English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1761
التاريخ: 28 / 7 / 2016 1381
التاريخ: 12 / 5 / 2016 1507
التاريخ: 15 / 10 / 2015 1514
مقالات عقائدية

التاريخ: 1 / 12 / 2015 2171
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2447
التاريخ: 18 / 10 / 2015 2305
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2122
الدلالات العلمية للنصوص لمعركة اُحد  
  
313   09:46 صباحاً   التاريخ: 24 / 2 / 2019
المؤلف : السيد زهير الاعرجي
الكتاب أو المصدر : السيرة الاجتماعية للامام علي بن أبي طالب (عليه السلام)
الجزء والصفحة : 360-364.

كانت لمعركة اُحد خصائص متميزة تستحق الدراسة والتأمل. كخروج نساء المشركين في المعركة، وعصيان بعض الرماة أوامر النبي (صلى الله عليه واله). وكانت للمعركة آثار قوية على مجرى المعارك اللاحقة في التأريخ الاسلامي.

1- معركة اُحد: الخصائص

أ- ان التوازن التأريخي بين جيشي المسلمين والمشركين لم يكن متكافئاً. تماماً كما كان الوضع في معركة بدرالسابقة. فقد كان في المسلمين في اُحد سبعمائة مقاتل منهم مائة دارع وفرسان، بينما كان جيش المسلمين مكوناً من ثلاثة آلاف مقاتل منهم سبعمائة دارع ومائتي فرس وثلاثة آلاف بعير. وكان البعير في ذلك الوقت اداة نقل المواد الثقيلة من الامتعة والاسلحة والافراد، بينما كان الفرس وسيلة الهجوم.

ب- ظاهرة جديدة في حروب المشركين مع المشركين وهي اخراج النساء معهم على الهوادج «الظعن» التماس الحفيظة وعدم الفرار. فقد اخرج ابو سفيان النساء وكن خمس عشرة امرأة ليحرضن الرجال على القتال، وحتى لا يفروا من ساحة القتال. فجاء عمرو بن العاص بزوجته «ريطة»، وأبو سفيان بزوجته «هند» آكلة الاكباد. وكان مع النساء « غمرة بنت علقمة الكنانية » وهي التي حملت لواء المشركين بعد مقتل التسعة الذين قتلهم علي (عليه السلام).

وتلك الظاهرة تدل على ان هزيمة المشركين كانت قضية محتملة جداً في تفكيرهم، على افتراض وجود علي (عليه السلام) مقاتلاً في المعركة. واخراج النساء كان مخالفاً لاعراف العرب، لان الهزيمة كانت تعني اسر النساء، وهو امر لا يمكن تحمله حتى من قبل المشركين انفسهم.

ج- كانت خطة النبي (صلى الله عليه واله) في حفظ عسكر المسلمين من الخلف مُحكمة، الا ان الرماة عصوا اوامر رسول الله (صلى الله عليه واله)، فكان ما كان من الجراح والخسائر التي اصابت المسلمين. ولا شكّ ان تلك القضية كانت ايضاً من خصائص معركة اُحد. لان معصية بذاك الحجم لم تحصل في أي معركة من معارك الاسلام، إذا استثنينا الفرار من المعركة في حُنين. وهذا دليل على عدم عمق ايمان بعض الناس بالقتال فضلاً عن عدم ادراكهم لمعاني التضحية ودورها الحاسم في نصر الدين.

د- ان الفرار السريع الذي حصل من قبل المسلمين الذين صاحبوا رسول الله (صلى الله عليه واله) عند سماعهم بمقتل النبي (صلى الله عليه واله) له دلالات تثبت سطحية ايمانهم بالاسلام وعدم وصوله حدّ اليقين، مع ان ملازمتهم لرسول الله (صلى الله عليه واله) كانت تقتضي اليقين بصحة الرسالة وصدق قائدها. 

2- معركة اُحد: الآثار

اختلفت معركة اُحد في وظيفتها، واسسها، ومقدار الدمار الذي خلّفته على المشركين، وحجم الدرس الذي تعلّمه المسلمون منها عن غيرها من المعارك.

فهي على الرغم من الخسائر الفادحة التي تكبّدها المسلمون لم تثنهم عن الدخول في معارك اُخرى. فالميزان العسكري المادي للقوى المتصارعة لم يكن هو المقياس في النصر او الهزيمة بل كان المقياس: الايمان الحقيقي في القتال. وكان الامام (عليه السلام) يمثّل ذلك الايمان الحقيقي في القتال بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.

وقد ترتب على معركة اُحد والبطولة الشخصية للعترة الطاهرة (عليه السلام) آثار في غاية الاهمية على صعيد مستقبل الاسلام. ومن تلك الآثار:

أ - التنظيم النفسي: لقد افرزت المعركة ان للمتغيرات النفسية كالخوف والقلق والهروب من ساحة المعركة والتخلّف عن الزحف تأثيراً مهماً على ارباك الانسجام الفكري والنفسي للمقاتلين. فالمعركة _ بالدرجة الاولى _ ليست بين افراد من طرفين بل هي صراع ديني وفكري بين مجتمعين. وبالتحديد بين مجتمع الاسلام ومجتمع الشرك. واي ارباك نفسي لمجتمع الاسلام يعني هزيمة نفسية للمسلمين لا يمكن تحملها في تلك الظروف الحرجة.

ب- تنظيم المسؤوليات: ان تصرف جنود عبد الله بن جبير الذين اجلسهم رسول الله (صلى الله عليه واله) على حافة جبل اُحد لضبط المشركين، وعصيانهم للأوامر النبوية وتركهم مواقعهم سعياً نحو الغنائم كان درساً قاسياً في معنى المسؤولية الشرعية والعقلية. فقد كان من وظيفة هؤلاء البقاء في اماكنهم وعدم تركها. ولكن الانحلال من المسؤولية الاجتماعية عند هؤلاء أدّى الى انحلال اعظم في المسؤوليات الدينية. ولذلك فان معركة اُحد كانت درساً في تنظيم مسؤوليات المقاتلين وعدم مخالفتهم لاوامر رسول الله (صلى الله عليه واله).

ج - تنظيم العلاقات الداخلية: ان الحرب تتطلب علاقات دينية متشابكة بين القائد وجنوده. فكان علي (عليه السلام) يمتثل لاوامر رسول الله (صلى الله عليه واله) حرفياً. فعندما يأمره: احمل عليهم: كان لا يتردد في ذلك بل كان يحمل عليهم بشدّة ويفرّق جمعهم، كما قتل عمرو بن عبد الله الجحمي، وشيبة بن مالك وغيرهم. اما الذين فروا من المعركة فقد كشفت الحرب هشاشة ايمانهم بالاسلام. بل كشفت في الواقع مقدار حرصهم على مصالحهم الشخصية وحبّهم للحياة من الذلّ على الموت مع الشرف والشهادة.

د - الشجاعة الفردية: اثبتت الشجاعة الفردية انها من العوامل الحاسمة في معارك الاسلام الاولى. فالتقنية العسكرية في ذلك الزمان المتمثلة بالسيف كانت تسمح للشجاعة الشخصية بالظهور بصورة بارزة. نعرض مثلاً لذلك. فقد كانت راية قريش مع «طلحة بن ابي طلحة العبدي» من بني عبد الدار فقتله علي (عليه السلام)، وأخذ الراية من بعده «ابو سعيد بن ابي طلحة» فقتله علي (عليه السلام) وسقطت الراية فأخذها « مسافع بن ابي طلحة » فقتله علي (عليه السلام)، حتى سقط تسعة نفر من بني عبد الدار حتى صار لوائهم الى عبد لهم اسود يقال له: «صواب» فانتهى اليه علي (عليه السلام) فقطع يده اليمنى، فأخذ اللواء باليسرى فضرب يسراه فقطعها فاعتنقها بالجذماوين الى صدره، ثم التفت الى ابي سفيان فقال: هل عُذرت في بني عبد الدار؟ فضربه علي (عليه السلام) على رأسه فقتله. وسقط اللواء فأخذتها غمرة بنت علقمة الكنانية فرفعتها.

وكان ذلك قبل انقضاض حالد بن الوليد على عبد الله بن جبير وجماعته القليلة، وقبل الاتيان على المسلمين من ادبارهم.

لقد كانت الشجاعة الفردية عاملاً من عوامل قلب التوازن العسكري، وتحويل ضعف المسلمين وقلّتهم الى نصر مؤزّر في المرحلة الاولى من الحرب. وإيقاف الهزيمة من تحقيق جميع اهدافها في المرحلة الثانية من معركة اُحد. وفي هذه المعركة بالذات، قامت شجاعة علي (عليه السلام) الفردية البطولية بايقاف تداعيات تلك الهزيمة من تحقيق اهدافها، وهو المنع من قتل رسول الله (صلى الله عليه واله) من قبل المشركين على اقلّ التقادير.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 12 / 6 / 2016 4928
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 7332
التاريخ: 8 / 12 / 2015 6194
التاريخ: 11 / 12 / 2015 6453
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 9028
شبهات وردود

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3120
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3069
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3439
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3271
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 2393
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 2418
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 2598
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 2543

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .