المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
Untitled Document
أبحث في الأخبار


بالاعتماد على ملاكاتها: العتبةُ العبّاسية المقدّسة تصمّمُ وتنفّذ منظومةً ذكيّة للتحكّم بإنارة مرقد أبي الفضل العبّاس (عليه السلام)


  

89       04:26 مساءً       التاريخ: 15 / 7 / 2020              المصدر: alkafeel.net
أعلنت شعبةُ الاتّصالات وتكنولوجيا المعلومات التابعة لقسم المشاريع الهندسيّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، عن نجاحها في تصميم وتنفيذ منظومةِ تحكّمٍ ذكيّة بإنارة مرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)، من خلال ملاكاتها العاملة في وحدة البحث والتطوير فيها، وذلك لتطوير وتحديث البنية التحتيّة القديمة لمنظومة الإنارة التي تُدار حاليّاً بشكلٍ يدويّ.
مسؤولُ شعبة الاتّصالات المهندس فراس عبّاس بيّن لشبكة الكفيل قائلاً: "إنّ العتبة العبّاسية المقدّسة وضمن سعيها الدائم لتطوير البُنى التحتيّة والخدميّة، أوعزت لشعبة الكهرباء التابعة لقسم الصيانة الهندسيّة بتجهيز وتنصيب منظومةٍ إلكترونيّة متطوّرة للتحكّم بكلّ منظومات الإنارة في العتبة المقدّسة (BMS System)".
وأضاف: "استثماراً للخبرات التقنيّة والعلميّة العالية الموجودة في وحدة البحث والتطوير التابعة لشعبة الاتّصالات، تمّ تصميم وتنفيذ منظومةٍ ذكيّة رياديّة (نموذج بحثيّ) تعمل باللّمس، وتمّ ربطها بشكلٍ أوّلي للتحكّم بكلّ الثريّات الكبيرة في الجهات الأربعة للصحن الشريف، وتمّت تجربتها بنجاحٍ منذ أكثر من ستّة أشهر ولحدّ الآن، ونحن بانتظار موافقة الأمانة العامّة للعتبة العبّاسية المقدّسة على توسيعها لتشمل التحكّم الكامل بكلّ منظومات الإنارة في العتبة المقدّسة والشوارع المحيطة بها".
وأوضح: "التحكّم اليدويّ السابق بالإنارة كان يأخذ جهداً من شعبة الكهرباء، ويتطلّب الدقّة والانتباه وتوافر الموارد البشريّة الفنّية، كما أنّ أوقات التشغيل متغيّرة يوميّاً، فعلى سبيل المثال يجب تشغيل ثريّات الإنارة يوميّاً في الصحن الشريف قبل غروب الشمس بنحو 45 دقيقة، ويجب إطفاؤها بعد شروق الشمس بنحو 60 دقيقة تقريباً، آخذين بنظر الاعتبار أنّ توقيتات الشروق والغروب تتغيّر من يومٍ لآخر حسب شهور السنة".
مبيّناً: "عمل المنظومة يعتمد على تقنيّة متطوّرة جدّاً وهي تقنيّة أنترنت الأشياء (IoT)، وهذه التقنيّة بدأ استخدامُها حديثاً من قِبل دول العالم المتقدّمة للتحكّم الذكيّ بالأجهزة، وذلك لفوائدها الكبيرة في تحسين كفاءة التشغيل وتقليل النفقات، وتقليل الحاجة الى وجود موارد بشريّة كذلك للحفاظ على البيئة".
وتابع المهندس فراس: "إنّ منظومة التحكّم بالإنارة تمتاز بما يلي:
- سهولة الاستخدام حيث يُمكن تشغيلها من خلال شاشاتٍ تلفزيونيّة ذكيّة تعمل باللّمس (Touch Screens)، أو أجهزةٍ لوحيّة (Tablets) أو حاسبات وحتّى أجهزة الموبايل، وتحتوي على واجهة مستخدم مرئيّة (GUI) سهلة الاستخدام.
- التحكّم يكون إلكترونيّاً باللمس بواسطة موقعٍ إلكترونيّ خاصّ مصمَّمٍ حسب موقع تواجد الإنارة، يتمّ تشغيله على أجهزة الحاسوب أو الأجهزة اللوحيّة، وبالاعتماد على منظومات البنية التحتيّة وسيرفرات شعبة الاتّصالات في العتبة العبّاسية المقدّسة.
- توفير الكهرباء بشكلٍ كبير، عن طريق إطفاء الإنارة غير الضروريّة أو الأجهزة الكهربائيّة بصورةٍ طوعيّة (تلقائيّة)، وبتوقيتاتٍ دقيقة من دون الحاجة لتدخّل العنصر البشريّ.
- تمّت برمجة سيرفرات المنظومة بإدخال مواقيت شروق وغروب الشمس لمدينة كربلاء لمدّة سنة كاملة (يوماً بعد يوم)، لغرض تشغيل أو إطفاء الإنارة يوميّاً بصورةٍ طوعيّة وذكيّة دقيقة وبفَرْق توقيتٍ يحدّده المشرفون على هذا العمل.
- تتمكّن المنظومة من تشغيل وإطفاء مئات أو آلاف المصابيح بضغطةٍ واحدة، وهذا الأمر مهمّ أثناء إطفاء المصابيح الخضراء وتشغيل المصابيح الحمراء في المناسبات الحزينة.
- صُمّمت المنظومة لتعمل بالتوازي مع نظام التحكّم اليدويّ المستخدَم حاليّاً لزيادة الوثوقيّة وتلافياً لاحتمال توقّف المنظومة الإلكترونيّة (في حالة الصيانة مثلاً).
- تكاليف تنفيذ وبناء هذه المنظومة بلغت ما نسبته 10% فقط من تكلفة تجهيزها ونصبها بواسطة الشركات الخارجيّة.
- بالإمكان تطوير عمل هذه المنظومة مستقبلاً لاستيعاب أيّ توسّعٍ يحصل، أو تطوّرٍ في أيّ منشأةٍ من منشآت العتبة المقدّسة.
- تمّت مراعاة الجانب الأمنيّ والعمليّاتي في تصميم وبناء المنظومة وحمايتها من الاختراق الإلكترونيّ.