English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / 4 / 2016 1347
التاريخ: 16 / 10 / 2015 1656
التاريخ: 30 / 3 / 2016 1360
التاريخ: 24 / 12 / 2015 1243
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 12 / 2015 1877
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2107
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2027
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1966
الخبز أرزىّ  
  
20   04:00 مساءً   التاريخ: 9 / 7 / 2019
المؤلف : د .شوقي ضيف
الكتاب أو المصدر : تاريخ الأدب العربي ـالعصر العباسي الثاني
الجزء والصفحة : ص:510ـ512


أقرأ أيضاً
التاريخ: 28 / 12 / 2015 1161
التاريخ: 9 / نيسان / 2015 م 474
التاريخ: 12 / آب / 2015 م 708
التاريخ: 28 / 12 / 2015 554

 

الخبز أرزىّ (1)

اسمه نصر بن أحمد، شاعر بصري، كان أميّا لا يكتب ولا يقرأ، وكان يخبز خبز الأرز في دكّانه بمربد البصرة يتكسب بذلك معاشه، وفي أثناء عمله كان ينشد أشعاره المقصورة على الغزل، والشباب والناس يزدحمون عليه لاستماع شعره، ويتعجّبون من حاله وأمره، وشعره يذيع في الناس لقرب مأخذه وسهولته. وعنى بعض معاصريه ممن كانوا ينتابون دكّانه بجمع أشعاره، وجمعوا له ديوانا، وفي معهد المخطوطات بالجامعة العربية نسخة مصورة منه، ويقول المسعودي فيه: «أحد المطبوعين المجوّدين في البديهة المعروفين بالغزل». ويقول أيضا:

«أكثر الغناء المحدث في وقتنا هذا من شعره». والخبز أرزى بكل ما قدمنا شاعر شعبي بالمعنى الكامل، فهو من بيئة شعبية، صاحب صناعة وحرفة، وهو أمي لا يعرف القراءة ولا الكتابة، وشعره يدور على كل لسان في بلدته والشباب والصّبية ينشدونه في كل مكان والمغنون يغنّون فيه على جميع آلات الطرب. وقدم بغداد فاستقبله أدباؤها وشبابها استقبالا حسنا لما كان قد سبقه إليهم من أشعاره الخفيفة السهلة العذبة. ومن الغريب أن نجد الثعالبي في اليتيمة يقول إنه كان على وشك إهماله وطىّ أشعاره لسفسفة كلامه، لولا أن وجد من معاصريه من اهتم بجمع ديوانه، فرأى أن يضمّن كتابه «اليتيمة» لمعا من شعره علقت بحفظه، وفي الوقت نفسه رأى الإعراض عن التصفح لباقي شعره وترك الفحص فيه عما لا يصلح لإلحاقه باليتيمة من ملحه. وبذلك فوّت على نفسه عملا أدبيّا ونقديّا جليلا كان يمكن أن يضيفه لكتابه ولا ينقص منه، بل لعله يرفعه درجات، إذ يحتوي مادة شعرية شعبية كان جديرا أن تعرض كاملة، حتى يرى مدى ما حدث من تطور في اللغة الشعبية البصرية بالقياس إلى الفصحى، سواء في جوانبها اللغوية أو الأسلوبية، ويرى أيضا مدى ما ظل بينهما من تواصل. ولكن هذا غاب عن

  1.  

ذهنه. وأكبر الظن أنه إنما اختار أشعارا ليس فيها عامية. ومع ذلك فنحن نؤمن بأن الفوارق حينئذ بين العامية والفصحى لم تكن واسعة. ومن ملحه التي رواها له قوله:

خليلىّ هل أبصرتما أو سمعتما … بأكرم من مولى تمشّى إلى عبد

أتى زائرا من غير وعد وقال لي … أصونك عن تعليق قلبك بالوعد

فما زال كأس الوصل بيني وبينه … يدور بأفلاك السعادة والسّعد

فطورا على تقبيل نرجس ناظر … وطورا على تعضيض تفاحة الخدّ

وفي كلمة أصونك عن تعليق قلبك ما يصور رقّته وأنه يخشى عليه من تعلق قلبه بالانتظار، والبيتان الثالث والرابع جيدان في التصوير. ومما روى له الثعالبي أيضا من ملحه قوله:

كم أناس وفوا لنا حين غابوا … وأناس جفوا وهم حضّار

عرّضوا ثم أعرضوا واستمالوا … ثم مالوا وجاوروا ثم جاروا

لا تلمهم على التجنّي فلو لم … يتجنّوا لم يحسن الإعتذار

والأبيات زاخرة بجناسات وطباقات تدل على أنه كان يفقه صنعة الشعر وصناعة البديعيين فيها فقها حسنا. فوقوا تقابل «جفوا» وغابوا تقابل حضّار او بين كل كلمتين متعاقبتين في البيت الثاني جناس وطباق محكمان، وحسن التعليل واضح في البيت الأخير. والكلمات عذبة حلوة خفيفة. ومن ملحه قوله:

رأيت الهلال ووجه الحبيب … فكانا هلالين عند النّظر

فلم أدر من حيرتي فيهما … هلال الدّجى من هلال البشر

ولولا التورّد في الوجنتين … وما راعني من سواد الشّعر

لكنت أظن الهلال الحبيب … وكنت أظن الحبيب القمر

والخيال جميل، وأحاله إلى طرفة نفيسة حقا بتلك الحيرة التي انتابته فلم يدر أين هلال الدّجى وأين هلال البشر، ثم أخذ يتأمل، وبعد أناة طويلة لاحظ

 

ص511

تورّد الوجنتين وسواد الشعر فعرف أين الهلال وأين الحبيب وإلا ظل غارقا في حيرته. ومن ملحه:

قد كان لي فيما مضى خاتم … فاليوم لو شئت تمنطقت به

وذبت حتى صرت لو زجّ بي … في مقلة النائم لم ينتبه

وهي مبالغة واضحة فيما أصابه من ضنا بسبب حبه وشقائه فيه وعذابه.

فحتى المبالغة التي كانت قد أخذت تشيع بين الشعراء نجدها عنده، وكأنه توفّر على الشعر في عصره وقبل عصره حتى استقامت له ملكته، وحتى تمثّله بجميع مقوماته وخصائصه. وكان خفيف الروح فكها مما جعله محبوبا عند أهل البصرة في حياته وبعد مماته. ومن طريف ماله قوله في قلة الطعام على مائدة أحد أصدقائه:

ولعمري كان الخوان ولكن … لم يكن ما يكون فوق الخوان

وجفان مثل الجوابي ولكن … ليس فيهن ما يرى بالعيان (2)

فإذا ما أدرت فيها بناني … لم أجد ما أمسّه ببنان

إنني ما ضغ على غير شيء … غير صكّ الأسنان بالأسنان

ترجع الكفّ وهي أفرغ منها … عند مدّى لها فدأبي وشاني

والأبيات تدل على روح الدعابة عنده وأنه كان جميل المحضر عذب الفكاهة خفيف الظل على نفوس مواطنيه وعارفيه وعلى الشباب البصرى خاصة مما جعلهم يتعلقون به تعلقا شديدا. ويبدو أنه نظم بجانب مقطوعاته التي كان ينشدها في خبزه للأرز قصائد طويلة، فقد أشار من ترجموا له إلى قصيدة طويلة طنانة استهلّها بقوله:

بات الحبيب منادمي … والسّكر يصبغ وجنتيه

وواضح مما أنشدناه له أنه كان عذب الشعر رقيقه وهو شعر شعبي بالمعنى الدقيق، فقد نظمه صانع من صناع الشعب، لم يكن يحترف صنع الشعر للتكسب

  1.  

به وعرضه على الخلفاء وغير الخلفاء ليمنحوه الجوائز المالية الضخمة، فهو ليس ممن يقدمون شعرهم للطبقة الأرستقراطية إنما هو شاعر شعبي يقدّم أشعاره للجمهور، متبغيا إرضاءه بتصويره لأحاسيسه في الغزل، وباتخاذه لغته السهلة التي لا تجد في فهمها أي عسر أو مشقة. وقد لبّى نداء ربه سنة 330 للهجرة، ويقول المسعودي أشيع أن الوزير البريدي غرّقه لأنه كان هجاه، وقيل: بل فرّ من البصرة إلى هجر والبحرين وتوفي هناك، ومهما يكن فقد حزنت البصرة وشبابها لوفاته، وظلت ذكراه ماثلة لأهلها طويلا.

 

_________________

(1) انظر في الخبز أرزى وحياته وأشعاره اليتيمة 2/ 267 ومروج الذهب 4/ 259 وابن خلكان في نصر بن أحمد والنجوم الزاهرة 3/ 276 وديوان المعاني 1/ 272، 297 وزهر الآداب 2/ 137 وذيل زهر الآداب ص 149.

(2) الجوابي: أحواض الماء

 

سؤال وجواب

التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 4564
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6588
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4827
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5122
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5650
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3234
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 4564
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3155
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2818
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2162
التاريخ: 24 / 11 / 2015 2260
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 2359
التاريخ: 26 / 11 / 2015 2207

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .