English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7652) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 14 / 8 / 2016 1124
التاريخ: 6 / 12 / 2017 728
التاريخ: 2 / نيسان / 2015 م 1395
التاريخ: 22 / 11 / 2015 1452
مقالات عقائدية

التاريخ: 1 / 12 / 2015 1902
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1797
التاريخ: 6 / 12 / 2015 1813
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1728
فضائل ومناقب السجاد (عليه السلام)  
  
1260   06:02 مساءً   التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م
المؤلف : محمد بن محمد بن النعمان المفيد
الكتاب أو المصدر : الارشاد في معرفة حجج الله على العباد
الجزء والصفحة : ص375-379.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 30 / 3 / 2016 2380
التاريخ: 20 / 10 / 2015 1503
التاريخ: 11 / نيسان / 2015 م 1865
التاريخ: 20 / 10 / 2015 1341

أخبرني الحسن بن محمد عن جده، قال : حدثني شيخ من اليمن قد أتت عليه بضع وتسعون سنة، قال : أخبرني به رجل يقال له عبيد الله بن محمد، قال : سمعت عبدالرزاق يقول : جعلت جارية لعلى بن الحسين (عليه السلام) تسكب عليه الماء ليتهيأ للصلاة، فنعست فسقط الابريق من يد الجارية فشجه فرفع رأسه إليها فقالت له الجارية : ان الله تعالى يقول : { وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ} [آل عمران : 134] ؟ قال : قد كظمت غيظي، قالت {وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ} [آل عمران : 134] ؟ قال لها : عفى الله عنك، قالت : {وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} [آل عمران : 134]؟ قال : اذهبى فانت حرة لوجه الله عزوجل.

وروى الواقدي، قال : حدثني عبدالله بن محمد بن عمر بن علي (عليه السلام)  ، قال : كان هشام بن اسماعيل يسئ جوارنا ولقى منه على بن الحسين (عليه السلام)  أذى شديدا، فلما عزل امر به الوليد ان يوقف للناس، قال : فمربه على بن الحسين (عليه السلام) وقد اوقف عند دار مروان.

قال : فسلم عليه وكان على بن الحسين (عليهما السلام) قد تقدم إلى حامته أن لا يعرض له أحد.

وروى ان على بن الحسين (عليهما السلام) دعى مملوكه مرتين فلم يجبه، ثم أجابه في الثالثة، فقال له : يا بنى أما سمعت صوتي؟ قال : بلى، قال : فما بالك لم تجبني؟ قال : أمنتك، قال  : الحمدلله الذى جعل مملوكي يأمنني.

أخبرني ابومحمد الحسن بن محمد بن يحيى، قال  : حدثني جدى، قال : حدثنا يعقوب بن يزيد قال  : حدثنا ابن أبى عمير عن عبدالله بن المغيرة عن أبى جعفر الاعشى، وعن أبى حمزة الثمالي، عن على الحسين (عليهما السلام) قال : خرجت حتى انتهيت إلى هذا الحائط فاتكيت عليه، فإذا رجل عليه ثوبان ابيضان ينظر في تجاه وجهى، ثم قال  : يا على بن الحسين مالي أراك كئيبا حزينا؟ أعلى الدنيا حزنك فرزق الله حاضر للبر والفاجر؟ قال : قلت  : ما على هذا أحزن وانه لكما تقول، قال : فعلى الآخرة فهو وعد صادق يحكم فيه ملك قاهر؟ قال  : قلت  : ولا على هذا أحزن وانه لكما تقول، قال : فغلام حزنك؟ قلت  : أتخوف من فتنة ابن الزبير ! فضحك ثم قال : يا على بن الحسين هل رأيت أحد أقط توكل على الله فلم يكفه؟ قلت : لا، قال  : يا على بن الحسين هل رأيت احدا قط خاف الله فلم ينجه؟ قلت  : لا، قال : يا على بن الحسين هل رأيت احدا قط سئل الله فلم يعطه؟ قلت  : لا ثم نظرت فإذا ليس قدامى احد.

اخبرني ابومحمد الحسن بن محمد، قال  : حدثنا جدى أبو نصر قال : حدثنا عبدالرحمن بن صالح، قال  : حدثنا يونس بن بكير عن ابن اسحق، قال  : كان بالمدينة كذا وكذا أهل بيت يأتيهم رزقهم وما يحتاجون إليه لا يدرون من أين يأتيم، فلما مات على بن الحسين (عليهما السلام) فقدوا ذلك. اخبرني ابومحمد الحسن بن محمد قال : حدثني جدى قال : حدثنا أبو نصر قال : حدثنا محمد بن على بن عبدالله، قال : حدثني أبى قال : حدثنا عبدالله بن هارون، قال : حدثني عمرو بن دينار، قال : حضرت زيد بن اسامة بن زيد الوفاة، فجعل يبكى فقال على بن الحسين (عليهما السلام) : ما يبكيك؟ قال : يبكيني ان على خمسة عشر ألف دينار، ولم أترك لها وفاء، قال : فقال له على بن الحسين (عليهما السلام) : لا تبك فهي على، وانت منها برئ فقضاها عنه .

وروى هارون بن موسى قال : حدثنا عبدالملك بن عبدالعزيز ، قال : لما ولى عبدالملك ابن مروان الخلافة رد إلى على بن الحسين (عليهما السلام) صدقات رسول الله (صلى الله عليه واله) وصدقات على بن ابي طالب (عليه السلام) وكانتا مضمومتين، فخرج عمربن على إلى عبدالملك يتظلم إليه من نفسه، فقال عبدالملك أقول كما قال ابن ابى الحقيق:

                  إنا اذا مالت دواعي الهوى * وأنصت السامع للقائل

                    واصطرع الناس بألبابهم * نقضى بحكم عادل فاصل

                    لا نجعل الباطل حقا ولا * نلط دون الحق بالباطل

                      نخاف ان نسفه احلامنا * فنخمل الدهر مع الخامل

اخبرني ابومحمد الحسن بن محمد قال : حدثني جدى قال حدثنا ابوجعفر محمد بن اسماعيل، قال : حج على بن الحسين (عليهما السلام) فاستجهر الناس من جماله وتشوفوا له، وجعلوا يقولون : من هذا من هذا ؟ تعظيما له واجلالا لمرتبته ؟ وكان الفرزدق هناك فانشأ يقول :

هذا الذي تعرف البطحاء وطأته * والبيت يعرفه والحل والحرم

هذا ابن خير عباد الله كلهم * هذا التقى النقي الطاهر العلم

يكاد يمسكه عرفان راحته * ركن الحطيم إذا ما جاء يستلم

يغضى حياء ويغضى من مهابته * فلا يكلم الا حين يبتسم

أي الخلائق ليست في رقابهم * لأولية هذا أو له نعم

من يعرف الله يعرف أولية ذا * فالدين من بيت هذا ناله الامم

إذا رأته قريش قال قائلها * إلى مكارم هذا ينتهى الكرم

أخبرني ابومحمد الحسن بن محمد عن جده قال : حدثنا داود بن القاسم، قال : حدثنا الحسين بن زيد، عن عمه عمربن على عن أبيه على بن الحسين (عليهما السلام) انه كان يقول : لم أرمثل التقدم في الدعاء ، فان العبد ليس تحضره الاجابة في كل وقت.

وكان مما حفظ عنه (عليه السلام) من الدعاء حين بلغه توجه مسرف بن عقبة إلى المدينة : رب كم من نعمة أنعمت بها على قل لك عندها شكري، وكم من بلية ابتليتني بها قل لك عندها صبري، فيامن قل عند نعمته شكري فلم يحرمني، ويا من قل عند بلائه صبري فلم يخذلني، يا ذا المعروف الذى لا ينقطع أبدا، واذا النعماء التى لا تحصى عددا، صل على محمد وآل محمد وادفع عنى شره فاني ادرأ بك في نحره، واستعيذ بك من شره.

فقدم مسرف بن عقبة المدينة وكان يقال انه لا يريد غير على بن الحسين (عليهما السلام) فسلم منه، واكرمه وحباه ووصله.

وجاء الحديث من غير وجه ان مسرف بن عقبة لما قدم المدينة ارسل إلى على بن الحسين (عليهما السلام) فأتاه ، فلما صار إليه قربه واكرمه و قال له : وصانى أمير المؤمنين ببرك وصلتك وتمييزك من غيرك، فجزاه خيرا ثم قال لمن حوله : اسرجوا له بغلتى، وقال له : انصرف إلى أهلك فاني أرى أن قد أفزعناهم وأتعبناك بمشيك الينا، ولو كان بأيدينا ما نقوى به على صلتك بقدر حقك لوصلناك، فقال له على بن الحسين (عليهما السلام) : ما أعذرني للأمير وركب، فقال مسرف لجلسائه : هذا الخير الذى لا شر فيه مع موضعه من رسول .

وجاءت الرواية ان على بن الحسين (عليهما السلام) كان في مسجد رسول الله (صلى الله عليه آله) ذات يوم اذ سمع قوما يشبهون الله بخلقه، ففزع لذلك وارتاع، ونهض حتى اتى قبر رسول الله (صلى الله عليه واله) فوقف عنده و رفع صوته يناجى ربه فقال في مناجاته له : إلهى بدت قدرتك ولم تبد هيئة جلالك فجهلوك وقدروك بالتقدير على غيرما أنت به شبهوك، وأنا برئ ياإلهى من الذين بالتشبيه طلبوك، ليس كمثلك شيء إلهى ولم يدر كوك، فظاهر ما بهم من نعمة دليلهم عليك لوعرفوك وفي خلقك يا إلهى مندوحة عن أن يناولوك بل سووك بخلقك فمن ثم لم يعرفوك، واتخذوا بعض آياتك ربا فبذلك وصفوك فتعاليت يا إلهى عما به المشبهون نعتوك .

فهذ اطرف مما ورد من الحديث في فضائل زين العابدين (عليه السلام) ؛ وقد روى عنه فقهاء العامة من العلوم مالا تحصى كثرة، وحفظ عنه من المواعظ والادعية وفضائل القرآن والحلال والحرام والمغازي والايام ما هو مشهور بين العلماء، ولو قصدنا الى شرح ذلك لطال به الخطاب، وتقضى به الزمان، وقد روت الشيعة له آيات ومعجزات وبراهين واضحات لم يتسع لذكرها هذا المكان.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4538
التاريخ: 8 / 12 / 2015 6025
التاريخ: 13 / 12 / 2015 4543
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 4245
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4314
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3029
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2831
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2867
التاريخ: 11 / 12 / 2015 3045
هل تعلم

التاريخ: 3 / 4 / 2016 2248
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2241
التاريخ: 20 / تشرين الاول / 2014 م 2145
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2180

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .