English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
التاريخ
عدد المواضيع في القسم ( 2947) موضوعاً
التاريخ والحضارة
اقوام وادي الرافدين
العصور الحجرية
الامبراطوريات والدول القديمة في العراق
العهود الاجنبية القديمة في العراق
احوال العرب قبل الاسلام
التاريخ الاسلامي
السيرة النبوية

التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1078
التاريخ: 9 / 5 / 2016 1035
التاريخ: 9 / 4 / 2016 945
التاريخ: 6 / آذار / 2015 م 1210
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1444
التاريخ: 3 / 12 / 2015 1614
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 1522
التاريخ: 29 / 12 / 2015 1470
عصور ما قبل التأريخ وعصر فجر السلالات  
  
72   02:58 مساءً   التاريخ: 20 / 7 / 2018
المؤلف : طه باقر
الكتاب أو المصدر : مقدمة في تأريخ الحضارات القديمه
الجزء والصفحة : ج1، ص521 - 525


أقرأ أيضاً
التاريخ: 23 / 9 / 2016 334
التاريخ: 23 / 9 / 2016 27
التاريخ: 24 / 9 / 2016 17
التاريخ: 24 / 9 / 2016 52

عصور ما قبل التأريخ وعصر فجر السلالات:

إن عصور ما قبل التأريخ [للمناطق الجنوبية والوسطى لبلاد وادي الرافدين] تنطبق [وتتشابه في بعض الصفات] على شمالي العراق، فقد رأينا كيف أن الأدوار القديمة من تلك العصور اقتصر وجودها على شمالي العراق ولا سيما العصور الحجرية القديمة والحديثة، دون السهل الرسوبي من وادي الرافدين، فنحيل القارئ على ذلك الفصل وكذلك الفصل الخاص بالعصر الحجري المعدني، ومثل ذلك يقال بالنسبة إلى عصر فجر السلالات الذي تطرقنا فيه إلى أدوار بعض المدن الآشورية مثل مدينة آشور ونينوى في ذلك العصر.

بلاد آشور في العهد الآكدي وعهد سلالة "أور" الثالثة:

دخلت بلاد آشور في العصور الآكدي الذي تلا عصر فجر السلالات ضمن النطاق السياسي والثقافي للإمبراطورية الآكدية (2330 – 2371 ق.م) (1). وقد وجدت نصوص كتابية في بلاد آشور من هذا العهد. ففي الطبقة السادسة من معبد الآلهة "عشتار" في نينوى وجدت أسطوانات حجرية بعضها منقوش بكتابة من عهد الملك الآكدي "نرام ــ سين"، وهي شبيهة بما وجد في مدينة "نفر" للملك نفسه (2)، وجاء في كتابه للملك الآشوري "شمسي ــ أدد" الأول من العهد الآشوري القديم التالي أن الذي شيد معبد عشتار في نينوى قبله كان الملك الآكدي "مانشتوسو"، بن سرجون، ووجد في مدينة آشور "قلعة الشرقاط) بعض النصوص القصيرة باسم هذا الملك الآكدي وهو ملقب يلقب "ملك العالم (3) (Shar Kishshati). وتكرر ورود اسم مدينة آشور بهيئة " آ ــ شور" (A-shur) في النصوص بأنها كانت تدار من جانب حكام تابعين إلى الدولة الآكدية. ويبدو من جماع هذه الإشارات أن مدينة آشور كانت مركزاً إداريا مهماً من مراكز الامبراطورية الآكدية في بلاد آشور.  ووجد في أثناء التنقيبات التي أجراها الألمان في المدينة (1914 – 1904) أبنية ضخمة من العصر الآكدي، من بينها بقايا قصر واسع بجوار "زقورة" الإله أنليل، وهو شبيه بالقصر أو الحصن الضخم الذي شيده "نرام ــ سين" في تل براك، في أعالي الخابور. ووجد في أحد البيوت الكبيرة في المدينة نفسها رأس دبوس (Mace head) من حجر "الهمتايت" (حجر الدم)، منقوش بكتابة قصيرة باسم الملك الآكدي "رموش"، وهو ملقب يملك العالم. وعثر في نينوى في معبد الآلهة عشتار على رأس من البرونز المسبوك بعد من القطع الفنية الفريدة، وهو يمثل أما مؤسس السلالة سرجون أو حفيدة "نرام ــ سين".

ولعل أوضح تأثير ثقافي خلفه العهد الآكدي في بلاد آشور ما تركته اللهجة الآكدية في اللغة الآشورية القديمة المشتقة منها، بحيث يصح القول إن اللغة الآشورية من العصر الآشوري القديم "الألف الثاني ق.م) كانت أقرب إلى الآكدية القديمة من اللغة البابلية في العصر البابلي القديم المضاهي للعصر الآشوري القديم، وهو العهد الذي يحدد لظهور الآشورية القديمة والبابلية القديمة من الآكدية "الام". وكذلك يقال بالنسبة إلى احتفاظ أسماء الأعلام الآشورية بالصيغ الآكدية القديمة، الأمر حمل بعض الباحثين على القول بأن الكثير من الآشوريين في العصر الآشوري القديم ينتمون إلى أصل أكدي (4). وفي الوسع الوقوف على أثر الثقافة الآكدية والوجود الآكدي في بلاد آشور من صيرورة الملوك الآكديين مثلاً أعلى يحتذى بهم من جانب الملوك الآشوريين في العصور التالية. والغريب في الأمر في هذا اباب أن ما تركه العهد الآكدي من ذكرى طيبة لدى الآشوريين المتأخرين، في الأدوار التي أعقبت العصر الآكدي. فقد نسب البابليون إلى الملوك الآكديين الآثام والمعاصي إزاء الآلهة ومعابدها، وعزوا سبب سقوط السلالة إلى غضب الإله مردوخ. ولعله يمكن تفسير هذه الظاهرة أنه بالإضافة إلى عمق أثر الثقافة الآكدية في الآشوريين، واحتمال أن الكثير من الآشوريين أو الطبقة الحاكمة منهم على الأقل من أصل اكدي، بان بلاد آشور لم ينشأ فيها نظام دول المدن في عصورها القديمة على غرار ما ظهر في بلاد بابل في عصر فجر السلالات وكان النظام الأنموذجي المحبب لدى سكان السهل الرسوبي في جنوبي العراق، فانصبت النقمة على ملوك السلالة الآكدية لأنهم حطموا نظام دول المدن وأقاموا بدلاً منه نظام مملكة القطر الموحدة، وكانت بلاد آشور وملوكها الذين جاؤوا من بعد الآكديين على العكس من ذلك بحيث إن الملوك الآكديين اعتبرهم الآشوريون وكأنهم ملوكهم القدماء، كما أن فكرة المملكة الموحدة الواسعة والإمبراطورية وما يتعلق بذلك من ألقاب سياسية أكدية قد تمسك بها أكثر من واحد من الملوك الآشوريين. فمن الألقاب الآكدية التي احتفظ بها ملوك بلاد آشور "ملك جميع الأقطار" (Shar Kishat Matati) و "ملك العالم" (Shar Kishshati، وكان أقدم من استعمله من الملوك الآشوريين الملك "شمسي ــ أدد" الاول، وهي ألقاب لم يستعملها البابليون كثيراً، باستثناء الملوك الكشيين الذي أخوها من الآشوريين على ما يرجح.

انتهى العهد الآكدي بهجمات جموع الكوتيين من المناطق الجبلية الشرقية. والمرجح كثيراً أن الكوتيين دمروا بلاد آشور ولم تقل فداحه التخريب عما وقع في بلاد آكد، كما تشير إلى ذلك الأدلة الآثارية. ففي المدن التي جرت فيها التحريات الآثرية في بلاد آشور مثل معبد الآلهة عشتار في آشور ومعبد الآلهة نفسها في نينوى وجدت آثار تدمير واسع في نهاية الطبقات الممثلة للدور الآكدي. والمرجح أن جموع الكوتيين اجتاحت أولاً بلاد آشور في طريق اندفاعها إلى الجنوب، حيث مركز الدولة الآكدية نفسها. على أننا لا نعرف كيف آلت إليه احوال البلاد الآشورية من بعد ترك الكوتيين لها، هل استقلت وقام فيها حكي محلي وطني او أنها دخلت تحت سلطة ملوك الكوتيين.

أما في عهد سلالة" أور" الثالث الذي أعقب فترة حكم الكوتيين فإن الأدلة المستقاة من كتابات ملوك هذه السلالة تشير إلى دخول بلاد آشور ومعظم المناطق الشرقية والشمالية الشرقية ضمن الأقاليم التابعة إلى امبراطورية "أور"، وقد جاءتنا أسماء بعض الحكام والولاة التابعين لملوك أور السومريين، مثل الحاكم المسمى "زريقم"، حيث وجدت كتابة في معبد الآلهة الملقبة "سيدة القصر" (Belat Ekallim) من اجل حياة سيده "امار ــ سين"، ملك أور (5).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) وبتقدير آخر 2154 – 2334 ق.م.

(2) راجع CAH.، I، part 2، (1971)، P 733.

(3) راجع CAH.، I، part 2، (1971)، P 733.

(4) ذات المصدر، ص 735.

(5) عن "زاريقم" انظر: Hallo، in JNES، (1956)، 220

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4272
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5150
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4248
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3736
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4139
شبهات وردود

التاريخ: 30 / 11 / 2015 2064
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2181
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2081
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2084
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1541
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1915
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1633
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1724

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .