English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / 3 / 2019 629
التاريخ: 17 / 2 / 2019 667
التاريخ: 12 / 8 / 2017 1358
التاريخ: 6 / آذار / 2015 م 1897
مقالات عقائدية

التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 3108
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2821
التاريخ: 6 / 12 / 2015 2759
التاريخ: 17 / 12 / 2015 3529
من هو زيد بن حارثة؟  
  
1444   11:10 صباحاً   التاريخ: 28 / 5 / 2017
المؤلف : الشيخ جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيد المرسلين
الجزء والصفحة : ج‏2،ص231.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / 7 / 2017 1427
التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م 1867
التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م 1931
التاريخ: 2 / 7 / 2017 1424

كان زيد شابا سرقه قطّاع الطرق من الأعراب وهو صغير من قافلة، وباعوه عبدا في سوق عكاظ، وقد اشتراه حكيم بن حزام لعمّته خديجة بنت خويلد، وقد أهدته خديجة لرسول الله (صلى الله عليه واله) بعد زواجها منه.

ولقد دفعت سيرة النبيّ (صلى الله عليه واله) الحسنة، وأخلاقه الفاضلة وسجاياه النبيلة زيدا هذا في أن يحب رسول الله (صلى الله عليه واله) حبا شديدا، حتى أنه عند ما جاء أبوه الى مكة يبحث عنه، وعلم بوجوده عند النبيّ (صلى الله عليه واله) مشي إلى رسول الله (صلى الله عليه واله) وطلب منه أن يعتقه، ويعيده إليه، ليعيده بدوره إلى أمه ويلحقه بأقربائه، فابى زيد إلاّ البقاء عند رسول الله (صلى الله عليه واله) وفضّل ذلك على المضي مع أبيه، والعودة إلى وطنه، وعشيرته، وقد خيّره رسول الله (صلى الله عليه واله) في المكث عنده أو الرحيل مع أبيه إلى وطنه.

على أن ذلك الانجذاب والحب كان متبادلا بين زيد ورسول الله (صلى الله عليه واله) فكما أن زيدا كان يحب رسول الله (صلى الله عليه واله) ويحب أخلاقه وخصاله، كان رسول الله (صلى الله عليه واله) يحب زيدا كذلك لنباهته وأدبه حتى أنه أعتقه وتبنّاه، فكان الناس يدعونه زيد بن محمد بدل زيد بن حارثة، ولكي يتأكد ذلك وقف رسول الله (صلى الله عليه واله) ذات يوم وقال لقريش : يا من حضر اشهدوا أن زيدا هذا ابني .

وقد بقي هذا الحب المتبادل بين زيد، وبين رسول الله (صلى الله عليه واله) إلى أن استشهد هذا المسلم الصادق والمؤمن المجاهد في معركة مؤته، فحزن رسول الله (صلى الله عليه واله) لمصرعه كما حزن لولد من أولاده.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 14335
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 16488
التاريخ: 8 / 12 / 2015 15175
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 13762
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 14329
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 6370
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5998
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6006
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 5769
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 4023
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 3627
التاريخ: 21 / 7 / 2016 3337
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3820

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .