English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الادارة و الاقتصاد
عدد المواضيع في القسم ( 1818) موضوعاً
المحاسبة
ادارة الاعمال
علوم مالية و مصرفية
الاقتصاد
الأحصاء
السيرة النبوية

التاريخ: 16 / 3 / 2016 1115
التاريخ: 6 / 4 / 2016 1121
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1158
التاريخ: 2 / 8 / 2016 964
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1611
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1573
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1671
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1521
المخاطر في المؤسسات المالية والمصرفية و نشأة فكرة التأمين  
  
108   02:07 مساءً   التاريخ: 5 / 7 / 2018
المؤلف : د. رائد عبد الخالق العبيدي د. خالد احمد المشهداني
الكتاب أو المصدر : ادارة المؤسسات المالية والمصرفية
الجزء والصفحة : ص99-100


أقرأ أيضاً
التاريخ: 5 / 12 / 2018 36
التاريخ: 18 / 12 / 2018 20
التاريخ: 16 / 2 / 2018 132
التاريخ: 13 / 12 / 2018 21

 المخاطر في المؤسسات المالية والمصرفية و نشأة فكرة التأمين :

مقدمة 

منذ بداية الخليقة الاولى والمخاطر تلازم حياة الانسان على هذه البسيطة في برها وبحرها وجوها  بعد أن عصى الشيطان أمر ربه في السجود لآدم وبعد أن خلقه من نار وخلق آدم من طين ونفخ فيه من روحه وبعد أن أزل الشيطان آدم وحواء عن أمر ربهم في الاقتراب من الشجرة الملعونة وكانت النتيجة أخرج الخالق آدم وحواء من الجنة الى البسيطة ثم كانت البداية قصة الاشقاء هابيل وقابيل على البسيطة ...

وتأخذ المخاطر مناحٍ مادية ومعنوية وانسانية متعددة أثرت بشكل فاعل وخطير سواء على صعيد مستوى الانسان أو ممتلكاته ، وكانت صناعة التأمين التي أوجدها حلاً يؤمن من الخسائر والأضرار المحتملة الحدوث بأنواعها والتي لا بد له فيها ، ولاشك في أن التأمين علم متطور يحمي الانسان وممتلكاته من الاخطار التي تحيق به وهو يهدف لحماية الافراد والمؤسسات من الخسائر والاضرار المادية الناشئة عن المخاطر والتي يمكن قياسها مادياً ولادخل للادارة والأفراد أو الهيئات في ذلك .

نشأة فكرة التأمين :

نشأت فكرة التأمين منذ القدم حينما تعرض الانسان للخطر ، فجعله يفكر في شتى السبل التي تضع حداً لمعاناته ، فكانت فكرة التأمين لحمايته وممتلكاته من الخطر المحدق به والذي ربما يكون خارجاً عن ارادته ، ان القانون البحري يعتبر من أقدم القوانين التي وُضعت كأساس للتعامل في التجارة الدولية واعتمادها كقانون أساسي للتأمين ، ثم قامت الثورة الصناعية في أوربا واُنشئت المصانع والمعامل ومعها أُنشت المخازن لتخزين البضائع المنتجة مما زاد من المخاطر التي تتعرض لها أما بفعل فاعل أو بفعل خارج عن أرادة الانسان ، فنشأت فكرة التأمين الجماعي بين أصحاب المصانع والمخازن والتجار للمشاركة في تعويض الخسائر من قبل المجموعة ، ولا يفوتنا أن نذكر أن المشاركة في الربح والخسارة في استثمار الأموال هو مبدأ اسلامي راقي ، ومجموعات لويدز للتأمين نتاج هذه الفكرة الأولية ، ثم توسعت الأفكار وأُنشأت شركات التأمين وتبادل المخاطر والمسؤوليات حتى أصبح التأمين اليوم من الأساسيات الضرورية لكل تاجر وصاحب أموال وفي الحياة الشخصية للأفراد والمجموعات .

مفهوم الخطر :

يُقصد بالخطر لغوياً الاشراف على الهلاك وهناك مسببات للهلاك قد تكون ذاتية أو موضوعية .

اما تعريف الخطر هو احتمال وقوع خسارة ، أو الخسارة المادية المحتملة نتيجةً لوقوع حادث معين ، لقد عرف كل من : وليامز وهاينز Williams and Heins  الخطر بأنه ( هو حالة عدم التأكد الممكن قياسها ) وضمن مفهوم عدم التأكد يجب التمييز بين أنواع الخطر.

أنواع الخطر :

يمكن اجمال أهم أنواع الخطر وعلى النحو الاتي :

أـ الخطر الموضوعي Objective Risk  : هو التغيير النسبي للخسارة الفعلية عن الخسارة المتوقعة .

ب ـ الخطر العشوائي Subjective Risk  : ان احتمال وقوع الحادث ليس هو العنصر الوحيد لقياس درجة الخطر ولكن حجم الخسارة المحتملة ، ويعتبر عنصراً اخراً رئيسياً يدخل عند تقدير درجة الخطر ، وعليه فان الخطر يمكن أن يكون : (الخسارة المادية المحتملة في الثروة أو الدخل نتيجة لوقوع حادث معين) في زمان ومكان معينين ، وهي الأخطار البحتة (الصافية) سواء كانت أخطار اشخاص أو اخطار ممتلكات أو أخطار المسؤولية المدنية.

هل تعلم

التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 2013
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1979
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1835
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1906

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .