English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
علوم اللغة العربية
عدد المواضيع في القسم ( 2219) موضوعاً
النحو
الصرف
المدارس النحوية
فقه اللغة
علم اللغة
علم الدلالة
السيرة النبوية

التاريخ: 9 / 5 / 2016 1211
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 1425
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1343
التاريخ: 21 / 6 / 2017 948
مقالات عقائدية

التاريخ: 21 / 12 / 2015 1772
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1826
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1771
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 1860
أصوات اللغة (تناوب الأصوات وحلول بعضها محل بعض)  
  
84   04:50 مساءً   التاريخ: 23 / 4 / 2019
المؤلف : د. علي عبد الواحد وافي
الكتاب أو المصدر : علم اللغة
الجزء والصفحة : ص308- 312

 

تناوب الأصوات وحلول بعضها محل بعض
وفيما عدا الحالات السابقة قد لوحظ أن الأصوات المتحدة النوع تتناوب ويحل بعضها محل بعض، وقد سجَّل الباحثون ظواهر كثيرة بهذا الصدد، بعضها خاص بأصوات اللين، وبعضها يتعلق بالأصوات الساكنة.
1
- أما تناوب أصوات اللين فلم تكد تخلو منه لغة من اللغات الإنسانية؛ ففي اللغة العربية حدث تناوب واسع النطاق بين أصوات اللين القصيرة "التي يرمز إليها بالفتحة والكسرة والضمة"، ويمثل هذا التناوب انقلابًا من أهم الانقلابات التي اعتورت هذه اللغة، فقد كان من آثاره أن انحرفت أوزان الكلمات وانقلبت أشكالها رأسًا على عقب، حتى لا نكاد نجد في اللهجات العامية كلمة واحدة باقية على وزنها العربي القديم؛ فالفتحة قد استبدل به الضمة أحيانًا، والكسرة في كثير من الأحوال، فبدلًا من: يَعوم، يَسجد، يَسمع، عَثر، خَلص، سَكت، كبير، أ َلكتاب.. إلخ" يقال في عامية المصريين: يُعوم: يُسحد، يِسمع، عِتِر أو عُنُّر، خِلِص أو خُلُّص، سِكِت أو سُكُت، كِبير، اِلكتاب ... إلخ"، والكسرة قد استبدل بها الضمة أحيانًا والفتحة في كثير من الأحوال، فبدلًا من: يلِطم، يضرِب، يسرِق، عِند ... إلخ، يقال في عامية المصريين: يلُطم، يضرَب، يسرَأ، عَند ... إلخ"، والضمة قد استبدل بها الفتحة

ص308

أحيانًا، والكسرة في معظم الحالات؛ فبدلًا من: مُحمد، ثُعبان، أُنثى، عُثَّة، يقتُل، يذُم، ظُفرَ ... إلخ، يقال في عامة المصريين: مَحمد، تِعبان، انتاية، عِنَّة، يئتِل، يزِم، ضِفر ... إلخ".
وحدث كذلك تناسخ في أصوات اللين الطويلة نفسها، وخاصة في الألف اللينة؛ إذ أميلت في لغات بعض القبائل العربية القديمة، وتمال الآن في كثير من لهجات المغاربة وفي لهجات القبائل العربية النازخة إلى مصر من المغرب، وفي بعض اللهجات في بلاد الشرقية.
وما حدث في اللغة العربية بهذا الصدد حدث مثله في اللغات الأوربية.
فمن ذلك تحول أصوات اللين المركبة diphtongue إلى أصوات لين بسيطة في كثير من هذه اللغات؛ فاللغة الفرنسية مثلًا قد تحول في نطقها معظم أصوات اللين المركبة إلى أصوات لين بسيطة، وإن كانت لا تزال ترسم حسب حالتها القديمة "ai ei au eau eu etc"، وعلى هذه الظاهرة يقع قسط كبير من التبعة في صعوبة الرسم الفرنسي وعدم مطابقته للنطق(1)، وما حدث في اللغة الفرنسية بهذ الصدد حدث مثله في سائر اللغات الأوربية، وخاصة الأسبانية والإيطالية والألمانية والإنجليزية(2).
ومن ذلك أيضًا تحول صوتa إلى صوت في عدد كبير من مفردات اللغة اليونانية، وفي بعض مواطن في اللغتين السلتية والفرنسية، وقد لوحظ أن هذا التحول يتم بالتدريج، فينحرف صوت a إلى صوت آخر قريب منه، وهذا حتى يصل إلىولوحظ كذلك أنه يقطع لهذه الغاية أحد طريقين: طريق قصير وهو a e e i وطريق طويل وهو a o o ou ui. ولم يحدث مطلقًا أن قطع في تطوره سبيلًا آخر غير هذين الطريقين أو تخطى مرحلة من المراحل المرسومة في كليهما، أو غير شيئًا في ترتيبها السابق بيانه.

ص309

2- وأما تناسخ الأصوات الساكنة فقد حدث كذلك في جميع اللغات الإنسانية، فكثير من الأصوات الساكنة في اللغة العربية قد تناسخت في اللهجات العامية وحل بعضها محل بعض، فالسين قد تحولت إلى صاد في بعض المواطن ""ساخن" تحولت إلى "صاخن" في عامية الشرقية وغيرها"، والصاد إلى سين في كثير من الألفاظ في عامية القاهرة وغيرها، فبدلًا من يصدق، مصير ... إلخ، يقال: يسدق، مسير"، والضاد إلى ظاء في عامية المغرب وخاصة برقة، وفي لهجة العراق، وفي لهجة نجد والقصيم، وفي لهجات القبائل العربية النازحة إلى مصر من الغرب(3) "فبدلًا من: وضوء، يضيع، يضرب، يضم ... إلخ، يقال: وظوء، يظيع، يظرب، يظم ... إلخ"، والعين إلى نون في بعض الكلمات في لهجة العراقيين، فيقال مثلًا: "ينطي" بدلًا من "يعطي"(4)، واللام إلى ميم في بعض الكلمات في عامية القاهرة "امبارح" بدلًا من "البارحة"(5)، والميم إلى نون أحيانًا في عامية المصريين "فيقال: "فاطنة" بدلًا من "فاطمة"..وهلم جرا.
وما حدث في اللغة العربية بهذا الصدد حصل مثله في اللغات الهندية - الأوربية؛ فمن ذلك تحول صوت w في اللغة اللاتينية "وكان ينطق به كما ينطق به الآن في الإنجليزية، وكما ينطق بالواو في العربية" إلى صوت v. فقد أخذ الصوت الأول، منذ بدأ العصور الوسطى، يدنو شيئًا فشيئًا من الصوت الأخير، حتى استبدل به في كثير من الكلمات في معظم اللغات المنشعبة عن اللاتينية(6).

ص310

ومن هذا القبيل كذلك ما حدث في صوت c المتبوع بصوت a في الكلمات اللاتينية، فقد تحول في اللغة الفرنسية في معظم مواطنه إلى canem caballum تحولًا في الفرنسية إلى chien cheval"(7).
ومن ذلك أيضًا ما حدث في اللغات الجرمانية من تناوب بين المجموعات الثلاثة الآتية من الأصوات: p، t،b" ‘"b، d، g" f، th، kh" فإن كل صوت من أصوات المجموعة الأولى قد تحول إلى ما يقابله في الترتيب من أصوات المجموعة الثانية، وأصوات المجموعة الثانية تحولت بهذا النظام إلى أصوات الثالثة، وأصوات الثالثة إلى أصوات الأولى، فبالموازنة بين الكلمات الجرمانية وأصولها في اللغات الهندية - الأوربية القديمة، ونظائرها في اللاتينية والإغريقية يظهر أن الأصوات الآتية المدونة في السطر الأول قد تحولت في اللغات الجرمانية إلى الأصوات المدونة تحتها في السطر الثاني:
bdgg p t k f "ph" th kh
p t k f "ph" th kh "gh" b d g

كما يظهر ذلك في الأمثلة الآتية:
"sanscrit" "Latin" "Anglais"
pitar pater father
frater brother
dentis touth
genu knee
pedis fout

وقد حدث في بعض اللغات الجرمانية في العصور الوسطى تطور ثانٍ في الأصوات الجديدة التي نجمت عن التطور الأول، فتحولت هذه الأصوات نفسها إلى ما يقابلها في الجدول السابق، وحدث في اللغة الألمانية في العصور الحديثة تطور ثالث في الأصوات التي جاء بها

ص311

التطور الثاني وفقًا للخطة نفسها المرسومة آنفًا، وقد أدى ذلك إلى رجوع بعض هذه الأصوات إلى الأصل الذي كانت عليه قبل التطور الأول؛ فالتاء مثلًا t في كلمة frater، قد تحولت إلى ذاك th، فأصبحت bruther، ثم تحولت هذه الذال إلى دال d فأصبحت bruder، وهذه الدال قد تحولت في الألمانية الحديثة إلى تاء فأصبحت bruter، وبذلك عاد هذا الصوت بعد هذه التطورات الثلاثة إلى الأصل القديم الذي كان عليه قبل التطور الأول، وهذا هو ما اصطلح علماء اللغة من الألمان على تسميته "بالدورة الثلاثية"(8).

ص212
__________________
(1) V. Dauzat، op. cit.، 64، 65.
(2) V. Dauzat، op. cit.، 63، 64.

(3) نعني بها القبائل الحاضرة التي تسكن في مختلف محافظات مصر وخاصة الفيوم وبني سويف والمنيا والبحيرة والشرقية والقليوبية "الفوايد، الرماح، الحرابي، أولاد علي، خويلد، الضعفاء، سمالوس، إلخ".
(4) تكاد تكون هذه الظاهرة مقصورة لديهم على العين المتبوعة بطاء، وهذه كذلك هي لهجة هذيل.
(5) هذه كذلك لغة حمير، وقد جاء بها الحديث "ليس من امبر امصيام في امسفر"
(6) V. Dauzat، op. cit.، 65، 70.

(7) V. Delacroix، Langage et pensee، L44

(8)  V. Dauzat، op. cit.، 66-69

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5192
التاريخ: 8 / 12 / 2015 5235
التاريخ: 8 / 12 / 2015 5706
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3991
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4058
شبهات وردود

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2780
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2542
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2827
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2919
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2421
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 2020
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 2584
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 2350

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .