و الورع و الاجتهاد و قد روي عنه الحديث و الآثار، إذا روى ابن الكاسب عنه قال : حدّثني الثقة الرضي اسحاق بن جعفر (عليه السلام) و كان اسحاق قائلا بامامة أخيه موسى بن جعفر (عليه السّلام)، روى عن أبيه النص على إمامة أخيه موسى الكاظم (عليه السّلام).

قال صاحب عمدة الطالب : و كان من أشبه الناس برسول اللّه (صلى الله عليه واله) و امّه أمّ أخيه موسى الكاظم (عليه السلام) و كان محدّثا جليلا و ادّعت فيه طائفة من الشيعة الامامة و أعقب من ثلاثة رجال : محمد و الحسين و الحسن‏ .

سؤال وجواب

التاريخ: 5 / 4 / 2016 3521
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4002
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4091
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5132
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4189
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2350
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2210
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2178
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2239
هل تعلم

التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1760
التاريخ: 24 / تشرين الاول / 2014 م 1781
التاريخ: 18 / 5 / 2016 1622
التاريخ: 27 / أيلول / 2015 م 1701

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .