المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الزراعة
عدد المواضيع في هذا القسم 13069 موضوعاً
الفاكهة والاشجار المثمرة
المحاصيل
نباتات الزينة والنباتات الطبية والعطرية
الحشرات النافعة
تقنيات زراعية
التصنيع الزراعي
الانتاج الحيواني
آفات وامراض النبات وطرق مكافحتها

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر
الموانع الدائمة والمؤقتة للمعرفة
2024-07-19
موانع معرفة الله (الظلم - والكفر - والتكبّر)
2024-07-19
جذور هذه الحجب
2024-07-19
الظلم والكفر والتكبّر أساس كلّ احتجاب
2024-07-19
حق الدولة في تنظيم أحكام الجنسية
2024-07-19
الاعتبارات الاجتماعية في تقرير حق الجنسية العراقية
2024-07-19

الأفعال التي تنصب مفعولين
23-12-2014
صيغ المبالغة
18-02-2015
اولاد الامام الحسين (عليه السلام)
3-04-2015
الجملة الإنشائية وأقسامها
26-03-2015
معاني صيغ الزيادة
17-02-2015
انواع التمور في العراق
27-5-2016


الآفاق المستقبلية لحماية شجرة نخيل التمور  
  
2737   08:38 صباحاً   التاريخ: 11-7-2016
المؤلف : د. محمد حسني جمال و د. مواهب السوسو
الكتاب أو المصدر : الفاكهة مستديمة الخضرة
الجزء والصفحة : ص 172-174
القسم : الزراعة / الفاكهة والاشجار المثمرة / نخيل التمر / النخيل والتمور /

الآفاق المستقبلية لحماية شجرة نخيل التمور

الصحراء من الأراضي التي يمكن زراعتها، ان عدم الاهتمام بحماية الواحات الصحراوية يمكن ان يهدد حياة حوالي 80 مليون انسان في العالم يعيشون في الصحراء، ويؤدي أيضا الى اثار اجتماعية واقتصادية وبيئية خطيرة.

يساعد النظام البيئي Ecosystem الذي توجده الواحات في الصحراء الناس الذين يعيشون فيها على تحدي الظروف المناخية القاسية، كما تساعد هذه الواحات على تطوير الزراعة والمهن اليدوية والتجارة، والبدو الذين يرتحلون في البراري القاحلة بين الواحات يعرفون تماما ان هذه الواحات هي التي تجعل حياتهم ممكنة، حيث يوجد حوالي 4,5 مليون انسان يعتمدون كليا في حياتهم على حوالي 100مليون شجرة نخيل.

يوجد بين 300نوع من أشجار النخيل نوع واحد مثمر وهو الذي يطلق عليه بحق شجرة الحياة Tree of Life لقد استغل سكان الصحراء كل قسم من اقسام شجرة النخيل باستثناء الجذور، حيث يستخدمون الجذوع في البناء والتدفئة، والفروع والسعوف في عمل سياجات للحماية من الرياح والرمال وحظائر للحيوانات، والأوراق والالياف في صناعة السلال، ونسغ الشجرة بوصفة شرابا سكريا، كما ان ثمار النخيل ذاتها غنية جدا بالمواد السكرية، وهي تستخدم طعاما ومادة للتصدير، كما تستخدم نوى التمور علفا جيدا للحيوانات.

تعطى شجرة النخيل العديد من الفوائد، ولكن الشيء الأكثر أهمية الذي تمنحه هو الظل في حر الصحراء، حيث بدون هذا الظل فان الحياة في الصحراء تصبح مستحيلة.

التوازن البيئي في الواحات الصحراوية مرهف وسريع التأثر، وهذا التوازن يتعرض لعدة منها: الوقت الطويل الذي تستغرقه الشجرة حتى تكبر وتثمر، التزايد السريع لعدد السكان والاسوأ من كل هذا هو انتشار الامراض الفطرية التي تقضي عليها. ومنذ بداية القرن الحالي تم فصل الفطور التي اصابت الجذور في وادي درعة في المملكة المغربية الذي اتلف اكثر من ثلثي أشجار النخيل فيها، كما تأثرت الجزائر أيضا بهذا المرض، ورغم الإجراءات التي اتخذت لحمايتها الا انها لم تحقق سوى تبطيء انتشاره، كما لم يتمكن أي بلد من الثلاثين بلدا التي تكثر فيها أشجار النخيل من النجاة من هذا المرض.

لهذا فان اغلب هذه البلاد أصبحت مضطرة لإعادة زراعة الواحات والبساتين التي اتلفت جزئيا او كليا بأشجار جديدة. ونظرا لان شجرة النخيل لا تنمو الا في المناخ الصحراوي او شبه الصحراوي وانها لا تعطي خلال مئة سنة من عمرها سوى 40برعما، وحيث من الممكن حوالي 20برعم من هذه البراعم هي التي يمكن زراعته فقط، فقد قامت شركة توتال ومنذ عدة سنوات وبالتعاون مع المركز الفرنسي للأبحاث الزراعية على تطوير طريقة جديدة لإنتاج فسائل نخيل قوية ومثمرة.

وقد تم اختيار النوى التي استخدمت لإنتاج الفسائل من نوعية جيدة وخالية من الامراض وذات صفات وراثية ممتازة وذلك لضمان الإنتاج السريع والغزير للفسائل. لقد تمت المرحلة الأولى من هذا البرنامج بنجاح باهر، حيث طور الباحثون فيها العملية البيولوجية الحساسة والمعتمدة لإنبات البراعم بوساطة انابيب الاختبار حيث اصبح من الممكن الان انتاج مليون فسيلة خلال سنتين فقط وضمن 1000متر مربع من البيوت الدافئة في حين كان ذلك يستغرق اكثر من 30سنة، ويحتاج مساحة حوالي 5مليون متر مربع. اما المرحلة الثانية فقد قام الباحثون بدراسة سلوك الفسائل الجديدة بعد زراعتها في المناطق القاحلة في صحراء الشرق الأوسط وشمال افريقيا، حيث أعطت أولى ثمارها في عام 1989 وفي شهر أكتوبر عام 1990 اعطت محصولها الثاني الذي بلغ ما بين 50الى 75كغ لكل شجيرة وبلغ طولها حوالي 3امتار. ولن يكون الوقت طويلا من الان حتى يتم انتاج هذه الفسائل بشكل تجاري بعد النجاح الباهر الذي حققته الدفعة الاختبارية الأولى لهذه الفسائل وعندما تنتهي المرحلة الأخيرة من هذا البرنامج ستصبح طريقة حماية الواحات وبساتين النخيل وزراعة مساحات جديدة بشكل اسرع واقل كلفة وبذلك يمكن الاسهام في وقف التصحر وحماية البيئة.

ومن التوصيات الخاصة بسياسة التوسع بزراعة النخيل في سوريا نذكر:

1- حصر عدد الأشجار وتجديد نشر الجيد من اصنافها واستبعاد الرديئة.

2- استيراد فسائل النخيل للأصناف الممتازة والمتلائمة مع الظروف البيئية من أي جهة كانت وباي ثمن.

3- التعرف على افات النخيل المختلفة وحصرها بشكل دقيق لمعالجتها.

4- ضرورة تقديم الخدمات الزراعية الجيدة للمزارع المستحدثة والتوسع به في المناطق الملائمة.

5- ضرورة توفير الخبرة الجيدة في مجال الحشرات الاقتصادية (البيوض مثلا) والامراض لتقليل الفاقد.

6- تأمين حبوب اللقاح الجيد للتأبير الصناعي.

7- تحسين الأصناف وتطوير التعبئة والتصنيع.




الإنتاج الحيواني هو عبارة عن استغلال الحيوانات الزراعية ورعايتها من جميع الجوانب رعاية علمية صحيحة وذلك بهدف الحصول على أعلى إنتاجية يمكن الوصول إليها وذلك بأقل التكاليف, والانتاج الحيواني يشمل كل ما نحصل عليه من الحيوانات المزرعية من ( لحم ، لبن ، صوف ، جلد ، شعر ، وبر ، سماد) بالإضافة إلى استخدام بعض الحيوانات في العمل.ويشمل مجال الإنتاج الحيواني كل من الحيوانات التالية: الأبقـار Cattle والجاموس و غيرها .



الاستزراع السمكي هو تربية الأسماك بأنواعها المختلفة سواء أسماك المياه المالحة أو العذبة والتي تستخدم كغذاء للإنسان تحت ظروف محكمة وتحت سيطرة الإنسان، وفي مساحات معينة سواء أحواض تربية أو أقفاص، بقصد تطوير الإنتاج وتثبيت ملكية المزارع للمنتجات. يعتبر مجال الاستزراع السمكي من أنشطة القطاعات المنتجة للغذاء في العالم خلال العقدين الأخيرين، ولذا فإن الاستزراع السمكي يعتبر أحد أهم الحلول لمواجهة مشكلة نقص الغذاء التي تهدد العالم خاصة الدول النامية ذات الموارد المحدودة حيث يوفر مصدراً بروتينياً ذا قيمة غذائية عالية ورخيص نسبياً مقارنة مع مصادر بروتينية أخرى.



الحشرات النافعة هي الحشرات التي تقدم خدمات قيمة للإنسان ولبقية الاحياء كإنتاج المواد الغذائية والتجارية والصناعية ومنها ما يقوم بتلقيح النباتات وكذلك القضاء على الكائنات والمواد الضارة. وتشمل الحشرات النافعة النحل والزنابير والذباب والفراشات والعثّات وما يلحق بها من ملقِّحات النباتات.ومن اهم الحشرات النافعة نحل العسل التي تنتج المواد الغذائية وكذلك تعتبر من احسن الحشرات الملقحة للنباتات, حيث تعتمد العديد من اشجار الفاكهة والخضروات على الحشرات الملقِّحة لإنتاج الثمار. وكذلك دودة الحريري التي تقوم بإنتاج الحرير الطبيعي.