المرجع الالكتروني للمعلوماتية
المرجع الألكتروني للمعلوماتية
آخر المواضيع المضافة
شعر لمحمد بن نصر الأوسي شعر لمحمد بن طلحة الإشبيلي الأقاليم الصناعية في أمريكا الشمالية - الأقاليم الصناعية في الولايات المتحدة الأمريكية - إقليم شمال شرق الولايات المتحدة- منطقة نيوانجلند الأقاليم الصناعية في أمريكا الشمالية - الأقاليم الصناعية في الولايات المتحدة الأمريكية -- إقليم شمال شرق الولايات المتحدة- منطقة نيويورك وبلتيمور شعر لمالك بن سعيد شعر لعبد الله بن الليث الأقاليم الصناعية في أمريكا الشمالية - الأقاليم الصناعية في الولايات المتحدة الأمريكية - منطقة الأبلاش - منطقة بنسلفانيا الشرقية شعر لصفوان بن إدريس الأقاليم الصناعية في أمريكا الشمالية - الأقاليم الصناعية في الولايات المتحدة الأمريكية - منطقة الأبلاش - منطقة بتسبرج (بنسلفانيا الغربية) الأقاليم الصناعية في أمريكا الشمالية - الأقاليم الصناعية في الولايات المتحدة الأمريكية - المناطق الجنوبية الأقاليم الصناعية في أمريكا الشمالية - الأقاليم الصناعية في الولايات المتحدة الأمريكية - المناطق الوسطى الأقاليم الصناعية في أمريكا الشمالية - الأقاليم الصناعية في الولايات المتحدة الأمريكية - المناطق الغربية المناطق الصناعية في أوربا الأقاليم الصناعية في روسيا - الإقليم الأوسط الصناعي (موسكو– ليننجراد) الأقاليم الصناعية في روسيا -إقليم أوكرانيا

الزراعة
عدد المواضيع في هذا القسم 10555 موضوعاً
الفاكهة والاشجار المثمرة
المحاصيل
نباتات الزينة والنباتات الطبية والعطرية
الحشرات النافعة
تقنيات زراعية
التصنيع الزراعي
الانتاج الحيواني
آفات وامراض النبات وطرق مكافحتها

Untitled Document
أبحث عن شيء أخر



المغنسيوم ودورة في النبات  
  
5576   10:50 صباحاً   التاريخ: 2 / 7 / 2019
المؤلف : ألِنْ ف. باركر ترجمة محمد خليل
الكتاب أو المصدر : علوم الزراعة العضوية وتكنولوجياتها
الجزء والصفحة : ص 108-113
القسم : الزراعة / تقنيات زراعية / الاسمدة /


أقرأ أيضاً
التاريخ: 19 / 11 / 2017 695
التاريخ: 24 / 7 / 2017 5103
التاريخ: 8 / 7 / 2019 916
التاريخ: 8 / 7 / 2019 539

المغنسيوم ودورة في النبات

وظيفته

تعاظمت أهمية المغنيسيوم مع زراعة النباتات المائية في الستينات (ساكس وكنوب). وهو واحد من مكونات الصبغ الأخضر والكلوروفيل في النباتات. حاجة النباتات للمغنيسيوم لصناعة الكلوروفيل مطلقة. حيث لا يمكن لأي مادة أخرى أن تؤدي هذا الدور مكان المغنيسيوم. نحو 1% إلى 3% من المغنيسيوم في النباتات موجود في الكلوروفيل. بالرغم من ضآلة نسبة المغنيسيوم في الكلوروفيل، إلا أن دوره في تركيب هذه المادة رئيسي. الكلوروفيل مطلوب في عملية التركيب الضوئي، وهي عملية تحويل الطاقة الضوئية إلى طاقة كيميائية في النباتات. الشكل الكيميائي للطاقة الناتجة من التركيب الضوئي هو مركب معروف بأدينوزين تريفوسفات (Adenosine Triphosphate ATP). والأدينوزين تريفوسفات هو أيضاً نتيجة لتحويلات كيميائية للطاقة ATP أثناء التنفس. والمغنيسيوم مطلوب في عملية التركيب البيولوجية والعملية الأيضية للأدينوزين تريفوسفات ATP ، أثناء عملية التركيب الضوئي أو التنفس. وهو ضروري لتنشيط عدد من هذه الأنزيمات التي تشكل محفزات عضوية في العملية الأيضية للفوسفور وينشط المغنيسيوم عدداً من الأنزيمات في النباتات أكثر من أي مغذٍ آخر. والعديد من هذه الأنزيمات تشارع في عملية الأيض للفوسفور. كما تبرز أهمية المغنيسيوم في تركيب البروتين في النباتات، من خلال دوره بتنشيط الأنزيمات وعملية التركيب البيولوجية للأدينوزين تريفوسفات ATP .

عوارض نقص المغنيسيوم في النباتات

قد يظهر نقص البوتاسيوم في التربة الرملية والحمضية الكثيرة الرشح، حيث تم استنزاف البوتاسيوم. قد ينقص المغنيسيوم في التربة العضوية مع رواسب المرل(*) ( Marl ) بسبب تنافر الكالسيوم مع المغنيسيوم في عملية الامتصاص من قبل النباتات. التربة ذات محتويات المغنيسيوم المنخفضة والمكلسة بأحجار الكلس قد تصبح فقيرة [بالمغنيسيوم] بسبب هذا التنافر. كما أن التخمير بالأمونيوم والبوتاسيوم يسبب نقص المغنيسيوم بسبب تنافر الكاتيونات. الأعشاب التي تنمو في التربة حيث يكون البوتاسيوم كافٍ بالكاد لنمو المحصول فقط، قد يكون لديها انخفاض تركيز بوتاسيوم في العلف التالي لتطبيقات أسمدة البوتاسيوم السخية. في بعض الحالات، قد لا يحتوي العلف على مغنيسيوم كافٍ لتغذية الدواجن، مما ينتج وضعاً يعرف بتقلص الأعشاب.

(*) المرل: سماد غني بكربونات الكالسيوم.

المغنيسيوم عنصر متحرك في النباتات. تظهر علامات النقص أولاً على الأوراق القديمة، حيث إن المغنيسيوم قد ينتقل من الأوراق القديمة إلى الأوراق الفتية أو إلى أعضاء التناسل أو التخزين. يظهر هذا النقص على شكل اصفرار في الأوراق القديمة. ويحدث الاصفرار في بداية الأمر بين الأوردة مع لون أخضر باقٍ على طول الأوردة. هذا النمط في التعبير عن النقص يسمى التلطيخ (Blotching) أو التنقيط ( Mottling ) (الشكل ادناه). يصبح لدى الأوراق في أسفل النباتات خطوط متناوبة بين الأصفر والأخضر مع شفرات أوراق خضراء على طول الأوردة وصفراء في الوسط. بعض النباتات (القطن والعنب) قد تظهر لوناً بنفسجياً فوق شفرات الأوراق. وفي مراحل متقدمة من نقص المغنيسيوم، تظهر بعض الأنسجة الميتة مما يجعل العوارض مشابهة لعلامات نقص البوتاسيوم. وعند ظهور هذه العلامات يصعب القيام بعمليات إصلاح متأخرة.

السبب في اصفرار الأوراق هو فقدان الكلوروفيل والبروتين. المغنيسيوم مكون أساسي للكلوروفيل، واصفرار الأوراق يعكس نقص المغنيسيوم في تركيب الكلوروفيل. ويعود السبب الرئيسي لاختفاء الكلوروفيل للتركيب البروتين غير الكافي الذي يتطلب المغنيسيوم. كل الكلوروفيل محجوز بشكل معقد مع البروتينات في الكلوروبلاست. نحو 10 % من المغنيسيوم في النباتات هو في الكلوروبلاست، حيث يكون له دور في التركيب الضوئي وتركيب البروتين. بما أن نحو 3% من المغنيسيوم هو في الكلوروفيل، فإن الجزء الأساسي من المغنيسيوم يساهم في تنشيط الأنزيمات وتركيب البروتين.

شكل ورقة ينقصها المغنيسيوم تظهر وجوداً للطخات خضراء وصفراء أو أنسجة ميتة.

تأثير المغنيسيوم في نمو النباتات ونوعيتها

يؤدي نقص المغنيسيوم بشكل رئيسي لخسارات لا يمكن تعويضها في إنتاج المحاصيل. والأجزاء الخضراء ذات محتويات المغنيسيوم المنخفضة سيكون لها لون ونوعية رديئة. والأعلاف التي تنمو في تربة ينقصها البوتاسيوم قد تحتوي مغنيسيوم غير كافٍ لتغذية حيوانات المزرعة مما يسبب تكزز أعشاب الدواجن.

كميات المغنيسيوم التي تتطلبها المحاصيل

تمتص المحاصيل بين 15 إلى 30 رطلاً من المغنيسيوم في كل فدان في السنة. ويكون تركيز المغنيسيوم في الأوراق نحو % 0.4 على أساس الوزن الجاف. التركيزات الأقل من 0.15 إلى % 0.25 تكون منخفضة جداً لتغذية كافية لمعظم النباتات. قد تكون التركيزات فوق % 1 مستويات سامة وتشير إلى فائض مغنيسيوم في التربة. يكون فائض المغنيسيوم نادراً ولكنه يرتفع في التربة المستمدة من صخور غنية بالمغنيسيوم أو من تسميد مغنيسيوم مفرط. نادراً ما يواجه المزارعون فائضاً ناتجاً من التخمير المفرط، إلا إذا طبقوا تسميدات المغنيسيوم أعلى من المعدلات الزراعية أو إذا استعملوا أحجار كلسية دولومية (غنية بالمغنيسيوم) بشكل متكرر. كما أن تطبيق الأحجار الكلسية أو الجبس قد يساعد على تصحيح مشاكل كثرة المغنيسيوم في التربة.

معظم المغنيسيوم الموجود في التربة هو في المعادن الخام الأولية. وتبلغ محتويات المغنيسيوم في التربة نحو 6000 رطل في الدونم ( 6 بوصات العليا) في المناطق الرطبة ونحو 12000 في المناطق شبه الجافة. يحفظ المغنيسيوم على شكل كاتيونات قابلة للتبادل بالطين.

تركيزات المغنيسيوم في الأسمدة

الطريقة الأكثر اقتصاداً لتوفير المغنيسيوم للمحاصيل هي في تطبيق أحجار كلسية تحتوي المغنيسيوم (جدول التالي). تختلف الأحجار الكلسية في محتويات المغنيسيوم باختلاف مصدر المواد. فكربونات الكالسيوم النقي هي معدن يسمى كالسيت ) Calcite (. والدولوميت هو 1:1 مركب كالسيت وكربونات مغنيسيوم. تكون معظم الأحجار الكلسية مزيجاً من الكالسيت والدولوميت. تسمى هذه الأمزجة بالأصناف المتداخلة أو على وجه الخصوص أحجار كلسية دولومية، وأحجار كلس غنية بالمغنيسيوم وغيرها من التعبيرات.

جدول يبين محتويات المغنيسيوم في الأسمدة والأحجار الكلسية

ينبغي أن يكون المزارع مدركاً لتركيبة الأحجار الكلسية ويقوم بتطبيقها وفقاً لذلك، ويختار أحجار كلسية تحتوي مغنيسيوم، إلا إذا أظهرت اختبارات التربة عدم الحاجة للمغنيسيوم. يجب أن يظهر كيس تعبئة الكلس تركيز المغنيسيوم في الكلس. وينبغي على المزارع أن يطلب تقريراً بالتحليل الكيميائي لحجر الكلس الذي تم شراؤه على شكل كتل.

ينبغي أن يطحن حجر الكلس ليصبح ناعماً ويطبق قبل وقت من زراعة المحصول. الأحجار الكلسية الغنية بالمغنيسيوم تكون أصلب إلى حد ما وأقل قابلية للذوبان من أحجار الكلس الزراعية. ولكن هذه الاختلافات ليست مهمة جداً في الزراعة.

كبريتات المغنيسيوم، وتسمى أيضاً الملح الإنجليزي  (Epsom Salts) MgSO4-7H2O)) ، تكون قابلة للذوبان بالماء )الجدول السابق(. ويمكن أن ترش على النباتات لتصحيح النقص، حيث إن المغنيسيوم هو عنصر متحرك. نحو ثلث الأونصة من الملح الإنجليزي يمكن أن تذوب في 5 غالونات من الماء وترش على نحو 100 قدم مربع من الأرض أو على الأوراق لترطيبها. كبريتات بوتاسيوم المغنيسيوم هي أيضاً قابلة للذوبان بالماء، ولكنها تستخدم عادة في تسميد التربة. وبتطبيق تعريفات ليبرالية، تعترف بعض المنظمات بكبريتات المغنيسيوم وكبريتات بوتاسيوم المغنيسيوم بأنها مواد عضوية، لكون هذه الأسمدة تظهر في الطبيعة. نادراً ما يستخدم الحجر الصابوني والطلق ( Talc) كأسمدة، لكنها تتوافر في الطبيعة كسيلكات المغنيسيوم وهي لينة، وإذا تم طحنها لتصبح ناعمة ومزجت جيداً مع التربة فإنها تطلق المغنيسيوم بشكل كاف لتغذية المحاصيل التي تنمو.




الإنتاج الحيواني هو عبارة عن استغلال الحيوانات الزراعية ورعايتها من جميع الجوانب رعاية علمية صحيحة وذلك بهدف الحصول على أعلى إنتاجية يمكن الوصول إليها وذلك بأقل التكاليف, والانتاج الحيواني يشمل كل ما نحصل عليه من الحيوانات المزرعية من ( لحم ، لبن ، صوف ، جلد ، شعر ، وبر ، سماد) بالإضافة إلى استخدام بعض الحيوانات في العمل.ويشمل مجال الإنتاج الحيواني كل من الحيوانات التالية: الأبقـار Cattle والجاموس و غيرها .



الاستزراع السمكي هو تربية الأسماك بأنواعها المختلفة سواء أسماك المياه المالحة أو العذبة والتي تستخدم كغذاء للإنسان تحت ظروف محكمة وتحت سيطرة الإنسان، وفي مساحات معينة سواء أحواض تربية أو أقفاص، بقصد تطوير الإنتاج وتثبيت ملكية المزارع للمنتجات. يعتبر مجال الاستزراع السمكي من أنشطة القطاعات المنتجة للغذاء في العالم خلال العقدين الأخيرين، ولذا فإن الاستزراع السمكي يعتبر أحد أهم الحلول لمواجهة مشكلة نقص الغذاء التي تهدد العالم خاصة الدول النامية ذات الموارد المحدودة حيث يوفر مصدراً بروتينياً ذا قيمة غذائية عالية ورخيص نسبياً مقارنة مع مصادر بروتينية أخرى.



الحشرات النافعة هي الحشرات التي تقدم خدمات قيمة للإنسان ولبقية الاحياء كإنتاج المواد الغذائية والتجارية والصناعية ومنها ما يقوم بتلقيح النباتات وكذلك القضاء على الكائنات والمواد الضارة. وتشمل الحشرات النافعة النحل والزنابير والذباب والفراشات والعثّات وما يلحق بها من ملقِّحات النباتات.ومن اهم الحشرات النافعة نحل العسل التي تنتج المواد الغذائية وكذلك تعتبر من احسن الحشرات الملقحة للنباتات, حيث تعتمد العديد من اشجار الفاكهة والخضروات على الحشرات الملقِّحة لإنتاج الثمار. وكذلك دودة الحريري التي تقوم بإنتاج الحرير الطبيعي.




وفد كبار أساتذة خط النسخ يشيد بجهود المجمع العلمي في أرشفة المصاحف وحفظها
انطلاق فعّاليات تكريم الملاكات التربوية في مجموعة العميد التعليمية
جامعة الكفيل: نوفّر جميع المتطلّبات لدفع الطلبة لتحقيق أفضل النتائج
للمتطوّعين الجدد... فرقة العبّاس تنظّم جولةً على مشاريع العتبة العباسية