English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1349
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1329
التاريخ: 8 / 7 / 2016 1163
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1274
الدافع الواقعي لهجرته إلى العراق (عليه السلام)  
  
1081   12:32 مساءً   التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م
المؤلف : جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : الأئمة الاثنا عشر.
الجزء والصفحة :


أقرأ أيضاً
التاريخ: 17 / 3 / 2016 847
التاريخ: 17 / 3 / 2016 802
التاريخ: 7 / 11 / 2017 458
التاريخ: 17 / 3 / 2016 902

الدافع الواقعي للهجرة إلى العراق : رغم انّ الدافع الظاهري لهجرته (عليه السلام) الى العراق كانت رسائل أهل الكوفة ورسلهم حتى أنّ الإمام احتجّ بها عندما واجه الحر بن يزيد الرياحي وعمر بن سعد عندما سألاه عن سرّ مجيئه الى العراق فقال : كتب إليّ أهل مصركم هذا أن أقدم.

إلاّ ان السر الحقيقي لهجرته (عليه السلام) رغم ادراكه الواضح لما سيترتب عليها من نتائج خطرة ستؤدي بحياته الشريفة ، وهو ما وطّن نفسه (عليه السلام)عليه ، يمكن ادراكه من خلال الاستقراء الشامل لمسيرة حياته وكيفية تعامله مع مجريات الاحداث.

 انّ الامر الذي لا مناص من الذهاب اليه هو ادراك الإمام (عليه السلام) ما يشكله الاذعان والتسليم لتولّي يزيد بن معاوية خلافة المسلمين رغم ما عُرف عنه من تهتك ومجون وانحراف واضح عن ابسط المعايير الإسلامية، وفي هذا مؤشّر خطر عن عظم الانحراف الذي أصاب مفهوم الخلافة الإسلامية ، وابتعادها الرهيب عن مضمونها الشرعي.

ومن هنا فكان لابد من وقفة شجاعة تعيد للأمّة جانباً من رشدها المضاع وتفكيرها المسلوب.

إنّ الإمام الحسين (عليه السلام) قد أعلنها صراحة بقوله لما طالبه مروان بن الحكم بالبيعة ليزيد، حيث قال :  فعلى الإسلام السلام اذا بليت الامّة براع مثل يزيد كما عرفت سابقاً.

نعم إنّ رسول الله (صلى الله عليه واله) قال : صنفان من أُمّتي اذا صلحا صلحت أمّتي واذا فسدا فسدت أُمتي، قيل: يا رسول الله ومن هما؟.

فقال: الفقهاء والأمراء، فاذا كان صلاح الامّة وفسادها رهن صلاح الخلافة وفسادها، فقيادة مثل يزيد لا تزيد الامر إلاّ عيثاً وفساداً.

إنّ القيادة الإسلامية بين التنصيص والشورى، ولم يملك يزيد السلطة لا بتنصيص من الله سبحانه ولا بشورى من الامّة، وهذا ما ادركه المسلمون آنذاك حيث كتبوا الى الحسين (عليه السلام) رسالة جاء فيها: أمّا بعد فالحمد لله الذي قصم عدوّك الجبّار العنيد الذي انتزى على هذه الامّة فابتزّها أمرها وغصبها فيئها وتأمّر عليها بغير رضى منها، ثمّ قتل خيارها واستبقى شرارها.

ولم يكن يزيد فريداً في غصب حق الأمّة بل سبقه والده معاوية إلى ذلك كما هو معروف وليس بخاف على أحد، وإلى تلك الحقيقة الممجوجة يشير الإمام علي (عليه السلام) في كتاب له الى معاوية، حيث يقول: فقد آن لك أن تنتفع باللمح الباصر من عيان الامور، فقد سلكت مدارج اسلافك بادعائك الأباطيل واقتحامك غرور المين والاكاذيب، وبانتحالك ما قد علا عنك، وابتزازك لما قد اختزن دونك فراراً من الحق وجحوداً لما هو ألزم لك من لحمك ودمك ممّا قد وعاه سمعك، وملئ به صدرك، فماذا بعد الحق إلاّ الضلال المبين.

هذا ونظائره المذكورة في التاريخ ما دفع الحسين الى الثورة، وتقديم نفسه وأهل بيته قرابين طاهرة من أجل نصرة هذا الدين العظيم، مع علمه بأنّه وفقاً لما تحت يديه من الامكانات المادية لن يستطع ان يواجه دولة كبيرِة تمتلك القدرات المادية الضخمة ما يمكنها من القضاء على أي ثورة فتية، نعم إنّ الإمام الحسين (عليه السلام) كان يدرك قطعاً هذه الحقيقة، إلاّ أنّه أراد أن يسقي بدمائه الطاهرة المقدسة شجرة الإسلام الوارفة التي يريد الأمويون اقتلاعها من جذورها.

كما أنّ الإمام (عليه السلام) أراد أن يكسر حاجز الخوف الذي أصاب الامّة فجعلها حائرة مترددة أمام طغيان الجبابرة وحكّام الجور، وان تصبح ثورته مدرسة تتعلّم منها الأجيال معنى البطولة والتضحية من اجل المبادئ والعقائد، وكان كل ذلك بعد استشهاد الإمام (عليه السلام )، والتاريخ خير شاهد على ذلك.

كان المعروف منذ ولادة الإمام الحسين (عليه السلام) أنّه سيستشهد في العراق في أرض كربلاء وعرف المسلمون ذلك في عصر النبيّ الأكرم (صلى الله عليه واله) ووصيّه، لذا كان الناس يترقّبون حدوث تلك الفاجعة، كما أنّ هناك الكثير من القرائن التي تدلّ بوضوح على حتمية استشهاده (عليه السلام) ومن ذلك:

1_روى غير واحد من المحدّثين عن أنس بن الحارث الذي استشهد في كربلاء أنّه قال: سمعت رسول الله (صلى الله عليه واله) يقول: إنّ ابني هذا يقتل بأرض يقال لها كربلاء فمن شهد ذلك منكم فلينصره فخرج انس بن الحارث فقتل بها مع الحسين (عليه السلام ).

2 _ إنّ أهل الخبرة والسياسة في عصر الإمام كانوا متّفقين على أنّ الخروج إلى العراق يشكّل خطراً كبيراً على حياة الإمام (عليه السلام) وأهل بيته ولأجل ذلك أخلصوا له النصيحة، وأصرّوا عليه عدم الخروج، ويتمثّل ذلك في كلام اخيه محمّد ابن الحنفية، وابن عمّه ابن عباس، ونساء بني عبد المطلب، ومع ذلك اعتذر لهم الإمام وأفصح عن عزمه على الخروج.

3 _ لما عزم الإمام المسير إلى العراق خطب وقال:  الحمد لله وما شاء الله ولا قوّة إلاّ بالله وصلّى الله على رسوله، خُطّ الموت على ولد آدم مخط القلادة على جيد الفتاة، وما أولهني الى اسلافي، اشتياق يعقوب الى يوسف، وخُيّر لي مصرع أنا ألاقيه، كأنّي بأوصالي تقطّعها عسلان الفلوات، بين النواويس وكربلاء فيملأن منّي أكراشاً جُوّفاً وأجربة سغباً لا محيص عن يوم خطّ بالقلم رضى الله رضانا أهل البيت، نصبر على بلائه، ويوفينا أجور الصابرين، لن تشذ عن رسول الله (صلى الله عليه واله)لحمته، بل هي مجموعة له في حظيرة القدس تَقرّ بهم عينه، وينجز بهم وعده، ألا ومن كان فينا باذلاً مهجته، موطّناً على لقاء الله نفسه فليرحل معنا فانّي راحل مصبحاً إن شاء الله تعالى.

4 _ لمّا بلغ عبد الله بن عمر ما عزم عليه الحسين (عليه السلام) دخل عليه فلامه في المسير، ولما رآه مصرّاً عليه قبّل ما بين عينيه وبكى وقال: أستودعك الله من قتيل.

5 _ لمّا خرج الحسين (عليه السلام) من مكة لقيه الفرزدق الشاعر فقال له: إلى أين يا بن رسول الله (صلى الله عليه واله) ما أعجلك عن الموسم؟.

 قال:  لو لم أعجل لاخذتُ، ثمّ قال له: أخبرني عن الناس خلفك: فقال: الخبير سألت، قلوب الناس معك، وأسيافهم عليك.

6 _ لما أتى الى الحسين خبر قتل مسلم بن عقيل وهاني بن عروة وعبد الله بن يقطر، قال لأصحابه:  لقد خذلنا شيعتنا، فمن أحبّ منكم الانصراف فلينصرف ليس معه ذمام فتفرّق الناس عنه، واخذوا يميناً وشمالاً، حتى بقي في أصحابه الذين جاءوا معه من المدينة ونفر يسير مّمن انضمّوا اليه.

ومع ذلك فقد واصل (عليه السلام) مسيره نحو الكوفة، ولما مرّ ببطن العقبة لقيه شيخ من بني عكرمة يقال عمر بن لوذان، فسأل الإمام: أين تريد؟.

فقال له الحسين (عليه السلام) الكوفة.

فقال الشيخ: أنشدك لما انصرفت، فوالله ما تقدِمُ إلاّ على الأسنّة وحدّ السيوف، فقال له الحسين: ليس يخفى علي الرأي، وأنّ الله تعالى لا يُغلب على أمره.

وفي نفس النص دلالة على أنّ الإمام كان يدرك ما كان يتخوفّه غيره، وأنّ مصيره لو سار الى الكوفة هو القتل، ومع ذلك أكمل السير طلباً للشهادة من أجل نصرة الدين ورد كيد أعدائه، وحتى لا تبقى لاحد حجة يتذرّع بها لتبرير تخاذله وضعفه.

نعم لقد كان الحسين (عليه السلام) على بيّنة من أمره وما سيؤول اليه سفره من مصير محتوم، فلا شيء يقف امام ارادته من اجل اعلاء كلمة الدين وتثبيت دعائمه التي اراد الأمويون تقويضها، أنظر اليه وهو يخاطب الحر بن يزيد الرياحي الذي يحذّره من مغبّة اصراره على موقفه حيث يقول له: أفبالموت تخوّفني، وهل يعدو بكم الخطب أن تقتلوني، وسأقول كما قال أخو الاوس لابن عمّه وهو يريد نصرة رسول الله فخوّفه ابن عمّه وقال: أين تذهب فإنّك مقتول، فقال:

سأمضي وما بالموت عار على الفتى      ***        إذا ما نوى حقّاً وجاهد مسلما

وواسى الرجال الصالحين بنفسه           ***        وفارق مثبوراً وخالف مجرما

فإن عشت لم أندم وإن مِتُّ لمَ أُلم          ***         كفى بك ذلاً أن تعيش وترغما

ثمّ إنّه كان لشهادة الحسين (عليه السلام) أثر كبير في ايقاظ شعور الأمّة وتشجيعها على الثورة ضدّ الحكومة الأموية التي أصبحت رمزاً للفساد والانحراف عن الدين، ولأجل ذلك توالت الثورات بعد شهادته من قبل المسلمين في العراق والحجاز، وهذه الانتفاضات وإن لم تحقّق هدفها في وقتها ولكن كان لها الدور الأساسي في سقوط الحكومة الأموية بعد زمان.

ولقد أجاد من قال: لولا نهضة الحسين (عليه السلام) وأصحابه (رضي الله عنهم ) يوم الطف لما قام للإسلام عمود، ولا اخضرّ له عود، ولأماته معاوية وأتباعه ولدفنوه في أوّل عهده في لحده. فالمسلمون جميعاً بل الإسلام من ساعة قيامه الى قيام الساعة رهين شكر للحسين (عليه السلام) وأصحابه (رضي الله عنهم).

بلى، أنّى للإمام الحسين (عليه السلام) الاذعان لحقيقة تسلّم يزيد مقاليد خلافة رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، يزيد المنحرف الفاسد، عدوّ الله وعدوّ رسوله، الذي لم يستطع اخفاء دفائنه عندما أحضر رأس سيد الشهداء بين يديه حيث أنشد:

ليت أشياخي ببدر شهدوا         ***        جزع الخزرج من وقع الأسل

قد قتلنا القرم من ساداتهم        ***        وعدلنا قتل بدر فاعتدل

لأهلّوا واستهّلوا فرحا            ***         ثمّ قالوا يا يزيد لا تشل

لست من خندف إن لم أنتقم      ***        من بني أحمد ما كان فعل

لعبت هاشم بالملك فلا            ***         خبر جاء ولا وحي نزل

وأمّا بيان خروجه من مكة متوجّهاً الى العراق والحوادث التي تعرّضت له في مسيره الى أن نزل بأرض كربلاء، والتي استشهد فيها مع أولاده وأصحابه البالغ عددهم 72 شخصاً، ظمآناً وعطشاناً، فهو خارج عن موضوع البحث وقد أُلّف فيه مئات الكتب وعشرات الموسوعات فسلام الله عليه يوم ولد، ويوم استشهد ويوم يبعث حيّاً.

 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3225
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4437
التاريخ: 12 / 6 / 2016 2952
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4137
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3584
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1961
التاريخ: 11 / 12 / 2015 2039
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2045
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1956
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1583
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1565
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1543
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1593

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .