المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية


Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



الحفاظ على الرابط والتواصل بينكما  
  
79   04:06 مساءً   التاريخ: 3 / 7 / 2020
المؤلف : شيريل ايروين
الكتاب أو المصدر : دليل تربية الصبيان
الجزء والصفحة : ص385-386
القسم : الاسرة و المجتمع / الحياة الاسرية / الآباء والأمهات /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 14 / 5 / 2017 391
التاريخ: 20 / 6 / 2017 407
التاريخ: 11 / 1 / 2016 612
التاريخ: 12 / 1 / 2016 508

أينما ذهب ابنكما ، من المهم أن تحافظا على تواصلكما معه وأن تبقوا معنيين بحياة بعضكم البعض. وفي حين أن الابن لن يحتاج إلى رعايتكما وإشرافكما طوال الوقت (أو هذا ما ترجوانه على الأقل) ، إلا أن معظم الأبناء الراشدين يقدرون حب أهلهم وحكمتهم ودعمهم لهم فيما هم يبنون حياتهم الخاصة وينشئون عائلاتهم.

قال مارتن: ((عندما قرر ابننا أن يدرس الاسبانية في كوستاريكا ، شعرت بالحماس والقلق ، فسيسافر مدة ستة أشهر وهو الذي لم يبتعد عنا لمثل هذه المدة الطويلة من قبل. وتساءلنا كيف سنبقى على اتصال به.

إنما تبيّن أن الأمر سهل. اتفقنا على اتصال واحد في الأسبوع تقريباً كما اتفقنا على موعد الاتصال وبذل ما في وسعه ليتواجد في المنزل في هذا الموعد المحدد. وكان يقصد مقاهي الانترنت قرب الجامعة مرتين في الأسبوع. في الواقع ، كان يحمّل الصور من آلة التصوير الرقمية بين الحين والآخر فنتمكن من معرفة ما يفعله والأماكن التي قصدها)).

وابتسم مارتن قبل أن يردف: ((افتقدناه كثيراً ، لكنها كانت تجربة رائعة له. أصبح يتقن اللغة الاسبانية كما تعلم الكثير عن العالم الحقيقي. يقول إنه افتقدنا أيضا وأسعده أن يعود الى المنزل لكني أعلم أنه ما كان ليقايض هذه التجربة بأي شيء آخر)).

إنّ المنزل الذي عشتما فيه مع ابنكما سيمنحه الجذور لما تبقى من حياته ؛ كما أن تشجيعكما فيما هو يختبر الحياة سيمنحه جناحين ليحلق بهما. يمكنكما أن تحافظا على علاقة قوية وحيوية مع ابنكما أينما ذهب. إذا لم تكونا من محبي الكمبيوتر فاحرصا على أن تتعلما كيف ترسلان الرسائل الالكترونية وكيف تستقبلانها. يمكن للرسائل القصيرة ومواقع التواصل الاجتماعي أن تشكل طريقة ممتازة للبقاء على تواصل مع بعضكم البعض. ستسمح لكم الصور الرقمية بمشاركة الصور والذكريات كما ستكون البطاقات البريدية والرسائل التي لم تعد رائجة اليوم مرحبا بها دوماً. إن الوقت لا يقف بل هو في حركة دائمة لكن المستقبل يمكن أن يخبئ أوقاتاً رائعة لكما ولابنكما.




احدى اهم الغرائز التي جعلها الله في الانسان بل الكائنات كلها هي غريزة الابوة في الرجل والامومة في المرأة ، وتتجلى في حبهم ورعايتهم وادارة شؤونهم المختلفة ، وهذه الغريزة واحدة في الجميع ، لكنها تختلف قوة وضعفاً من شخص لآخر تبعاً لعوامل عدة اهمها وعي الاباء والامهات وثقافتهم التربوية ودرجة حبهم وحنانهم الذي يكتسبونه من اشياء كثيرة إضافة للغريزة نفسها، فالابوة والامومة هدية مفاضة من الله عز وجل يشعر بها كل اب وام ، ولولا هذه الغريزة لما رأينا الانسجام والحب والرعاية من قبل الوالدين ، وتعتبر نقطة انطلاق مهمة لتربية الاولاد والاهتمام بهم.




يمر الانسان بثلاث مراحل اولها الطفولة وتعتبر من اعقد المراحل في التربية حيث الطفل لا يتمتع بالإدراك العالي الذي يؤهله لاستلام التوجيهات والنصائح، فهو كالنبتة الصغيرة يراقبها الراعي لها منذ اول يوم ظهورها حتى بلوغها القوة، اذ ان تربية الطفل ضرورة يقرها العقل والشرع.
(أن الإمام زين العابدين عليه السلام يصرّح بمسؤولية الأبوين في تربية الطفل ، ويعتبر التنشئة الروحية والتنمية الخلقية لمواهب الأطفال واجباً دينياً يستوجب أجراً وثواباً من الله تعالى ، وأن التقصير في ذلك يعرّض الآباء إلى العقاب ، يقول الإمام الصادق عليه السلام : « وتجب للولد على والده ثلاث خصال : اختياره لوالدته ، وتحسين اسمه ، والمبالغة في تأديبه » من هذا يفهم أن تأديب الولد حق واجب في عاتق أبيه، وموقف رائع يبيّن فيه الإمام زين العابدين عليه السلام أهمية تأديب الأولاد ، استمداده من الله عز وجلّ في قيامه بذلك : « وأعني على تربيتهم وتأديبهم وبرهم »)
فالمسؤولية على الاباء تكون اكبر في هذه المرحلة الهامة، لذلك عليهم ان يجدوا طرقاً تربوية يتعلموها لتربية ابنائهم فكل يوم يمر من عمر الطفل على الاب ان يملؤه بالشيء المناسب، ويصرف معه وقتاً ليدربه ويعلمه الاشياء النافعة.





مفهوم واسع وكبير يعطي دلالات عدة ، وشهرته بين البشر واهل العلم تغني عن وضع معنى دقيق له، الا ان التربية عُرفت بتعريفات عدة ، تعود كلها لمعنى الاهتمام والتنشئة برعاية الاعلى خبرة او سناً فيقال لله رب العالمين فهو المربي للمخلوقات وهاديهم الى الطريق القويم ، وقد اهتمت المدارس البشرية بالتربية اهتماماً بليغاً، منذ العهود القديمة في ايام الفلسفة اليونانية التي تتكئ على التربية والاخلاق والآداب ، حتى العصر الاسلامي فانه اعطى للتربية والخلق مكانة مرموقة جداً، ويسمى هذا المفهوم في الاسلام بالأخلاق والآداب ، وتختلف القيم التربوية من مدرسة الى اخرى ، فمنهم من يرى ان التربية عامل اساسي لرفد المجتمع الانساني بالفضيلة والخلق الحسن، ومنهم من يرى التربية عاملاً مؤثراً في الفرد وسلوكه، وهذه جنبة مادية، بينما دعا الاسلام لتربية الفرد تربية اسلامية صحيحة.






بالفيديو: مشاهد حصرية للراية السوداء التي سيتم رفعها اعلى قبة مرقد الامام الحسين (ع) ليلة الاول من محرم
خلال النصف الاول من عام 2020.. مستشفى تابع للعتبة الحسينية ينفق اكثر من (2) مليار دينار لاجراء عمليات وتقديم خدمات طبية للمواطنين (مجانا)
الملاكات الهندسية في العتبة العسكرية المقدسة تنجز المرحلتين الأوليتين من مشروع تهوية فضاء القبة الشريفة
ممثل المرجعية يستجيب لطلب اهالي تلعفر.. والعتبة الحسينية تعلن عن انشاء (3) مراكز للشفاء في الموصل ليرتفع العدد الى (23) مركزا في العراق