English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7487) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 28 / 6 / 2017 759
التاريخ: 16 / 8 / 2016 1188
التاريخ: 19 / 10 / 2015 1173
التاريخ: 17 / 5 / 2017 949
مقالات عقائدية

التاريخ: 21 / 12 / 2015 1558
التاريخ: 18 / 12 / 2015 1593
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1679
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1603
إقامة العدل: اهم اهداف الحكومة  
  
33   03:40 مساءً   التاريخ: 13 / 3 / 2019
المؤلف : السيد زهير الاعرجي
الكتاب أو المصدر : السيرة الاجتماعية للامام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
الجزء والصفحة : 656-659.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15 / 3 / 2016 1159
التاريخ: 14 / 10 / 2015 1307
التاريخ: 9 / 4 / 2016 1141
التاريخ: 13 / 3 / 2019 14

قال الامام أمير المؤمنين (عليه السلام): «أما والذي فلق الحبَّة وبرأ النسمة، لولا حضورُ الحاضرِ، وقيامُ الحجةِ بوجودِ الناصرِ، وما أخذَ اللهُ على العلماءِ، ألاّ يُقارّوا على كظّةِ ظالمٍ، ولا سَغَبِ مَظلومٍ، لألقيتُ حَبلها على غارِبها...» ، ويعني على سبيل القضية المفهومية، انه (عليه السلام) كان يحاول جاهداً اقامة العدالة الحقوقية والاجتماعية بين الناس بكل ما أوتي من قدرة على ذلك.

وهي من اولويات وظائف الحكومة الدينية، لان العدل ملازم للدين، والظلم ملازم للكفر، ولا يمكن ان يجتمع الظلم مع الحكومة الدينية، وهو واضح لمن درس آيات الكتاب المجيد، وتعمق في فهم مدلول الروايات، فلنقرأ الروايات المتواترة الواردة في ذلك:

1 _ قال (عليه السلام) في قوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ} [النحل: 90]، العدل: الإنصافُ، والإحسانُ: التفضل.

2 _ سُئل (عليه السلام) ايهما افضل: العدل او الجود؟ فقال (عليه السلام): «العدلُ يَضَعُ الأمُورَ مواضِعَها، والجودُ يخرجها عن جهتها، العدلُ سائسٌ عامٌ، والجود عارضٌ خاص، فالعدلُ أشرفهما وافضلهما».

3 _ وقال لزياد بن ابيه، وقد استخلفه لعبد الله بن العباس على فارس واعمالها ، نهاه فيه عن زيادة الخراج: «استعملِ العدلَ، واحذرِ العسفَ والحيفَ، فإنَ العسفَ يعودُ بالجَلاءِ (أي التفرق)، والحيفَ يدعو الى السيف».

4 _ ومن كتابه له (عليه السلام) الى الاسود بن قطيبة صاحب جند حلوان: أما بعد، فان الواليَ إذا اختلف هواهُ، منعَهُ ذلك كثيراً من العدلِ، فليكُن أمرُ الناسِ عندكَ في الحقِّ سواءً ؛ فانه ليس في الجورِ عِوضٌ من العدل...».

5 _ وقال (عليه السلام): «بئسَ الزادُ الى المعادِ، العدوانُ على العبادِ».

6 _ ومن وصيةٍ (عليه السلام) للحسنين (عليه السلام): «... وقولا بالحقِّ واعملا للأجرِ، وكونا للظالمِ خصماً، وللمظلومِ عوناً».

7 _ ومن عهده (عليه السلام) الى مالك الاشتر: «ثم اعلم يا مالك، انّي قد وجهتُكَ الى بلادٍ قد جرت عليها دولٌ قبلكَ، من عدلٍ وجورٍ، وأنَ الناسَ ينظرونَ من امورِكَ في مثلِ ما كنتَ تنظرُ فيهِ من أمورِ الولاةِ قبلَكَ، ويقولونَ فيكَ ما كنتَ تقولُ فيهم...

أنصِفِ اللهَ وأنصِفِ الناسَ من نفسِكَ، ومن خاصةِ أهلِكَ، ومن لكَ فيه هوىً من رعيتكَ، فإنّكَ إلاّ تفعل تَظلِم ؛ ومن ظلَمَ عبادَ اللهِ كانَ اللهُ خصمَهُ دونَ عبادهِ، ومن خاصَمهُ اللهُ أدحضَ حُجَّتَهُ، وكان َللهِ حرباً، حتى ينـزعَ أو يتوبَ، وليس شيءٌ ادعى الى تغيير نعمةِ اللهِ وتعجيلِ نقمتهِ من إقامةٍ على ظلمِ، فإنَّ اللهَ سَميعٌ دعوةَ المضطهدين، وهو للظالمينَ بالمرصادِ».

8 _ وقال (عليه السلام): «وإنَّ أفضل قُرَّةَ عينِ الولاةِ، استقامةُ العدلِ في البلادِ، وظهورُ مودةِ الرعية».

9 _ وقال (عليه السلام): «... ايها الناسُ، اعينوني على انفسكم، وأيمُ اللهِ لأنصفنَّ المظلومَ من ظالمهِ، ولاقودَنَّ الظالمَ بخزامته، حتى اورده منهلَ الحقِّ وإن كانَ كارِهاً».

10 _ ومن كلام له (عليه السلام) فيما رده على المسلمين من قطائع عثمان: «واللهِ لو وجدتُهُ قد تزوجَ بهِ النساءُ، ومُلِكَ به الإماءُ لرددتُه ؛ فان في العدلِ سَعَةً، ومن ضاقَ عليهِ العدلُ، فالجَورُ عليهِ أضيقُ».

ونستخلص من تلك الروايات، الدلالات التالية:

اولاً: ان العدل هو الانصاف، والانصافُ يضعُ الامورَ مواضعها، وعندما نتحدث عن العدل واقامة العدل والعدالة الاجتماعية، فانما نعني وضع الامور مواضعها في المجتمع.

ثانياً: يُفهم من النصوص انه ينبغي استعمال العدل في الحكم والسياسة والاجتماع، بشكل كلي مطلق، فالاستعمال ليس مقيداً بقيد ولا مخصصاً بخصوصية معينة، بل ان العدل هو ان يكون امرُ الناس عند الحاكم في الحقِ سواء.

ثالثاً: حرمة العدوان على العباد، والعدوان ينافي العدل.

رابعاً: لابد للحاكم ان يكون خصماً للظالم، وعوناً للمظلوم، وتلك كليات ثابتة، لكن مصاديقها متغيرة بتغير الزمان والمكان.

خامساً: ان من حق الحاكم استرجاع ما اخذه الظالم، وارجاعه الى المظلوم، حتى لو اُكره الظالمُ على ذلك، لانه غصب، وهذا هو الانصاف والعدل.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 5409
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4723
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4646
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5227
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4147
هل تعلم

التاريخ: 27 / 11 / 2015 1982
التاريخ: 18 / 5 / 2016 1914
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1967
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1947

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .