المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية

الزراعة
عدد المواضيع في هذا القسم 10320 موضوعاً
الفاكهة والاشجار المثمرة
المحاصيل
نباتات الزينة والنباتات الطبية والعطرية
الحشرات النافعة
تقنيات زراعية
التصنيع الزراعي
الانتاج الحيواني
آفات وامراض النبات وطرق مكافحتها

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



الأمراض والحشرات التي تصيب النخيل والتمور  
  
28835   09:06 صباحاً   التاريخ: 11 / 1 / 2016
المؤلف : جاسم محمد المديرس
الكتاب أو المصدر : العناية بالنخيل
الجزء والصفحة :
القسم : الزراعة / الفاكهة والاشجار المثمرة / نخيل التمر / آفات وامراض النخيل وطرق مكافحتها /

الأمراض والحشرات التي تصيب النخيل والتمور

هناك الكثير من الأمراض التي تصيب النخيل أو التمور حيث يصل عددها إلى (23)مرضاً، وكذلك هناك بعض الآفات والحشرات يصل عددها إلى (52) نوعاً ولكن في هذا الموضوع فإننا سوف نقتصر على خمسة أمراض وهي مرض اللفحة السوداء، شذوذ نخل البرحي، مرض الفسيل وسيقان السعف، مرض (الخامج) أو خياس طلع النخيل، وتعفن الثمار، وستة آفات هي حفار ساق النخيل- حفارات عذق النخيل- الدوباس- بارلتوريا النخيل- الحميرة- حلم الغبار.

أولاً: الأمراض

أ- مرض اللفحة السوداء أو المجنون

يسبب هذا المرض فطر يصيب معظم أجزاء النخلة.

الأعراض: تبقع الحافة الجانبية لساق السعفة ويكون التبقع غير منتظم لونها أسمر ضارباً للسواد. ويكون السعف مشوهاً- اسوداد الطلع وتعفنه- اسوداد البرعمة أو الجمارة- تعفن الجمارة، وظهور برعمة جانبية.

العلاج: إزالة وحرق كافة أجزاء النخلة من سعف وطلع وتعفير النخلة بالمبيدات.

ب- شذوذ نخل البرحي

الأعراض: انحناء سعف قلب النخلة )القلبة( نحو الجنوب أو الجنوب الشرقي أو شرقاً أو غرباً ولكنه لا يميل ناحية الشمال مطلقاً وذلك بالنسبة للنخل الذي يكون عمره أكثر من(15) سنة وارتفاعه أكثر من (15) قدم والسبب ضعف فسيولوجي.

العلاج: تنظيم وضع العذوق عند التدلية وجعل انتشارها متوازناً حول رأس النخلة.

ج - مرض الفسيل وسيقان السعف

الأعراض:

موت الفسيل وهو ملتصق بأمه، موت السعف الخارجي ثم يتدرج الموت لسعف القبلة والبرعمة الرئيسية او العكس، موت السعف الحديث اليافع في النخيل البالغ، ظهور عروق او خطوط سمراء ضارية للصفرة على ساق السعفة الى قاعدة سعفة مجاورة. والمسبب فيروس.

العلاج:

تعقيم جميع الادوات والعدد والاجزاء المقطوعة من النخلة ثم ترش الفسائل بأحد المحاليل المطهرة.

د- مرض الخامج أو خياس طلع النخيل

الأعراض: ظهور بقع مسمرة أو صدئة على غلاف الطلعة غير المنفلقة أو الأزهار أو الشماريخ ، جفاف الطلعة وعدم انفلاقها، ظهور أنسجة سمراء مغطاة بغبار أبيض كثيف.

العلاج: قطع الطلع المصاب بعناية وحرقة، إزالة بقايا العراجين وحرقها وإبعادها من الحقل، رش النخلة بالمبيدات المطهرة.

هـ - تعفن الثمار

الأعراض: تعفن الطرف القمعي للثمار بمرحلة الخلال والرطب، تعفن جانبي للخلال والرطب، تعفن مبتل عند التخزين مع وجود رائحة مميزة.

العلاج: تفريق الشماريخ بالأسلاك الخاصة، تكميم العذوق مع وجود تهوية للحماية من المطر في موسم الخلال، تعفير العذوق عند ابتداء مرحلة الخلال بمركب خليط من المالاثيون ( 5 %) والفرميت (5%) و( 5 %) كبريت و(40%) مادة حاملة.

ثانياً : الآفات

أ- حفار ساق النخيل(خنفساء ويرقاتها)

الأعراض: وجود ثقوب وأنفاق داخل أنسجة جذور النخلة وساقها، وجود ثقوب دائرية وأنفاق مع وجود مواد صمغية، أنفاق وأخاديد على أجزاء الورقة والنورة الثمرية مع عدم وجود براز وخيوط حريرية، أنفاق في قاعدة الورقة، (الكربة) وحامل النورة الثمرية.

العلاج: التسميد الجيد، عدم الإسراف في الري، تقليل التزاحم بين الأشجار، العناية

بالنظافة بإزالة الكرب ومكافحة الأعشاب، استخدام المصائد الضوئية خلال أشهر (مايو الى يوليو) وخلال فترة ظهور الحشرة كاملة، إضافة مبيد (فيورد إن) حول الجذع ثم التقليب والري مباشرة.

ب- حفارات عذق النخيل (خنفساء ويرقاتها)

الأعراض: وجود ثقوب وأخاديد غير منتظمة الشكل- أنفاق وأخاديد على أجزاء الورقة والنورة الثمرية مع عدم وجود براز وخيوط حريرية- تغذية سطحية وأخاديد على أجزاء الورقة والنورة الثمرية.

العلاج: نفس علاج حفار ساق النخيل بالإضافة إلى تعفير منطقة التاج بالرمل المخلوط مع مسحوق السفن أو الدبتركس بنسبة ( 1:1 )(رمل: مبيد).

ج - الدوباس (حشرة)

الأعراض: وجود بثرات وتشققات بداخلة ندب بيضاء مع وجود مواد دبسيه وتغذية على أجزاء الورقة والنورة الثمرية المختلفة.

العلاج: تقليل التزاحم، التقليم السنوي، استعمال مبيد اكتيليك أو احد المبيدات الجهازية.

د- بارلتوريا النخيل (حشرة)

الأعراض: وجود بثرات ذات لون أبيض مسمر مستديرة وبيضاوية على أجزاء الورقة والنورة الثمرية، مواد دبسية وتغذية على أجزاء الورقة والنورة الثمرية المختلفة.

العلاج: التسميد الجيد، عدم الإسراف في الري، تقليل التزاحم بين الأشجار، عدم استخدام المبيدات اللمسية الكيماوية.

هـ - الحميرة (حشرة)

الأعراض: وجود ثمار صغيرة جافة ومربوطة بالشماريخ بواسطة خيط حريري، وجود ثقوب في الثمار بالقرب من القمع مع براز أسود وخيوط حريرية.

العلاج: التسميد الجيد، تقليل التزاحم، العناية بالنظافة بإزالة الكرب، نثر مسحوق

السيفين (10 %) أو الاكتيليك (2 %) حول قاعدة الطلع، أو الرش بمادة الدبتركس أو النوكس، استعمال مادة ناشرة ستويت، رش المبيدات يبدأ بعد التلقيح بأسبوع ثم يرش مرة أخرى بعد (15 - 20 ) يوم من الرشة الأولى، وفي الشتاء تقاوم الحشرة بتعفير قمة النخلة بمسحوق السيفين.

و- حلم الغبار (عنكبوت)

الأعراض: وجود شبكة من الخيوط الحريرية متراكم عليها غبار يغطى الثمار والعذوق عند مرحلة الخلال والرطب.

العلاج: تقليل التزاحم، والزراعة على مسافات متباعدة، مكافحة الأعشاب، النظافة،

التعفير بالكبريت الزراعي في طور الخلال أو الرش بالكبريت الميكروني، أو أي مبيد أكاروس، إضافة مادة ناشرة لاصقة.

المصدر: المديرس، جاسم محمد. العناية بالنخيل. الطبعة الثانية 2009.

 




الإنتاج الحيواني هو عبارة عن استغلال الحيوانات الزراعية ورعايتها من جميع الجوانب رعاية علمية صحيحة وذلك بهدف الحصول على أعلى إنتاجية يمكن الوصول إليها وذلك بأقل التكاليف, والانتاج الحيواني يشمل كل ما نحصل عليه من الحيوانات المزرعية من ( لحم ، لبن ، صوف ، جلد ، شعر ، وبر ، سماد) بالإضافة إلى استخدام بعض الحيوانات في العمل.ويشمل مجال الإنتاج الحيواني كل من الحيوانات التالية: الأبقـار Cattle والجاموس و غيرها .



الاستزراع السمكي هو تربية الأسماك بأنواعها المختلفة سواء أسماك المياه المالحة أو العذبة والتي تستخدم كغذاء للإنسان تحت ظروف محكمة وتحت سيطرة الإنسان، وفي مساحات معينة سواء أحواض تربية أو أقفاص، بقصد تطوير الإنتاج وتثبيت ملكية المزارع للمنتجات. يعتبر مجال الاستزراع السمكي من أنشطة القطاعات المنتجة للغذاء في العالم خلال العقدين الأخيرين، ولذا فإن الاستزراع السمكي يعتبر أحد أهم الحلول لمواجهة مشكلة نقص الغذاء التي تهدد العالم خاصة الدول النامية ذات الموارد المحدودة حيث يوفر مصدراً بروتينياً ذا قيمة غذائية عالية ورخيص نسبياً مقارنة مع مصادر بروتينية أخرى.



الحشرات النافعة هي الحشرات التي تقدم خدمات قيمة للإنسان ولبقية الاحياء كإنتاج المواد الغذائية والتجارية والصناعية ومنها ما يقوم بتلقيح النباتات وكذلك القضاء على الكائنات والمواد الضارة. وتشمل الحشرات النافعة النحل والزنابير والذباب والفراشات والعثّات وما يلحق بها من ملقِّحات النباتات.ومن اهم الحشرات النافعة نحل العسل التي تنتج المواد الغذائية وكذلك تعتبر من احسن الحشرات الملقحة للنباتات, حيث تعتمد العديد من اشجار الفاكهة والخضروات على الحشرات الملقِّحة لإنتاج الثمار. وكذلك دودة الحريري التي تقوم بإنتاج الحرير الطبيعي.




الأوّل من نوعه في العراق.. العتبة العبّاسية تستعدّ لإقامة مؤتمرٍ حول التنمية المستدامة
قسم المعارف يزورُ حفيدَ الشيخ الفقيه عبد الكريم الجزائري
في بابل.. الشؤون الفكرية ينظّم ندوةً حول بناء الذات من المنظور القرآني
مركز الكفيل للإعلان: نتّجه نحو العمل في مجال تصميم العلامات التجارية الخاصّة