English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 18 / 8 / 2016 789
التاريخ: 9 / 5 / 2016 1001
التاريخ: 12 / 10 / 2017 516
التاريخ: 30 / 3 / 2016 818
مقالات عقائدية

التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1410
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1304
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1868
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1374
الوداع الاخير للحسين واستشهاده (عليه السلام)  
  
1027   03:40 مساءً   التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م
المؤلف : الشيخ عباس القمي
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ النبي والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص539-542.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 29 / 3 / 2016 879
التاريخ: 29 / 3 / 2016 861
التاريخ: 29 / 3 / 2016 1047
التاريخ: 29 / 3 / 2016 974

 ودع أهل بيته مرّة أخرى ، فاجتمعوا حوله بأكباد حرى و قلوب منكسرة و لا يمكن وصف ما جرى عليهم في تلك الساعة ولا يقدر على تحرير تلك الحالة محرر أو كاتب أبدا على أي حال ، فودّعهم و أمرهم بالصبر و وعدهم بالثواب و الأجر و أمرهم بلبس أزرهم وقال لهم : استعدوا للبلاء واعلموا انّ اللّه تعالى حافظكم وحاميكم وسينجيكم من شرّ الاعداء و يجعل عاقبة أمركم الى خير ويعذب أعاديكم بأنواع البلاء ويعوضكم اللّه عن هذه البلية بأنواع النعم والكرامة ، فلا تشكّوا ولا تقولوا بألسنتكم ما ينقص من قدركم‏ .

ثم جاء الى الميدان وهجم على الاعداء يقتلهم بالسيف ويبدد جموعهم فيتساقطون على الارض كأنّهم أوراق الشجر حينما يتساقط في الخريف، فرموه بالسهام والنبال فتلقاها بصدره ونحره و وجهه احتسابا عند اللّه حتى صار صدره الشريف كظهر القنفذ من كثرة السهام النابتة فيه ، و طبقا لرواية الامام الباقر (عليه السلام) انّه أصيب بثلاثمائة و بضعة وعشرين طعنة برمح و ضربة بسيف أو رمية بسهم‏ ، و روي اكثر من هذا أيضا.

وكانت جميع تلك الجروح في مقدم بدنه ولم يصب بجرح خلفه لانّه كرار غير فرّار، فوقف يستريح ساعة وقد ضعف عن القتال ، فبينما هو واقف اذ أتاه حجر فوقع في جبهته الشريفة فأخذ الثوب ليمسح الدم عن وجهه فأتاه سهم محدد مسموم له ثلاث شعب فوقع السهم في صدره وفي بعض الروايات في قلبه.

فقال الحسين (عليه السلام): «بسم اللّه و باللّه و على ملّة رسول اللّه».

ورفع رأسه الى السماء و قال : الهي أنت تعلم انّهم يقتلون رجلا ليس على وجه الارض ابن بنت نبي غيره ، ثم أخذ السهم فأخرجه من قفاه ، فانبعث الدم كالميزاب ، فوضع يده على الجرح فلما امتلأت رمى به الى السماء ، فما رجع من ذلك قطرة ، ثم وضع يده ثانيا فلما امتلأت لطّخ بها رأسه ولحيته وقال : هكذا أكون حتى ألقى جدّي رسول اللّه وأنا مخضوب بدمي و أقول : يا رسول اللّه قتلني فلان و فلان‏ .

تركت الخلق طرّا في هواكا                و ايتمت العيال لكي أراكا

ولو قطعتني في الحبّ اربا                 لما حنّ الفؤاد الى سواكا

فغلبه الضعف ووقف عن القتال فكل من كان يقصده يتراجع عنه امّا خوفا و اما استحياء ، حتى جاء إليه رجل من بني كندة اسمه اللئيم مالك بن يسر، فشتم الحسين (عليه السلام) وضربه على رأسه بالسيف وكان عليه قلنسوة فقطعها حتى وصل السيف الى رأسه فأدماه فامتلأت القلنسوة دما.

فقال له الحسين (عليه السلام) : لا اكلت بيمينك ولا شربت بها وحشرك اللّه مع الظالمين ، ثم القى القلنسوة ودعا بخرقة فشدّ بها رأسه واستدعى قلنسوة اخرى فلبسها واعتم عليها.

وأخذ مالك القلنسوة وكانت من خز ، فلما قدم بها بعد ذلك على امرأته أم عبد اللّه ابنة الحر أخت الحسين بن الحر البدّي ، أقبل يغسل البرنس من الدم فقالت له امرأته : أسلب ابن بنت رسول اللّه (صلى الله عليه واله) يدخل بيتي أخرجه عنّي ملأ اللّه قبرك نارا ، فذكر أصحابه انّه لم يزل فقيرا حتى مات لعنه اللّه ، واستجيب دعاء الامام الحسين (عليه السلام) في حقه فكانت يداه تيبسان في‏ الصيف كأنّهما عودان ، و تقطران دما في الشتاء.

وعلى رواية السيد والمفيد انّه : لبث القوم عنه (عليه السلام) هنيئة ثم عادوا وأحاطوا به‏ .

فخرج من الخيمة عبد اللّه بن الحسن بن عليّ (عليه السلام) وهو غلام لم يبلغ الحلم لما رآه على تلك الحالة المؤلمة فلحقته زينب بنت علي لتحبسه ، وقال الحسين (عليه السلام) لها : احبسيه يا أختي ، فأبى وامتنع عليها امتناعا شديدا و قال : لا و اللّه لا أفارق عمّي.

فجاء الى عمّه ووقف امامه فأهوى بحر بن كعب لعنه اللّه الى الحسين (عليه السلام) بالسيف فقال له الغلام : ويلك يا بن الخبيثة أتقتل عمّي؟.

فضربه بحر بالسيف فاتقاه الغلام بيده فأطنها الى الجلدة فاذا يده معلقة فنادى الغلام : يا ابتاه ، يا عمّاه ، فأخذه الحسين (عليه السلام) فضمه إليه وقال : يا ابن أخي اصبر على ما نزل بك و احتسب في ذلك الخير فانّ اللّه يلحق بآبائك الصالحين‏ .

فرماه حرملة بن كاهل لعنه اللّه بسهم فذبحه وهو في حجر عمه الحسين (عليه السلام).

قال حميد بن مسلم لقد سمعت الحسين (عليه السلام) يقول آنذاك : اللهم امسك عنهم قطر السماء وامنعهم بركات الارض اللهم فان متعتهم الى حين ففرقهم فرقا واجعلهم طرائق قددا ولا ترض الولاة عنهم ابدا فانّهم دعونا لينصرونا ثم عدوا علينا فقتلونا .

قال الشيخ المفيد رحمه اللّه : وحملت الرجالة يمينا وشمالا على من كان بقي مع الحسين (عليه السلام) فقتلوهم حتى لم يبق معه الّا ثلاثة نفر أو أربعة .

وروى السيد و غيره انّه : قال الحسين (عليه السلام) : ابغوا لي ثوبا لا يرغب فيه أجعله تحت ثيابي لئلا أجرّد منه ، فأتى بتبان.

فقال : لا ذاك لباس من ضربت عليه الذلة ، فأخذ ثوبا خلقا

فخرقه وجعله تحت ثيابه ، فلما قتل (عليه السلام) جردوه منه‏ .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3223
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3388
التاريخ: 27 / 11 / 2015 2753
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3761
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3295
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2167
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2234
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2187
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1977
هل تعلم

التاريخ: 7 / 4 / 2016 4939
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1633
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1599
التاريخ: 17 / 7 / 2016 1744

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .